Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل الثاني عشر الجزء الثالث بقلم اسراء محمد


رواية عشق الزين الفصل الثاني عشر الجزء الثالث 

 البارت الثاني عشر الجزء الثالث 


نانا بضيق : هو مفيش باب تخبطي عليه ولا ايه يادكتورة.

عز اتحرك ناحيتها : انتي ايه اللي جابك بليل ومين جابك اصلا؟

كارما بصت لنانا بضيق بغيرة بشراسة، كانوا شوية مشاعر فوق بعض اول مرة تحسهم..تعمدت انها تتجاهل نانا وترد على عز .

كارما : المستشفى كلموني وعاوزني ضروري وبابا اللي وصلوني.

عز : مستشفى ايه دي، انا محدش بلغني انهم عاوزينك.

نانا بتهكم : الظاهر كانت نايمة وبتحلم يا دكتور، مستشفى كلها مفيهاش حالات الا حالة الجراحة طوارئ.

كارما وكانت اول مرة ترد بنرفزة وبحدة على حد : وانتي مالك مدير المستشفى بيكلمني، انت ايه دخلك، ولا يكونش المستشفى بقت تحت ادارتك.

نانا ابتسمت ابتسامة مستفزة: دكتور عز هاروح بقى اطمن على حالة المريض، شوية وهابقى اجيلك نكمل كلامنا... وهي ماشية بصت من فوق لتحت على كارما ومشيت... عز استناها تمشي وقفل الباب ووقف قدام كارما ..

عز : ممكن اعرف انتي نازلة في وقت زي دا ليه؟!..

كارما بضيق : وانا عاوزة اعرف انت كنت بترد عليا بمسج ليه؟!، خايف منها ترد باتصال.

عز : خايف من مين؟!

كارما : من نانا الزفتة دي.

عز : مكنتش معايا اصلا وانا بكلمك، دي لسه داخلة من شوية.

كارما : والمفروض ان انا اصدق.

عز : لازم تصدقي علشان المفروض يكون بينا ثقة.

كارما : الثقة دي بتتبني بالمواقف بالوقت والسنين مش بالايام او الساعات، انت لسه قايلي بحبك انهاردا من كام ساعة بس.

عز : ماشي كلامك صح، بس انا مش عيل يا كارما علشان العب بيكي، انا قولتلك بحبك وانا مسؤول وقد الكلمة دي، وكمان عارف نهايتها ايه.

كارما بلعت ريقها : نهايتها ايه بقى ؟!.

عز قرب منها : جواز طبعا.

كارما الكلمة اسرت قلبها ورعشة جت في جسمها.. سكتت وعز قرب منها وشدها لحضنه وحاوط خصرها بايديه .

عز : لا بس الموقف دا اثبتلي انك بتغيري، دا معناه ايه بقى.؟

كارما حطت ايدها على صدره وبتزقه بضعف :مش معناها حاجة.

عز : طب هو انتي بتغيري ليه؟!, الغيرة دي مبنية على الحب اللي بيقعد سنين وشهور مش من كام يوم او كام ساعة.

كارما بضعف وصوت هادي ومازالت ايديها بتحاول تبعده ولكنها بتضعف غصب عنها من مشاعرها : انا اغير..زي مانا عاوزة.

عز هدوئها جننه ووجودها اصلا جننه اكتر، حس كأنها مغناطيس بيشده عندها قرب منها وباسها كارما ايديها اتشلت وتفكيرها وقف في اللحظة دي، عز كان في بداية بوسته ليها كان هادي وكان مقرر يبعد على طول، في لحظة جنون شدها عليه اكتر وبوسته زدات جنان وشوق ليها، كارما صوتها طلع بضعف وأنت بصوت هادي، مسكت ايده بضعف، في اللحظة دي افتكرت كلام ابوها انتي عمرك ما تغلطي يا كارما، فاقت في اللحظة دي، زقته براحة وشفايفها ارتعشت، شاف منظرها كدا جه يقرب تاني.. اتكلمت بضعف : عز مينفعش كدا غلط ...

عز بهمس وهو بيهز راسه : انا بقيت مههوس بيكي.....حاولي متتجمعيش معايا ولا تقفي قصادي، هانضيع يا كارما انا وانتي في لحظة جنون ابعدي ياحبيبتي ابعدي .

بعد عنها واداها ضهره وهي فتحت عينها وبدات تستجمع قواها ونفسها ومشاعرها اللي اتبعثرت، هندمت نفسها وخرجت من الاوضة.

دخلت الحمام وبصت لنفسها في المراية وفاجأة عيطت، عيطت كتير،عيطت انها سمحت لنفسها تعمل كدا، سمحت لنفسها بتجاوزات غلط، فين ثقة ابوها، طب ثقة اهلها، طب دينها والحجاب الي على راسها، انهارت في ارض الحمام وبكت كتير، عز يقول عليها ايه دلوقتي، هي هاتقدر تبص لنفسها ازاي، كارما لما حبت بدأت تغلط، طول ما هي موجودة مع عز بتغلط وبتنسى نفسها..قالها ابعدي وهي لازم تبعد..جت تخرج من الحمام لقت نانا في وشها...

نانا بسخرية : ايه دا مالك شكلك معيطة...

كارما وهي بتخرج : مالكيش فيه.

نانا اعترضت طريقها : يا حرام شكله رفضك لما رميتي نفسك عليه.

كارما الكلمة وجعتها واثرت فيها زقتها وطلعت من المستشفى كلها بتعيط ومنهارة.



عز قضى الليل كله بيمنع نفسه عنها بالعافية، واستنى الصبح يجي وراح علشان ياخدها يروحها، دور عليها في المستشفى كلها مش لاقاها.. قلب المستشفى مختفية.. وصل جري على الاستقبال لقى الشفت بيتغير.. وقفهم بسرعة.

عز : محمود شفت الدكتورة كارما.

محمود : اه يا دكتور عز كانت خارجة الفجر كدا من هنا وكان شكلها تعبان حاولت اسالها مالك رفضت ومشيت على طول.

عز اتجنن سابه وجري على عربيته... وطول ماهو سايق عمال يفتكر كلامه معقول تكون افتكرت كلامه انها تبعد بجد هو قصده تخرج من الاوضة .. وصل عند بيتها في سرعة جنونية ومفكرش وراح عند البواب بسرعة..

عز : هي شقة الدكتورة كارما في الدور الكام؟!.

عبده : انت مين يابيه؟!.

عز : مش مهم انا مين، شقتها في الدور الكام.

عبده : في ال ١٤ يابيه.

عز زقه : شكرا.

قد يعجبك ايضا



وصل قدام باب الشقة ولتاني مرة ميفكرش هايقول ايه لما ابوها مثلا يفتح..ودا حال العز لما وقع في الغرام..جه يضرب الجرس الباب اتفتح وكان قدامه بنتين باين انهم خارجين .

عز : احم دي شقة الدكتورة كارما؟.

لاما وهنا بصوا لبعض : اه .

عز : طب هي جوا صح

     الفصل الثالث عشر من هنا