Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شبح ذكريات الماضي الفصل الثالث

رواية شبح ذكريات الماضي الفصل الثالث

ميسون : أنت مجنون عايزه تتجوز الدكتوره بتاعتك
أسر : وايه المشكله


ميسون : أنا أكبر منك بعشر سنين أنت طالب عندي أنا استحاله أوفق
أسر: ميس متستعجليش في قرارك اسمعي عرضي وبعدها قرري إذا كنتي تفرضي أو لا لن أنا متأكد أن الهقوله دلوقت هيخليكي تعيدي التفكير من تاني
ميسون بتنهيده : ماعتقدش إني في حاجه ممكن تأثر على قراري
أسر بثقه وغموض: حتي لو كانت رهف


ميسون بانتباه: مالها رهف
أسر بثابت وخبث: مالها دي معتمده علي قرارك
ميسون بخوف : تقصد ايه
أسر بتفكير : .......
ميسون : تقصد ايه
أسر : حضرتك اسمك ميسون امجد الحريري


ورهف البالغه من العمر ٥ سنين وشهرين اسمها رهف امجد الحريري يعني المفترض أنها اخت حضرتك وعلي حسب معلوماتي الموثق منها طبعاً أن والدك ميت من حوالي١٥ سنه وعلشان أكون أدق ١٤ سنه ٨ اشهر واسبوعين فممكن توضحيلي دي تجي اذي
ميسون بتوتر: أنت عايز ايه
أسر بتحدي: عايزك
ميسون: أنت أكيد مجنون
أسر : بالتحدي مجنون بالتحدي


ميسون: أنت عايز توصل لايه
اسر : لو ملف ذي ده انفتح فرايك مش هيكون سبق صحفي ممتاز ده غير انك هتفتحي علي نفسك باب من أبواب جهنم ومشاكل قانونيه كتير لاني واثق انك أكيد زورتي في أوراق رسميه وعلي ما أعتقد دي عقوبتها مش هتقل عن ٢٠ سنه سجن
قام ولبس نظاره واخد جاكته علئ كتفه وساب ميسون الشبه منهاره
أسر: take care ميس
مشي أسر وساب ميسون في صراع مميت مع أفكارها
عند مروان
ليلي: يعني لو مفيش ميتنج مش هاشوفك


مروان: اسف يا للي بس انت عارفه ضغط الشغل والجامعه
ليلي: أممم طب انا تعالى اعزمك علي فنجان قهوه وتتغدا سوا وتخرج من ضغط الشغل شويه
مروان : معلش بس بجد تعبان
ليلي: ولو قولتلك علشان خاطري
مروان بتعب : ماشي بس قهوه بس
ليلي بابتسامة إنتصار : .......
ليلي اختارت مطعم هادي


ليلي : إيه رأيك في المكان
مروان بتعب: جميل
ليلي: مروان ايه رايك لو .......
ليلي لحظت ان مروان مش معها ومركز علي الطرابيزه الوراهم
ليلي: خير في إيه
مروان بسرعه: معلش يا ليلي بعد اذنك شويه وراجع
ومشي قبل ما يمسع الرد


مروان : بتعيطي ليه
ميسون بانتباه: أنت تاني
مروان : شوفتي الصدفه
ميسون: لو سمحت سبني أنا مش قادره


مروان : طب احكيلي زعلانه ليه
ميسون اترددت شويه هل تتكلم هي محتاجه حد يسمعها بس هو غريب غير أنها معندهاش ثقه في حد
ميسون مسحت دموعها وحاولت تتماسك : أنا كويسه متشكره لاهتمامك
مروان : مفيش شكر بين الرفقات
ميسون بصتله ييأس ومشيت
ليلي وعلي وجهها علامات من الغيط والاستفهام: مالك ومين دي
مروان بشرود: مش عارف


ليلي : يعني إيه مش عارف
مروان: مش عارف
ليلي: طب كانت بتعيط ليه
مروان بشرود اكبر: مش عارف
ليلي بغيط : أنت علقت
مروان :........
مروان : ليلي معلش أنا تعبان ولازم أمشي


مشي مروان تارك ورائه ليلي وبداخلها بركان ثائر وبعض علامات إلاستفهام
اخد يقود سيارته ولكن تفكيره منحسر في هذه الذي سرقت عقله وراحه باله مروان في حوار داخلي
ياتري مالها شكلها كان بيدل علي أنها واقعه في ورطه طب كانت بتعيط ليه طب ليه مشيت من غير كلام قطع الاسئله دي كلها وصراعاته الداخليه مشهد آثار الريبه في نفسه فلقد صدم بها تقف على جهة الطريق مع شاب وبيدو عليها التوتر أتردد ينزل أو لا يروح ققرر يقف من بعيد
يحاول يفقهم اي حاجه من تعبيرات وشهم


