Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شبح ذكريات الماضي الفصل السادس


 رواية شبح ذكريات الماضي الفصل السادس

أسر : وهو ينفع تتجوز واحده متجوزه اصلا
مروان : أنت بتقول ايه أنت أكيد اتجننت ومين جوزها أن شاء الله
أسر : أنا ياسر زين الأنصاري


وطلع قسيمه جواز باسمه هو وميسون
مروان بصدمه بس لميسون وبعدها وجه كلامه لأسر : أنت بتخرف تقول ايه أنت أكيد مجنون
أسر بغرور وحده: الظاهر أن الصدمه كانت تقيله عليك فنسيت الذوق و خلتك مش عارف انت بتقول ايه ولا يتكلم مين بس نصيحه ركز علشان متندمش
مروان : هو أنت لسه شوفت قلة ذوق ولا قله ادب ده أنا هدفنك مكانك
أسر ببرود : اعصابك يا باشمهندس أنا


قطع كلامه صوت ميسون بصراخ
ميسون : اسكتوا مش عايزه اسمع صوت حد فيكم كفايه خناق والا قسما بالله هطلعكم أنتم الاتنين بره واقفل يا نتكلم شبه البشر يا تتفضلوا من سكات
مروان: أنت مش سامعه بيقول ايه
ميسون : سامعه علشان كده بقولك اهدي علشان نشوف اخرتها ايه


أسر : عين العقل اكتر حاجه بحبها فيكي يا ميس عقلك ده وغمز لميسون
ميسون بنفاذ صبر : أسر أنجز هات اخرك
أسر : كلامي واضح ومش محتاج أي توضيحات القسيمه في ايدك تقدري تتأكدي
مروان بص لميسون
ميسون : أسر بلاش الأسلوب والقسيمه دي مش حقيقيه وأنت عارف كده والامضاء دي مش أنا
أسر : أنا معرفش الهري ده كله أنا مليش غير حاجه واحده أنك مراتي وان القسيمه دي دليل على كلامي
ميسون : وأنا بقولك الورق ده مزيف مش حقيقي


أسر : ابقي اثبتي بقي
ميسون : أنا هرفع عليك قضيه تزوير
أسر : بلاش السكه دي بالذات لانك هتخسري
مروان بغضب : الورقه دي تبلها وتشرب مايتها وميسون مراتي علئ سنه الله ورسوله ومفيش مخلوق علي وجه الارض يقدر ينكر كده او يبعدها عني أنت فاهمه
أسر يصقف؛ كلام جميل بس ممنوش فايده لان زواجكم باطل لان قانونيا مينفعش تتجوز واحده علي ذمه رجل تاني ده غير أني اقدر ادخلك السجن حالا بتهمه تعدد الأزواج


ميسون : أسر أنت عايز توصل لايه
أسر : عايزك، عايز مراتي
مروان فحاه نطت علي أسر ذي الطور الهايج وقعد يضرب فيه في كل مكان
أسر قام علشان يدافع عن نفسه وبدأ هو كمان في تسديد الكلامات لمروان بس مروان أقوي منه بمراحل
مروان : والله لاندمك يا أسر الكلب
أسر : أنا كلب يا حيوان ده أنا هدفنك مكانك


والصراع بينهم بدأ يشتد لدرجه ان أسر مناخيره بدأت تنزف جامد ميسون بتحاول تبعدهم بس مش عارفه الغضب سيد
الموقف ومحدش سامعها ميسون خافت علي أسر لان مروان شكله هيقتله وقفت في النص علشان تمنع أي اشتباك بس أسر زقها علشان يقدر يرد الضربه لمروان و من شده الدفعه وقعت جبينها انفتح
مروان طلع يجري على ميسون يطمن عليها
مروان: ميسون ميسون أنت كويسه


ميسون بتعب : اه
أسر : في حاجه بتوجعك
ميسون : لا
مروان : طب نجيب دكتور
ميسون: لا ده جرح سطحي
مروان : اه يا كلب أنا اعرفك اذي تمد إيدك عليها


