Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الخامس والعشرون


 رواية عندما يعشق الادهم الفصل الخامس والعشرون

عند مروة كانت جالسه علي السرير وبجانبها ادهم ليقول/وبعدين مش هتخلصي
مروة بضيق/ما مش عايزة اذاكر تاني ذاكرت كتير نكمل بكرا بقا
ادهم /حاضر بس بكرا هتخلصي اللي وراكي كله فاهمه
مروة بضحك /فاهمه يا ادهومي


نظر اليها ادهم لتستوعب ما قالت لتقول/انا راحه انام بقا
جائت لتنام سحبها ادهم من يدها لتقع شرد في في قهوة عيونها اخذ يتاملها وبدون اراده منه التهم شفتيها
اخذ يقبلها بعشق اما هي فكانت كالمخدره بين يديه حاولت الإبتعاد عنه لتتنفس ولكنها لم تستطيع
حس بارتخاء جسدها بين يديه ابتعد. عنها
نظر الي وجهها كان عباره عن كتله حمراء
قلب االوضعيه لتكون هي اسفله وهو فوقها
اخذ يقبل كل انش في وجهها


ابتعد عنها ادهم ليتسطح بجانبها سحبها لتنام علي صدره العريض
انا هي فكانت خجله كثيرا مما حدث
دفنت وجهها في صدره ليبتسم ادهمّ
اخذ يتاملها حتي غفت بين احضانه
احتضنها بقوه وهو يدفن راسه في شعرها الجميل
ذهب هو الاخر في النوم سريعا


في منتصف الليل حدث ما لم يتوقعه احد اشتم جميع من في البيت رائحه حريق قويه
لم يكن ياسين. في المنزل فهو مسافر في عمل هو واخويه
استيقظ ادهم علي رائحه الحريق ليستغرب بشده
قام من مكانه وترك مروة نائمه
حاول فتح الباب كثيرا ولا كنه لا يفتح
هناك من اغلقه من ااخارج نشب حريق في جميع انحاء القصر


في غرفه مراد سمع خبط من غرفه زينه ليقوم ويحاول فتح الباب ولكنه لم يعرف لان هناك من اغلقه عليهم جميعا
حاول الخروج من الشباك ليجد الحراس يحاولون الدخول الي القصر ولكن النار تاكل كل شئ
خرج من الشباك بسهوله لان غرفته تطل علي المسبح
عند ادهم خرج هو الاخر من الشباك ولكنه ترك مروة
حاول ادهم الدخول الي القصر هو ومراد
اتجهه ادهم لباب القصر الخلفي ليدلف منه لم يجد هناك نيران دلف الي الداخل ليتجهه لغرفه سليم ويفتح له الباب اتجهه سليم لغرفه زهره بينما مراد لغرفه زينه


واتجهه ادهم لغرفه امه ليخرجها وكذلك اخرج فرح وليليان زوجات اعمامه
اخرجهم خارج القصر وكذلك مراد وسليم اخرجوا زهره وزينه
تحدث ادهم/محدش يخش القصر خليكم هنا انا هروح اجيب مروة
ذهب ادهم الي الداخل وصل بصعوبه الي الغرفه ليفتح بابها ولكنه صدم مما راي
في الشقه عند الفتيات كانوا جالسين يتحدثون مع بعضهم لتقول مريم/البت مروة وحشتني
صافي/اه والله القعده من غيرها وحشه
ولاء/انا حاسه ان في حاجه هتحصل يبنات


منه باستغراب /حاجه اي
ولاء/لا انا قلبي واكلني علي مروة حاسه فيه حاجه
سلمي/طب نتصل عليها ونشوف ثواني انا هرن
اخذت سلمي هاتفها لترن عليها ولكنها لا ترد رنت سلمي عليها كثيرا ولا يرد احد عليها بدا الشك يتسرب الي قلوبهم
ثواني ودلفت ام مروه لتقول/يبنات انا برن علي مروة مبتردش
سلمي/وانا يطنط برن ما بتردش عليا
الام/انا مش مطمنه انا لازم اروح واشوف بنتي
خرجت من الغرفه لتذهب الي غرفتها وترتدي ملابسها
وكذلك الفتيات قرروا الذهاب معها
ارتدوا الجميع ملابسهم وخرجوا من الشقه
عند ادهم وقف مجمدا


راي الغرفه تاكلتها النيران ولم يعد بها شئ لينظر الي الغرفه بضياع حاول ان يبحث عنها ولكنه لم يجدها
خرج من الغرفه بالالم يفتك بقلبه
اتجهه خارج القصر بصعوبه ابتعد الجميع عن القصر فالغاز تسرب في جميع انحاء القصر وليس كذلك فالغرف هي التي نشبت بها الحريق فهذا حريق مقصود
خرج ادهم ليساله االجميع عن مروة اخبرهم انه لم يجدها بحث في جميع انحاء القصر ولكنه لم يجدها
اتصل علي الحرس الخاص به ليبحثوا عنها


ادهم /تقلبوا عليها مصر فاهمين
الحارس بخوف/ حاضر يا ادهم بيه
ذهب الحارس حان الجميع يقف يشاهد احتراق القصر ثواني معدوده وشئ كالقنبله انفجر بالقصر هز ارجاء القصر
في هذا الوقت جائت الفتيات وصدموا بشده مما راوا ليهرولوا بسرعه الي الداخل وجدوا ااجميع في حاله يرثي لها لتتجهه ام مروة الي ادهم وتقول/بنتي فين
ادهم/مروة مكنتش موجوده في القصر اهدي وانا هلاقيها
اخذت تبكي والفتيات ايضا نظروا الي القصر ليجدوا ان النيران تاكله
ثواني وجائت طفائات الحريق «المطافي»


ليوقفوا الحريق
اما ادهم فتحدث الي مراد/مراد خد الكل وديهم القصر التاني
اؤما مراد لياخذ الجميع الي القصر وكذلك الفتيات
ام ادهم فاخذ يبحث عن معشوقته بقلب ينزف
في المانيا
عند ياسين كان جالس هو واخويه يدرسون الصفقه ويعملون جيدا
انتهوا من عملهم ليدلفوا الي غرفه الاجتماعات ويشرحوا الصفقه بطريقه ممتازه نظر الجميع الي ياسين فالجميع يريد ان يتحالف معه ويعملوا معه فهو مشهور يتمني الجميع ان يقابلوه
انتهي الاجتماع


ليرن هاتف ياسين برقم ما
رد ياسين ليصدم بشده ماذا اكان سيخسر عائلته التي طالما حلم ان يكونها فعل المستحيل من اجلهم
اخبر ياسين اخويه بما حدث ليذهبوا الي الطائره الخاصه بهم ويتجهوا الي مصر
في مكان اخر
المجهول/عملت اللي امرتك بيه
الفتاه/ايوة عملت زي ما طلبت يا باشا وجبتلك البت اهي
المجهول/تمام روحي من وشي


ذهبت الفتاه ليقوم هو من مكانه ويتجهه ناحيه هذه الفتاه النائمه علي السرير جلس بجانبها واخذ يتاملها ليقول /بقي انا كنت عايز اموت الصاروخ ده
مرر يده علي وجهها ليقول/من النهارده انتي ليا
عملت المستحيل علشان اقتلك بس حظك كان حلو
اقترب من اذنها ليقول /بس بصراحه عجبتيني كنت غبي لما فكرت اموتك
بس ابن الهواري محظوظ
كلها ايام ويموت هو وكل عيلته
ابتسم بشر واخذ ينظر للقابعه بجواره والتي لم تكن سوء مروة

تعليقات