عند أسر وميسون
أسر : خير اتصلتي بالسرعة دي
ميسون : أسر لو سمحت بلاش الأسلوب ده
أسر : أسلوب إيه
ميسون : التهديد أنت بتضغط عليا علشان أوفق اتجوزك


أسر : ده مش ضغط ده توضيح الأمور مش اكتر
ميسون : أنت بتعمل معيا كده ليه
أسر : .......
ميسون: ده جزاتي يعني أنا الوحيده الوقفت جنبك أنا الوحيده الساعدتك وكنت سند ليك عن رغم أني ووقتها كانت محتاجه اليساعدني وده ردك عليا طب ليه
أسر بتنهيده: ميس مش وقت الكلام ده أنا قولتلك عرضي ومستني الرد
ميسون : هو ايه أنت بتجبرني علي الجواز


أسر نط قعد علي عربيتها : NO أنا بوضح وبعدين أنت هتستفادي كتير من الجواز ده
ميسون : أذي
أسر: اولا هتنقلي ابوه رهف لاسمي وملكيش دعوه أنا هخلص الورق بمعرفتي ثانياً محدش يقدر يتكلم أو يزعل زوجه أسر الانصاري وبكدا هترتحي من الدوشه الحوليكي
ميسون : ارتاح أنت معتقد أن بزواجي من طلاب عندي ممكن ارتاح أنت أكيد بتهزر ده انا هبقي حديث العصر أنت بتقول ايه وهل اتاخدك اب لبنتي ده هيساعدها استحاله ده هيفتح عليها باب من جهنم ده غير نظره المجتمع ده كله مفكرتش فيه


أسر بضحك : كلام الناس آخر همي وبدأ يغني
الموضوع موضوع بسيط
ميسون بارهاق : أسر ارجوك
أسر بتنيهده : take care beby
ومشي وسابها تشتعل من الغيظ


ميسون مسحت دموعها : مش أنا الأضعف بالسهولة دي مش ميسون التقع بالسهولة دي أنا ميسون الدكتوره الغسلت صحون ومسحت حمامات ونامت في الشارع أنا الربيت بنت من غير اي مساعده ايوه أنا بنت عز الحريري بنت الحريري تربيه القصور أنا الاتحدات العالم كله مش هيجي عيل زيك يجبرني علي حاجه لبست نظارتها الشمسيه ومشيت وهي تتوعد لذلك الأسر
وقف مروان في حيره هو مسمعش حاجه بس حاسس ان في حاجه ليه ميسون متوتره كده وكان باين عليها العصبيه ومين وليه واقفين في الشارع
عند أسر


كان قاعد في كافتيريا مع أصحابه بس عقله مع ميسون
هل البيعمله صح او لا هل هيندم هل هي تستاهل كده افتكر اذي اتعرف على ميسون أول مره شافها
فلاش باك
ميسون في حفل توقيع كتابها انين الروح


وقتها طلب من ميسون إلقاء كلمه او نصيحه صغيره
ميسون : الألم جزء لا يتجزا من حياتنا اليومية الجراح والحزن والمشكلات محور من محاور الحياه ولكن يجب التغلب عليها يجب استكمال الحياه لأنها مش بتقف علي مشكله مفيش وقت للندم الندم ما هو الاضاعة للوقت لو امننا بنفسنا وقدرتنا نقدر نتجاوز أي محنه مهما كانت صعوبتها بلاش نفضل مغلغين بقيود الماضي
هنا أسر رفع أيده مطالب بالكلام


ميسون : اتفضل
أسر : كلام حضرتك جميل جدا بس نفضل أمام حقيقة واحده وثابته أن محدش بينسي حاجه وجعته محدش بيقدر يتجاوز المحنه بالسهولة دي ولو حصل فيكون بيتجاهلها بس مش تجاوزها الماضي هو أساس الحاضر ولو خرب الماضي عمر ما هيثمر الحاضر و لا حتي المستقبل مهما نقطع من مسافات بعيدة وطويله أو حتي تقدم في انجازات هيفضل الماضي جزء لا يتجزأ من الحقيقة


ميسون : عندك حق محدش يقدر يلغي الماضى لانه راح بس الحاضر في ايدك والمستقبل امامك لازم تسعي وتجتهد لتغير قدرك محدش بيكتب عليه الفشل ممكن نقع ونخطأ بس لازم نقف ونكتب إحنا النجاح
خلصت الحفله وميسون مشيت بس عقلها فضل معلق في كلام اسر هو ذكر جزء مهم جدا الماضى جزء لا يتجزأ من الحاضر قطع تفكيرها صوت طرقات علي شباك عربيتها وهنا اتفجئت أنه نفس الشاب الكان في الحفله
ميسون بابتسامة: اتفضل خير