أسر : الزم حدودك
ميسون بصوت ضعيف : خلاص كفايه مروان علشان خاطري كفايه
مروان : بس... ماشي يا ميسون
أسر : أنا خلص جبت أخري والمهزله دي لازم تنتهي ميسون مراتي وده اخر كلام وكل ما تستوعبوا الوضع أسرع يكون احسن للكل لأني مش هصبر علئ المهزله دي اكتر من كده أنا هعطيكي لحد بكره الساعه ٧ لو مكتتيش محهزه شنطتك علشان هتجي عندي الفله هتشوفي تصرف مش هيعجبك علي ما أعتقد كلامي واضح وياريت تبعدي الارجوز ده من طريقي لانه مش قدي
مشي وساب ميسون ومروان قبل ما يمسع ردهم


ميسون ودموعها بدأت تنزل من غير ما تحس
مروان : متخافيش أنا جنبك ومش هسمحله يأذيكي ابدا
ميسون : مروان لو سمحت أمشي دلوقت أنا محتاجه اقعد لوحدي
مروان ؛ مش هسيبك أنا معك
ميسون : قولتلك أمشي
مروان : ميسون أنت دلوقت مراتي غصبا عن أي حد


ميسون : مروان مش وقته الكلام ده
مروان : لا وقته لو مش وقته دلوقت آمال هيكون أمتي أنا مش هسمحله يبعدك عني ابدا ميسون : أسر مش سهل ويقدر يعمل كتير
مروان ؛ وأنا كمان مش صغير واقدر أحمي مراتي كويس أوي ولا أنت مش واثقه فيا
ميسون: واثقه فيك بس عارفه مين هو أسر الانصاري وعارفه أنه يقدر يعمل ويعمل كتير اوي كمان
مروان : بس


ميسون : مبسش يا مروان لو سمحت اتفضل دلوقت ونتكلم بعدين أنا لازم أعيد كل حياتي من جديد
مروان بص لميسون كتير وبعدها مشي بتافف وتوعد لذلك الوغد الدمر فرحته وافسد زواجه
مشي مروان وفضلت ميسون بتفكر في المصيبه دي هي مش هتخضع لأسر بالسهولة دي مش هتسمحله يذلها ابدا بس هو مش هيكست طب الحل ومروان هيعمل ايه ميت سوال والاجابه منعدمه إيه الحل وأسر ناوي علي إيه
عند أسر كأن نايم بهدومه لانه رجع بليل متاخر تعبان وشارب بس صحي علي صوت الخدامه
الخدامه : أسر بيه قوم يا بيه
أسر بنوم : مين


الخدامه : أنا زينيب يا بيه
أسر وقام قعد بتافف : في إيه وبتصحني من دلوقت ليه من أمتي و في حد يتجرأ يصحني من النوم
زينيب بخوف وتوتر : آسف يا بيه بس في هانم تحت منتظرك وعايزك
أسر باستغراب وعصبيه : مين دي
زينيب بتوتر : بتقول بتقول


أسر : ما تخلص يا زينب في الصباح المش باين ليه معالم ده
زينيب : بتقول انها مرات حضرتك
أسر ونط من علي السرير كان حيه لدغته : إيه مراتي
أسر في نفسه معقوله تكون هي نزل جري
وانصدم بميسون قاعده في غرفه الإستقبال ومعها ٣ شنط كبار جدآ
أسر بتعجب : ميسون إيه الجابك في الوقت ده وايه الشنط دي


ميسون ببرود : أمم مش هترحب بعروستك يا اسورتي
أسر بتعحب ونظره بلهاء : اسورتي
استدرك الموقف وتابع بثقه : أكيد طبعاً يا ميس اتفضلي يا حبيتي
قطع كلامه صوت زين نزل من علي السلم
زين : مين يا أسر وايه الدوشه العلي الصبح دي


أسر بغضب : دي دي
زين بصدمه: أنت !!!! أنت إيه الجابك هنأ
ميسون بثقه وصوت جهوري : اعرفك بنفسي أنا مدام ميسون أسر الانصاري زوجة أسر زين الانصاري
زين بصدمه : أنت بتقولي ايه أسر الست دي بتقول ايه
أسر : بتقول انها مراتي
زين : أنت بتقول ايه


أسر : علئ ما أعتقد حضرتك سمعت كويس وبعدين مش من عادتي إني اعيد كلامي مرتين ميسون تكون مراتي وهتعيش معنا هنا
زين : مراتك أنت أكيد اتجننت أنا لا يمكن أسمح بحاجه ذي دي
أسر : ومين قالك إني منتظر أذنك أصلا ميسون مراتي شئت ام ابيت لازم تستوعب الحقيقة دي لان لا مفر منها
أسر مسك أيد ميسون واخدها غرفته تحت نظرات الدهشه والغضب من زين


