Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية استعدي عزيزتي (كامله جميع الفصول) بقلم سلمي شريف

رواية استعدي عزيزتي (كامله جميع الفصول) بقلم سلمي شريف



رواية استعدي عزيزتي (كامله جميع الفصول) بقلم سلمي شريف


part 1

Salma Sheref 

استعدي عزيزتي


مريم بحزن: محمد طلقني


محمد بعدم فهم: ليه فيه ايه


مريم: عشان انا مش هقدر


محمد: مش هتقدري ايه ما تفهميني


مريم: محمد انا عارفة انك هتتجوز عشان ترضي مامتك


بصلها محمد بصدمة


محمد: انتي عرفتي ازاي


مريم: مش مهم عرفت ازاي المهم اني مش هقدر علي و*جع القلب دة صدقني


محمد: بس انا هتجوزها كام شهر وهطلقها وهطلع اي مشكلة عشان ماما تحل عننا 











مريم: افهمني انا مش هقدر اشوفكم مع بعض وخصوصا اني عارفة انها بتحبك 


محمد بغضب: طلاق مش هطلق فاهمة 


ونزل وقفل الباب بغضب


قعدت مريم في الارض تبكي بحسرة علي الي هي فيه 


مريم: ليه يارب بيحصلي كدة ليه


دي مريم اتجوزت محمد عن طريق حب دام لمدة خمس سنين ولما اتجوزوا حماتها مسبتهاش وطلعت عليها اشاعات انها مش بتخلف رغم انها راحت لكذا دكتور وقالوا ان مفيش حاجة مجرد وقت بس هي مصرة


ومكفهاش كدة... عايزة تجوز محمد لبنت خالته سها 

سها بتحبه جدا وهو عمره ما بصلها وتقدر تقول انها انتصرت انهاردة علي الحرب الي عشتها عشان يبقي ملكها هي!! 


خبط الباب فاقت مريم من شرودها وقامت تفتح


دخلت حماتها وزقتها


حماتها بشماتة: ايييه ابني زعلان ليه منك لله.. دة قرف منك و مبقاش يحبك امشي.. غوري بقي


حاولت مريم تملك نفسها: ابنك هو الي عايزني ومتمسك بيا وبكرة يجي اليوم الي ابقي حامل فيه والكل يسكت ومتقدريش تفتحي بوقك


حماتها بسخرية: ومين قالك اصلا انك هتحملي ياماما خلاص انسي سها حبيبت خالتها هتيجي وهتاخد مكانك دة انتي لو ليكي مكان بيننا من اساسه 











مريم بكره: انتي ازاي كدة ايه مش خايفة ليحصلك 

حاجة قبل ما تتوبي هاا لما تقفي قدام ربنا هتقوليلوا ايه


حماتها: مصلحة ابني ياماما هااا ويلا اداري في اي حتة عشان سها هتيجي تتفرج علي الشقة عشان لو عايزة تغير فيها حاجة عشان الاسبوع الجاي هيبقي كتب الكتاب! 


مريم: اطلعي برا


حماتها بصدمة: انتي بتطرديني من شقة ابني


مريم بزعيق: اطلعي براااااا


حماتها بتأفف: خلاص ياختي كتك القرف


قفلت الباب مريم وقعدت تعيط


مريم: ليه حرقة الدم دي يارب


عدا اسبوع وكان اصعب اسبوع


كان واقف محمد قدام المراية بيلبس البدلة 


مريم بحزن وكسرة: البس الكرافتة الزرقا بتليق عليك اكتر


محمد با*س ايدها بلطف: متزعليش مني صدقيني مفيش حاجة هتتغير


ابتسمت بكسرة: مش زعلانة ويلا روح عشان متتاخرش


خرج محمد وقعدت مريم وتقريبا دموعها نشفت 


مريم: انا هوريكم كلكم كسرة القلب الي انا فيها دلوقتي 

يتبع... 

                الفصل الثاني من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا