Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا لك انت الفصل الحادي عشر


 رواية انا لك انت الفصل الحادي عشر

سليم قرب منها وهو دايخ ومش علي بعضه و قالها: انا
قام وقف وهو ماسكها من افاها: انا مش عبيط يختي؛ عارف ان مريم كانت عايزه تشربني ويسكي فكراني هشربه زي الحمار و مش هاخد بالي


ملك من كسوفها حطت وشها في الارض
سليم مسكها من افاها وطلع بيها علي اوضه مريم؛ كانت مريم قاعده ع السرير وماسكه الفون
سليم شدها وهو بيقولها بسخريه: بتشربيني ويسكي يا مريم.
مريم بصت لملك وهي مبرقه وخايفه؛ سليم شد ملك عشان تقف جمب مريم ووقف قدامهم هما الاتنين وقالهم بجديه وصوت عالي: انا مبحبش ملك؛ ومش هحبها ومبفكرش فيها
ملك زيك يا مريم؛ زي اختي بظبط وعمري ما هفكر فيها...


استريحتي انتي وهي؟ كدا كويس؟
خرج من الاوضه وقفل الباب بعصبيه وملك وقعت علي السرير بحسره وفقدان امل وهي بتقول بهمس: هو عرف منين؟ عرف منين ان دي خطه مننا؟
مريم قعدت جمبها بلامبالاه وهي بتقول:معرفش! ممكن يكون شافني!!!
ملك نزلت دمعه من عينها وقالت:انا عارفه ان سليم مبيحبنيش ومع ذلك بحاول معاه عارفه ان كرامتي اتداست كتير اوي بس تعرفي؟ الحب مفهوش حاجه اسمها كرامه اصلا!!
الحب دا شئ بيدوس علي الكرامه ب ١٠٠ جزمه؛ رجعت لورا ونامت ومسحت دموعها ومريم رجعت عشان تنام هي كمان


****
سليم لما دخل اوضته قفل الباب وهو بينهج ومتوتر وقلبه بيدق وضميره مأنبه وفيه مليون شعور هو بيحس بيه
ازاي قدر يقول للبنت البيحبها كلام قاسي زي دا؟ ازاي قدر يجرح مشاعرها كدا؛ هي مش ذنبها انها حبت
حطت ايده علي راسه وهو بيفكر في الموضوع وضميره المأنبه اوي بسبب طريقه كلامه مع ملك
في صباح يوم جديد
سليم موصلش ملك ومريم المدرسه زي كل مره!!!! ؛ مريم اول ما صحيت ملقتش سليم في البيت دخلت الاوضه ووقفت ورا باب التويلت وبتقول لملك: اخرجي يا ملك من التويلت لو غسلتي وشك


ملك خرجت وهي بتنشف وشها وبتقولها: مالك في اي؟ شكلك ميطمنش؟
مريم دخلت تغسل وشها وبعدين نشفته وقالت لملك الواقفه مستنيه منها رد: سليم مشي وموصلناش للمدرسه انهارده
ملك راحت تجيب لبس المدرسه بعدم اهتمام وفقدان امل وقالت:خلاص هنعمل اي يعني؟ المفروض اني اعيط مثلا ولا اي؟
مريم خرجت لبسها من الدولاب وهي بتقولها: لأ بس الاحنا عملناه امبارح كان غلط وهو اكيد واخد موقف مننا
ملك لبست الچاكيت وهي بتقولها بعصبيه: والله؟


واخد موقف! ؛ هو ياخد موقف عادي لاكن احنا لأ؟ اشمعنا هو يزعق ويشخط ويقسي ويهين واحنا نسكت ومناخدش موقف؟
اشمعنا هو يكسف ويقلل من القدامه ويتكبر ويتطرد ويهزق واحنا برضو البنسكت؟
هو في اي بجد؟ ؛ شدت شنطتها ولبست الكوتش ونزلت ركبت الباص وراحت المدرسه وسابت مريم
مريم نزلت بعديها بنص ساعه وركبت الباص وهي بتقول: بتمني اليومين دول يعدوا بسرعه عشان شوفت كتير اوي فيهم من ملك ومن سليم
****