أسر : مفيش بس حسيت إني محتاج اسمع كلامك تاني
ميسون بتعجب من مدي الألم الظاهر في عيونه عن رغم صغر سنه : اتفضل أركب
أسر ركب ووقتها دار بينهم حديث كبير جدا كانت نتيجته صداقة بينهم
مع الايام بدأ يقرب منها ووقتها حكلها علي حكايته وسبب المه وفعلا هي كانت الداعم الوحيد ليه وكانت بتمده بالأمان واكتشفت أنه طالب عندها في الجامعه وقتها بقت صديقه ودكتورته
فاق من أفكاره علئ صوت ريناد
ريناد : إيه روحت فين


اسر بتنهيده: إيه
ريناد: لا ده أنت النهارده مش معنا
حازم : لا الظاهر أن البيه عقله مش معنا خلاص ده حب بقي ولا أيه
حازم : أنا لما بحب بحن بجن
الكل ضحك على حازم معادا ريناد
ريناد : بطل رخامه يا حازم
حازم: أموت أنا في غيرتك يا ريري


ريناد بتجاهل : خير يا بيبي مالك
أسر : مفيش يا ريناد زهقان شويه
ريناد: تعال نطلع رحله للساحل إحنا والشله ونفك هناك
أسر : لا مليش نفس
حازم : أكيد مش هيطلع ويسبب الجو الجديد هنا لوحده


الكل بيضحك على حازم وتريقته معادا ريناد الهطق من الغيط
أسر : ......
ريناد : روق يا اسورتي مش بحبك متنشن كده
أسر بزهق : أنا بجد مش فايقلكم
حازم: استنا بس يا سطا مالك قفوش كده
مشي أسر وفصلت ريناد هتموت من الغيظ


ريناد : تصدق أنك بني ادم سئيل اهو زعل ومشي
حازم: روحي صالحيه يا حنينه
مشيت ريناد وفضل حازم والشله يضحكوا علي غيرتها
استوب ✋
_________________________
ريناد نمر : طالبه في كليه الطب اصغر من أسر بسنتين صديقه طفولته وبنت خالته بنت طويله ورفعيه ذات بشره بيضاء وشعر اسود ومشهورة بالعند والاستهترار بتحب أسر جدآ ودي الحقيقة الظاهره للجميع ما عدا أسر نفسه
حازم البيلي : طالب في طب زميل وصديق لأسر منذ أكثر من ٣ سنوات يتسم بالطول والشعر البني الحريري والعينين العسليتين والبشره الخمريه بيحب الهزار جدآ وواخد الحياه بالطول والعرض
____________________________


ميسون راحت تجيب رهف من الحضانه بس المفاجأة أنها مش موجوده
ميسون بقلق: هي فين راحت فين بنتي فين
وبدأت تدور بشكل هستيري لحد ما لمحتها في في الحديقه قاعده مع رجل غريب
ميسون بقلق: مين ده وياتري بتعمل معه إيه ممكن يكون تبع اسر !!
بدأت تقرب بحظر وهنا اتفجأت بأنه مروان
ميسون : مروان


مروان بابتسامة : بصي يا رهف ماما جات
ميسون : أنت بتعمل ايه هنا أنت أكيد بتراقنبي أنت اذي تتجرأ وتجي لبنتي هنا أنا خلاص تعبت وشكلي هتصرف معك تصرف مش كويس أنت بني ادم ندل وعديم الإنسانية أنك تشتغل طفله
قطع كلامها مروان: خلصتي خلاص أنا المهندس المسئول عن ترميم الحضانه دي يعني ده مكاني شغلي أما مقابلتنا فأكيد دي صدف يمكن القدر كتبلنا طريق واحد إنما أنا أكيد مش هراقبك
ميسون : طب مالك ومال بنتي


مروان بتنهيده: لما اجيت كانت قاعده بتعيط بشكل هستيري علشان حضرتك اتاخرتي عليها
ميسون حضنت رهف وقعدت تعتذر ليها في حين أن مروان كان بيتاملها اذي عن رغم برودها الا أنها بتحب بنتها جدا وحنينه عليها قد ايه قطع تفكيره صوت ميسون
ميسون: احمممم متشكره وآسف جدا علي الكلام القولته
مروان : اسفك مرفوض
ميسون بتعجب:.....