أسر : اه نسيت يا ريت تقول للخدم تجيب الشنط علي اوضتي
اخد مسيون وصعد لغرفته ونيران الغيظ تجتاحه من تصرف ميسون الغير محسوب
أسر: أنت مين سمحلك تجي
ميسون : وهو مش ده بيت جوزي حبيبي بردو يعني بيتي واجي وقت ما احب ولا ايه
أسر : كان لازم تاخدي أذني الاول


ميسون : تؤتؤ حبيت بس اعملك مفاجاه يا روحي
أسر باستغراب من تغير ميسون فهذه التصرفات تريبه : إحنا مش كان ميعادنا ٧ المغرب
ميسون : بصراحه مقدرتش انتظر كل ده
أسر : علي العموم أنا خارج عندي شغل اياكي اعرف انك خرجتي من هنا من غير إذن
خرج أسر وترك ميسون


ميسون: أنت قررت تتجوز من ميسون الحريري وغلط في حقي كتير أعلنت الحرب يبقي تستحمل النتيجه استني وشوف يا اسر أن ما ندمتك علي اللحظه الشوقتني فيها مبقاش ميسون الحريري
عند مروان كان قاعد في مكتبه من وقت ما رجع من كتب الكتاب هو في حاله لا يحسد عليها دخلت ليلي وصدمه من هيئته تلك فكان مبعثر الشعر وشعره البني الحريري المائل الاصفرار مبعثر علي جبهته وعيونه الخضراء تحولات للون الاحمر وغير مهندم بتاتاً ويوجد اثر لبعض الدماء الجاف علئ وجه وبعض الكدمات


ليلي يفزع من منظره : مروان مروان أنت كويس إيه العمل فيك كده قولي انت كويس في حاجه بتوجعك
مروان بشرود :............؟؟ لا رد
ليلي : مروان ارجوك رد عليا انطق أنت كويس مين العمل فيك كده قولي
مروان بشرود :..........لا رد
ليلي طلعت تجري وجابت علبه الاسعافات الاوليه وبدأت في تطهير الجروح وإزالة آثار الدم وقامت بوضع مرهم علي الكدمات ومع كل هذه الآلام إلا أن مروان لا يبدي أي ردود أفعال الباته.
ليلي : مروان أنت محتاج ترتاح تعال اوصلك للبيت


مروان :......
ليلي ماهتمتش لعدم رده وقامت اخدته وركبته العربيه وساقت لحد ما وصلوا البيت
ليلي : أدخل غير وخد شاور علشان تستريح شويه عبان ما اعملك حاجه تاكلها
مروان دخل فعلا ينفذ كلامها دون إبداء أي ردة فعل
ليلي باستغراب من حالته : يا تري في إيه وايه العمل فيه كده أنا لازم أعرف
دخلت تحضر الاكل وبعد نص ساعه خرجت تشوف مروان


ليلي : مروان أنت خلصت ياله أنا عملتلك الشوربه البتحبها ياله علشان متبردش
بس مفيش أي رد
ليلي : مروان أنت سامعني
مفيش رد دخلت براحه لغرفه النوم بتاعته بس مفيش حد معقول يكون لسه في الحمام
ليلي : مروان أنت جوه مروان رد عليا
بس موصلهاش أي رد


فجاه اتفجئت سمعت صوت حاجه خبطت جامد أو انكسرت
اترددت طب تدخل لا مينفعش بس صوت إيه ده وليه مش بيرد معقول يكون حصله حاجه قطع ترددها صوت مروان بيفتح الباب بشده وكان شكله متعصب جدا
ليلي يفزع : مروان خير في ايه مالك وايدك مالها إيه الدم ده
ولسه يتقرب زقها وزعق جامد : ابعدي عني يا ليلي ابعدي احسن لك
ليلي : طب ايدك طب اهدي بس


مروان زق الطربيزه جامد وقعت علي الأرض والاكل انكب
ليلي بصدمه : مروان
مروان بدأ يروح ويجي في الاوضه زي التور الهايج وبدأ يكسر في كل حاجه
ويصرخ بغضب وصوت جهوري: أنا تعمل معي كده أنا تقولي الكلام ده وتستغلني بالطريقه دي أنا الطلعت مغفل بقي بعد كل ده تقولي كده بتستغل حبي ليها بالشكل ده هي دي اخرتها لا
ليلي بصدمه : هو بيقول ايه بيتكلم عن مين ده