ملك قبل ما تدخل المدرسه لقت كريم وديما وسيف وبنت متعرفهاش واقفين جمب بعض واول ما شافوها ضحكوا كلهم بصوت عالي وقربوا منها وهما بيقولوا:ششششش
ملك وقفت ببرود وقالت: خير؟
ديما ضحكت وقال لكريم: هو انتي بيجي من وشك خير اصلا؟
كريم قرب منها وهو بيقولها: ملك انا كنت عايزك في حاجه مهمه اوي
سيف كان واقف بيتفرج وبيصورهم


قرب منها اكتر وقالها بسخريه: عايزك تيجي تمسحيلنا الشقه عشان الخدامه القديمه مشيت
ديما شدت التوكه من شعر ملك وقالتلها: يععع شكلك مغسلتيش شعرك بقالك ٣ سنين مقرفهه
ملك رمت شنطتها علي الارض ببرود وهي بتقول: بما اني سكتلكم كتير وبرضو مفيش فايده؛ يبقا انتوا العايزين تتهزقوا
رفعت الكم بتاع الجاكيت والقميص وقالت: وانا بصراحه مهمومه من امبارح وعايزه اطلع همي في حد جيتوا برجليكوا


ضربت كريم في بطنه وقع علي الارض وبعدين ضربته بالشنطه علي دماغه ونزلت قربت من ودنه وهي بتقوله: متكيفتش بالعلقه دي بصراحه
قامت وضربته في بطنه تاني وخبطته تاني بالشنطه لحد مبقاش قادر يتحرك
ملك لفت لديما وقالتلها: انما انتي بقا محتاجه تتغسلي بمايه نار عشان تنضفي
شدتها من شعرها وخبطتها في الحيطه وبعدين وقعتها علي الارض وعضتها من ايدها جامد وقالتلها بخبث: خلي بالك شعرك مش نضيف خالص محتاجه يتدعك في الاسفلت عشان ينضف شدتها من شعرها وجرجرتها لحد ما جابتها جمب كريم وبقوا هما الاتنين مرميين جمب بعض وشدت شنطتها وهي بتقولهم بسخريه: صباح الخير؛ يلا عشان نلحق الحصه الاولي


دخلت المدرسه وهي حاسه بأنتصار بس سيف جري وراها وقالها: الفيديو معايا وممكن اخده اوريه للمدير ساعتها بس هتترفدي من المدرسه كلها
ملك قالتلها ببرود وتريقه علي كلامه: اصدق خوفت!
انت عبيط؟ الخناقه دي كلها كانت برا المدرسه يعني المدير ملهوش دخل في البيحصل اما بالنسبه للفيديو ف انت هتمسحه
سيف ضحك وقالها بتريقه: بجد؟


ملك قربت منه وقالتله بخبث:مش هتمسحه يعني؟ ولا عايز يحصلك زي صحابك؟
سيف خاف وفتح الفون ومسح الفيديو وقالها:
نلحق الحصه الاولي؟؟
ملك ضحكت ب شر وقالتله: يلا
*****
كريم دخل الفصل وهو متبهدل وبطنه وجعاه وعمال يتألم
وديما قعدت وهي متغاظه ونفسها تقتل ملك


مريم دخلت الفصل و نادر وراها وقعدت جمب ملك
ملك سمعت صوت كريم وهو بيتوجع من بطنه قالتله بسخريه: اي هتولد ولا اي؟
كريم سكتت ومردش عليه وديما كذلك....
مريم استغربت وقالت لملك:
اي الحصل دا؟ هما ازاي ساكتين كدا؟ والاسمها ديما دي منطقتش؟
ملك قالت لمريم: هقولك لما نروح


