Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت منحرفا الفصل العشرون


 #أحببت_منحرف

آدم شدها أخدها ف حضنه وقرب همس ف أذنها بنعومة


ورومانسية وقال : خلصي بسرعة والبسيلي المايوو دا 


عشان أشوف حكايته ايه وغمز بعينه وباس شفايفها 


بوسة ناعمة ورقيقة وتركها وذهب ليجلس علي الأريكة


يتابع باقي أشغاله ع اللابتوب ثم بعد فترة قليلة وجد


غرام تناديه فرفع وجهه ينظر لها ثم تجمد من منظرها


فهي كانت كالحورية فلقد ارتدت المايووو مثلما طلب 


منها فنظر لها من أظافر أرجلها حتي شعرها عينيه 


تخترقها ثم وقف واقترب منها ووضع يديه علي خصرها 


قربها بين أحضانه وهمس بأذنها وقال : 


كيف لكي أن تجمعي لآلئ الكون وتضعيها حول خصرك 


الفتاك ثم تأتي ببريق نجوم الليل في السماء وتضعيها 


علي جسدك البراق الذي يزينه فيروز عينيك الأصيل 


ثم تزيني كل هذا الجمال بخيوط الحرير المنسدلة من 


رأسك مرورا بكتفيك التي تفرز رائحة تجتاح روحي 


وتسلبها من بين جسدي لقد استحوزتي علي روحي 


فأنا ملكك سيدتي وبين يديك 


غرام : بل أنت من تملكني وأنا ملكك يا أعظم الرجال 


فتاها بين عالمهما الساحر الجميل لفترة طويلة من 


السعادة والانسجااام........


استيقظ آدم في الصباح ونظر في الساعة ثم أيقظ غرام


مسرعًا قومي يا غرام راحت علينا نومه يادوب نلحق


الطيارة يالا بسرعة 


اخدوا شاور سريعًا وارتدوا ملابسهم وأخذوا الشنط 


وذهبوا للمطار والتحقوا بالطائرة علي آخر لحظة ..


في الشركة عند مراد ♡☆♡☆♡☆♡☆♡☆♡☆


أصبحت أنتظر طلتك كما أنتظر استرداد روحي لجسدي 


فلم أعد أطيق بعدك عني حتي ولو كان يفصل بيننا باب


فهذا الباب يمنع عني روحي التي تركتني وذهبت معك


كم أتمني أن تظلي أمام عيني ما تبقي من عمري 


ولكن ما لا أستطيع أن أفهمه هو كيف تملكتني بكل هذه 


السرعة !!


💕⚘💕⚘💕⚘💕⚘💕⚘💕⚘💕⚘


مراد يجلس علي مكتبه يباشر أعماله ثم ارجع ظهره 


للخلف يستند ع الكرسي لشعوره بالتعب ثم تنهد بشوق


عندما تذكر حنين فهو يريدها دائما بجانبه 


اتصل بها فهي الآن السكرتيرة الخاصة به وقال : تعالي 


حالا يا حنين 


حنين : حاضر يافندم .. وقفلت الهاتف وخبطت علي 


باب مكتب مراد 


مراد : ادخل 


فتحت حنين الباب ودخلت وأغلقت الباب خلفها 


حنين : افندم !!


مراد : في اجتماع مهم جدا النهارده مع وفد ألماني 


وعايزك تحضري جميع الملفات الخاصة بالصفقة دي


ومش عايزك تنسي حاجة واعملي حسابك انك هتكوني 


معايا طول الوقت ف الاجتماع 


حنين : حاضر يافندم .. أي أوامر أخري ؟


مراد : هو أنت ليه مش لابسة دريس مش أنت محجبة ؟


حنين : وهو لبسي له علاقة بالشغل والاجتماع يا فندم ؟


مراد : لاء بس الدريس كان حلو أوي عليكي


حنين اتوترت وقالت : ميرسي يافندم بس أنا لابسة 


شيميز طويل ولبس واسع مش معني ان محجبة يبقي


البس دريس فقط عادي يعني يافندم


مراد : طبعا لبسك حلو وشيك جدا كمان وواسع ومحترم


أنا مقولتش غير كدا بس الدريس كان مخليكي موزة 


وغمز بعينه


حنين : رفعت السبابة وقالت من فضل حضرتك أنا 


مسمحلكش ايه موزة دي !!