مروان : لا يا ميسون مش كفايه لا ومش بمزاجك مش قرارك لوحدك مش يتلفون منك تنهي كل حاجه
بدأ صوته يهدأ شويه شويه ويغلب عليه العياط : ليه انا حبيتها يا ليلي أنا قبلت أنها تستغل حبي وبعد كل ده تعمل كده
ليلي قربت منه وبدأت تهديه بس اتفجئت بيه بيرمي نفسه في حضنها وبدأ في العياط ليه تعمل معي كده ليه أنا غلطت في ايه ذنبي الوحيد اني حبيتها ده أنا قبلتها بكل عيوبها ده ده


ليلي بغضه وعدم تصديق : مروان دلوقتي قاعد في حضنها وبيشتكي ليها عن وجعه من حب واحده تانيه للدرجه دي هي مش مهمه عنده ولا مشاعرها تهمه كانت لسه هتقوم بس اتفجئت بيه بيمسك أيدها
مروان بصوت مهزوز: خليكي متمشيش أنت كمان
ليلي بتردد هي مش هتقدر تسمع حب حياتها قاعد ينعي حظه وبيشتكي ليها من جرح غيرها مش هتقدر تسمع مدي حبه ليها بس هو تعبان ومجتاجها محتاج تسمعه مروان صديقها من آيام الجامعه وطول عمره جنبها معقول تسيبه صراع مميت حسمه صوت قلبها بأنها تفضل وتساعده بس كصديقة لا اكتر


ليلي : مروان اسمعني أنت عمرك ماكنت ضعيف أنت مريت بابشع الأزمات وكنت كل مره بتقوم أقوي مش دلوقت هتضعف قوم يا مروان مش احبك اشوفك بالشكل ده طول عمرك كنت مصدر الامل والإلهام للكل مش صدمه التوقعك كده محدش يستاهل أنك تزعل عليه انت حبيتها وهي اختارت البعد هي الخسرتك كان في أيدها جوهره غاليه وهي خسرتها
مروان بص لليلي كتير وبعدها قام قعد ومسح دموعه وقال : عندك حق مش مروان الينكسر بالسهولة دي ليلي اسبقني علي الشركه ساعة أغير واخد دش واحصلك ونادي الخدامه تجي تنضف الاوضه دي
ليلي بهدوء : حاضر أنا ماشيه


خرجت ليلي وركبت عربيتها متجه للشركه
ليلي بدموع ممزوجة بابتسامة : قوم يا مروان قوم احيانا الواحد بيواسي غيره بكلام هو المحتاج يسمعه مسحت دموعها واتجهت للشركه لمتابعه عملها فهو حياتها
ام مروان دخل ياخد شاور وخرج غير ملابسه وتوجه للشركه لمتابعه عمله دافن نفسه في وسط التصميمات والملفات حتي يعرف ما هي خطوته القادمه للرد علي ميسون
عند أسر رجع بعدها ببضع ساعات لقي ميسون قاعده في البلكونه بتشرب قهوه ومشغله اغنيه لحمزه نمر وسرحانه


أسر : مساء الخير علي مراتي القمر
ميسون : أنت جيت
أسر : لا لسه في الطريق
ميسون : دمك مش خفيف خالص
أسر : وأنا مطلبتش منك تحليل لنوع دمي
ميسون : السكوت عن السفيه جواب


أسر : هو مين ده السفيه
ميسون : هو في هنا غيرك
أسر : انت بتقولي ايه
ميسون : مش من عادتي أعيد كلامي مرتين
أسر بغضب فههي تستعمل نفس جملته عليه : ميسون متخلنيش اتغابي عليكي
ميسون :.......
أسر ممسك بذراعها لميسون : لما اكلمك تبصلي أنت فاهمه والا قسم بالله العظيم يا ميسون لاوريكي تصرف مهيعجبك ابدا


ميسون : تؤتؤ اعصابك يا دكتور وبعدين هو في
قطع كلامهم صوت طرقات علي الباب
أسر بغضب : أدخل
زينب : الحق يا بيه
أسر باستفهام ونظر لميسون فوجد شبح ابتسامه جانيه علئ وجهها
أسر : خير يا زينت في أيه
زينب : مصيبه يا بيه
أسر بصدمه:...............

تعليقات