مروان : اه اسفك مرفوض أنت قدمتي اعتذار ومن حقي أرفض أو اقبل
ميسون : ولله أنا اعتذرت وأنت رفضت وخلاص الموضوع أنتهي بعد اذنك
مروان : ممكن تسبيني أخلص كلامي
ميسون : اتفضل
مروان : بصي أنا جعان جدا ورهف كمان فممكن تقعد نتغدا في مكان قريب وهناك محتاج تشرحيلي جزء في المنهج
ميسون : ممكن أبقي اشرحلك في الكليه تعالي مكتبي بعد المحاضره


مروان: بس أنا جعانه ورهوف كمان مش كده يا رهوف
رهف : اه يا ميرو
ميسون : ميرو ؟!!
مروان : متدخليش بينا أنا وصاحبتي
رهف: بليز وافقي يا مامي
مروان أخد رهف شالها وركبها العربيه قبل ما يسمع رد ميسون


مروان: إيه هتجي ولا نسبق إحنا
ميسون بغيط ركبت العربيه وراه ورزعت الباب جامد
مروان بابتسامة نصر: رهوف تحبي تأكلي إيه قولي نفسك في ايه
رهف بتفكير : اممممم عايزه بيتزا وكريب وشكولاته و أمم وبيسبسي
ميسون بتعجب : .......


مروان بضحك : إيه ده كله الوضح أنك فعلا جعانه
رهف: أصل ماما مش بتجبلي الحاجات دي خالص ومش بتحبني أكل شيكولاتة خالص
مروان ؛ مامي وحشه وعصبيه صح
رهف ببرأه: اه جدا وبتجربني افطر فاكهه وشوفان وحاجات مش طعمها حلو
مروان : يا خرابي وايه كمان


رهف: وبتزعقلي علشان بعيط كتير عن رغم أني دائما بتعيط اكتر مني
مروان بص لميسون بتأمل فميسون بعدت نظرها هروباً منه
رهف: وتعرف مش مواقف إني اجيب قطه علشان هي خوفه وبتخاف منهم
ميسون بغيط: رهف كفايه
مروان : لا كملي


فضلوا طول الطريق علي كده مروان يغيط ميسون ورهف بتتكلم في كل حاجه و ميسون مفضله السكوت
وصلوا المطعم وهناك مروان فعلا طلب الرهف قالته وجاب ٢ كريب ليه ولميسون
مروان : هتقضي الخروجه كلها سكوت كده
ميسون :.....
مروان : وشال نظارات الشمس ورفعها علي شعرها : كده احسن قوليلي سرحانه في إيه
ميسون : أنت ليه بتعمل معي كده


مروان : أنا عملت ايه
ميسون : مصر تساعدني وتدخل حياتي أنا العميد حكي ليا عن العملته وعن اذي قدمت شكوي في الطلاب الضيقوني واذي اتخانقت مع واحد وضريته كل لما ازعل أو اتحنق بتكون جنبي حتي رهف ساعدتها ودلوقتي اخترعت حجه علشان تخرجني بعد ما شفتني مضايقه في المطعم سبت البنت الكانت معك وجيت عن رغم أنها اضايقت جدا ليه ممكن أفهم


مروان بتنهيده: علشان في حاجه شدتني ليكي وبجد عايز نبقي أصحاب
ميسون : وأنا موافقه بس أحب اقولك هتندم أنا واحده معنديش اي حاجه اقدمها غير الزعل والنكد مش هتستحملني
مروان: سبيلي أنا القرار
ميسون بابتسامة :.....
مروان ياله الاكل برد


انتهوا وكل واحد رجع لبيته رجعت ميسون بس لسه حوراها مع أسر شاغل الحايز الأكبر من تفكيرها هل فعلا هيجبرها علي الزواج
عند أسر كأن راجع البيت متاخر الساعه ٢ وهناك قابل والده زين الانصاري
زين : ما لسه بدري كل يوم ترجع وش الصبح شارب وحالتك حاله يا بني صحتك
أسر : شوف مين بيتكلم بلاش جو الابوه الكدابه دي أنت اخر وأحد ممكن يتكلم أو حتي يحاسبني لاني مهما اعمل عمري ما هوصل لمستواك


زين : ولد
أسر: زين أنا مش فايقلك ولمحاضرتك أنت الحاجه الوحيده التهمك منظرك قدام المجتمع إنما أنا أو أي حاجه لا
زين : ..... أنت
أسر : بس أسكت خالص أنا ايه أنا ايه أنا انضف منك مليون مره أنت اخر واحد ممكن تنصح خلي اشعارك وكلامك ده للصحافه ومواتمراتك إنما أنا آخر حد ممكن يسمعك


مشي أسر وساب والده بتحرقه نار الغيط
دخل أسر اوضته وعيونه مليانه بالدموع واتصل علي ميسون
ميسون بصوت نايم: الو
أسر بصوت محنوق: ميسون حضري نفسك فرحنا آخر الأسبوع وكتب الكتاب قبلها بيومين
ميسون: ......

تعليقات