نادر شايف ديما وهي بتتوجع من ايدها وراسها قرب منها وهو بيسألها بخوف: حصلك حاجه؟ انتي كويسه؟؟
ديما زقته بقرف وقالتله:
ابعد عني يا مقرف
نادر بعد عنها وقعد علي الديسك والميس دخلت والحصه بدأت
******
بعد ما الحصص خلصت؛ ملك ومريم انجشوا ايد بعض ومشيوا يهزروا ويضحكوا
وركبوا العربيه مع الشوفير البيجي ياخدهم بعد المدرسه مخصوص زي كل مره


****
ملك دخلت الاوضه وغيرت لبسها ولبست دفايه لونها بينك وقعدت علي المكتب و بتزاكر ومريم جمبها
مريم سابت القلم وسألت ملك: اه صح! افتكرت عملتي اي مع كريم وديما عشان يتخرصوا معاكي كدا
ملك سابت القلم والملزمه وحطت رجل علي رجل وهي بتقول: ضربتهم علقه كنت بصبح عليهم اي!! مصبحش!!
مريم ضحكت جامد وقالتلها: صبحي يختي صبحي
سكتت شويه وقلقت وقالت لملك: اوعي تكوني اذيتي كريم جامد؟


ملك كملت كتابه وقالت لمريم بحده: وحتي لو اذيته دا ندل وميستاهلش خوفك عليه
مريم قالتلها بعناد واصىرار:
بس انا بحبه يا ملك
ملك سابت الكتاب وقامت تقفل النور وقعدت ع السرير وقالتللها: انا هنام تصبحي علي خير
مريم خرجت م الاوضه وقالتلها: لو هتنامي في اوضتي انا هنام في اوضتك عشان السرير بتاعي مش مقضيني انا وانتي وياريت وانتي خارجه تشحني فوني وفونك عشان فصلوا وسليم هيقلق علينا لو لقاه مقفول
ملك قامت من ع السرير وقالتلها: بتطرديني من اوضتك بأدب يعني؟ ماشي يا ست مريم لما نشوف اخرتها معاكي وبالنسبه للفون مش هشحنه عشان كدا كدا سليم مبيتصلش يسأل


ملك دخلت اوضتها ونامت هي و مريم
بعد ٣ ساعات كانت الساعه 2 بليل والنور كان قاطع عمومي في الشارع و في الڤيلا
سليم وصل الڤيلا كان فونه فاصل شحن حتي معرفش ينور بالكشاف طلع براحه عشان يطمن علي ملك ومريم بس هو مكنش شايف اي حاجه كان ماشي بالأحساس كدا وحتي ميعرفش دخل انهي اوضه لحد ما وقف قدام السرير وفضل يلمس فيه عشان يلاقي مريم وفعلا لمس وشها براحه خالص عشان يعرف مين النايم قرب منها اكتر وشم ريحتها عرف انها ملك؛ كان قريب منها جدا وهو ميعرفش انه بالقرب منها اوي كدا
ملك فتحت عينها لقت خيال اسود قدامها فصلت ساكته عشان خايفه تتكلم او تصوت لحد ما النور جه ولقت سليم قريب منها جدا كان محاوطها بأديه الاتنين ومقرب من وشها


واول ما النور فتح سليم اتنهد بكسوف وقام وهو بيقولها بتوتر: كنت بفتكرك مريم
خرج من الاوضه ودخل اوضته وهو متوتر جدا من الحصل
ملك ضحكت ولمس وشها بكسوف وهي بتقول بفرحه: بقا كنت فاكرها مريم برضو يا سليم! مش عليا الحركات دي
خرجت من الاوضه وخبطت عليه الباب
سليم كان بيلبس التيشرت قالها: ادخلي
ملك دخلت وقعدت علي الكرسي وهي بتقوله: محتاجاك جمبي
سليم قعد جمبها وقالها بهدوء: انا جمبك يا ملك


ملك ابتسمت وقالتله: ينفع تتفرج معايا علي الفيلم الانا محضراه؟
سليم ابتسم بموافقه وقالها: ماشي
ملك خرجت من الاوضه وهي فرحانه ومبسوطه ان سليم وافق يتفرج معاها وقالتله: الاول تعالا نعمل فشار
سليم نزل معاها وملك كانت بتعمل الفشار
قالتله وهي تتأمر عليه: روح هات اللاب من اوضتي
سليم ضحك علي طريقتها وقالها: حاضر يا لوكا
ملك ضحكت بفرحه وقالت: الله قالي لوكا!!! طالعه منك زي القمر