مراد قام ولف وقف قصادها وقال : آاااه موزة ووتكة 


كمان وبيقرب عليها 


حنين رجعت لورا وهو يقرب منها وفجأة طلعت تجري 


فتحت باب المكتب وخرجت جري علي مكتبها


مراد ضحك بصوت عالي علي منظرها الطفولي وقال 


لنفسه : مجنونة بس عسل ووتكة بنت الايه وراح


قعد علي مكتبه ينهي باقي أعماله وبعد فترة كلمته حنين


ف الفون وقالت : الوفد الألماني وصل يافندم حالا 


وموجود ف غرفة الاجتماعات 


مراد : تمام اتفضلي اسبقيني علي هناك وأنا جاي حالا 


دخل مراد غرفة الاجتماعات سلم علي الجميع وقال 


لحنين هاتي اللاب والملفات وتعالي اقعدي ع الكرسي 


اللي جنبي دا يا حنين 


حنين : حاضر يافندم 


جلست حنين بجانب مراد وظل هو يتابع الصفقة 


ومن حين لآخر يداعب حنين بوضع رجله حول رجلها 


توترت حنين ولكن لا تستطيع أن تفعل شئ سوا الابتعاد 


قليلا عنه 


ثم شعر بنظرات عميل من الوفد الألماني لحنين وشعر


بمحاولات للتكلم معها والتقرب لها 


مراد غضب كثير وانهي الصفقة سريعًا كي يبعدها عن 


أنظار هذا العميل 


وقال لحنين : اتفضلي أنت اسبقيني علي مكتبي عشان


نقفل جميع الفايلات 


حنين : حاضر يافندم وذهبت 


مراد ودع الوفد الألماني ووصلهم لباب الغرفة وراحوا


ثم خرج من غرفة الاجتماعات ليذهب لمكتبه ثم 


استوقفه مشهد اغضبه كثيرا 


فكانت حنين تقف مع العميل الذي كان يأكلها بعينيه 


يتحدثون فجأة دخل مراد وسط الحديث مسك حنين 


من يدها بقوة حتي تألمت 


مراد للعميل : احنا انهينا الصفقة جوا لسه في حاجة 


عايز تسأل فيها ؟ 


العميل : ابدا أنا كنت بعبر عن إعجابي بالأنسة حنين


مش أكتر 


وهنا تحول مراد ولم يستطيع السيطرة علي غضبه 


وأعطاه بوكس وقعه ع الأرض وقال بعصبيه لحنين :


اسبقيني علي مكتبي يالاااااا


ثم قال للعميل بعصبيه وصوت عالي : قدامك دقيقة لو 


مخرجتش م الشركة حالا مش عارف هيكون رد فعلي 


ايه عليك بلاش ننهي التعامل سوا أنتم اللي هتخسروا


وقف العميل وخرج برا الشركة .. ثم ذهب مراد لمكتبه


فتح باب المكتب ودخل كانت حنين جالسة عندما 


شاهدته وقفت خائفة 


اقترب منها مراد وقال : مش أنا قولت اسبقيني ع 


المكتب


حنين هزت رأسها بمعني أيوه 


مراد : أومال ايه اللي موقفك معاه ف نص الشركة 


حنين بتوتر : اااا أصل اااا ولم تستطيع أن تجيبه


مراد : أنت هتفضل تتأتأي وبصوت عالي قال انطقي 


اخلصي


حنين : اااا ببب ولم تستطيع الاجابة 


مراد : عارفة لو مسمعتيش الكلام تاني هعمل فيكي ايه


حنين بخوف هزت رأسها بعدم المعرفة 


مراد : هعاقبك ... عارفة ايه هو العقاب 


حنين بخوف أكثر هزت رأسها بعدم المعرفة 


مراد : قرب عليها أكثر وهي ترجع للخلف وقال أنا 


هعرفك العقاب ثم وضع يده علي خصرها قربها اليه 


ويده الأخري خلف رقبتها حتي يتملكها والتهم شفتيها 


بغضب وألم وظل يلتهم شفتيها حتي أحس باختناقها 


فتركها ووضع رأسه علي رأسها وقال بصوت مبحوح : 


هو دا عقابك لو كلامي متسمعش تاني.......


يتبع ...............


#Khokha_R 


#بقلم_Rasha_Mohamed

                     الفصل الواحد والعشرون من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا عليا التليجرام من هنا

تعليقات