راح يجيب اللاب من اوضتها وهو بيفتح الدرج عشان يجيب اللاب لقي تحت اللاب كتاب في صور كتير اوي ليهه
مسك الكتاب وقعد ع السرير بتاعها وفتح الكتاب لقي جمب كل صوره كلام عنه
بدأ يقرأ الكلام:
بحبه اوي بس هو مبيحبنيش حاولت كتير اوي معاه بس هو برضو مبيحبنيش؛ هزرت كتير اوي معاه بس هو برضو مبيحبنيش دوست علي كرامتي كتير اوي عشانه وهو كالعاده مفكرش حتي فيا
فتح صافحه تانيه: كل يوم بيفوت عن اليوم القبله بحبه اكتر؛ بس مش ذنبي هو كل الذنب عليه هو؛ عشان هو العاملني زي بابا واداني اهتمام وحنان كافي خلاني احبه اكتر من الاول
فتح صافحه غيرها


بحبه حتي وهو مش مهتم بيا حتي وهو قاسي بحبه في كل حالاته لدرجه اني بقيت بحبه اكتر من نفسي سليم مرض انا اتصابت بيه؛ معرفش اي السبب الممكن يخليه يكرهني للدرجه او ممكن يكون مبيحبنيش عشان انا اصغر منه بس انا مش صغيره انا عندي ١٨ سنه وكمان دخلت المدرسه وانا اصلا متأخره سنه تعليم يعني المفروض عندي ١٩ سنه واما ابقي في ١ كليه هيبقا عندي ٢٠ سنه لأني متأخره سنه يعني مش صغيره عشان يعمل معايا كدا
فتح صافحه تانيه
بتمر الايام وهو لسه زي ما هو وانا لسه بحبه زي ما انا وكل يوم بيعدي بقعد لوحدي وبكتب كل حاجه حصلت عنه في اليوم دا
عشان هو كان احسن قدر انا قابلته واحسن حد انا شوفته


ملك صوتتت تحت جامد سليم قفل الكتاب بخضه وحطه مكانه وخد الاب ونزل يجري يشوف اي حصلها
حط اللاب وقرب منها وهو حاطت ايده علي ايدها وبيقولها: ملك مالك في اي؟
ملك كانت حاطه ايدها علي عينها وبتصوتت
سليم شال ايدها من علي عينها وقالها: مالك
ملك عيطت وقالتله: شيلت الغطا من ع الحله ال فيها الفشار طق في عيني
سليم باس عينها براحه وقالها: خفيتي؟


ملك حطت ايدها علي عينها وقالتلها بأبتسامه حلوه وهاديه وملامح كلها كسوف: خفيت
سليم خرج قعد ع الكنبه وحط اللاب وملك عملت الفشار وخرجت قعدت جمبه
فتحوا الفيلم
كان في لقطه في الفيلم بتقول:لازم نعترف لل بنحبهم بحبنا الكبير ليهم العمر بيجري والوقت بيعدي ومفيش اخلي من الحب؛ ليه نخبي ونداري علي بعض بمسمي اننا بنكابر في حبنا لبعض واننا مش بنحب بعض ليه بنكابر؟ ليه منروحش نقول لبعض بحبنا الكبير لبعض اي هيحصل لو قولنا؟ هل هندمر؟ هل العمر هيقف عند كلمه بحبك؟بالعكس هنحب الحياه اكتر
ملك بصت لسليم وهي بتحاول توجهله الكلام السمعته في الفيلم


مع مرور الوقت الفيلم كان شغال وملك نايمه في حضن سليم وهو حاضنها بأيده
في صباح يوم جديد
ملك اتمتعت بنعاس وسليم كمان صحي وهما الاتنين لقوا نفسهم حمب بعض وسليم لقي ملك حضناه و سليم حاضنها بأيده

تعليقات