Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اريدك انت (كاملة جميع الفصول)بقلم أميرة مدحت


 رواية اريدك انت الفصل الاول 

-مبروك يا عزت، مبروك يا سها.
-إيه إللي جابك يا رويدا، إحنا معزمنكيش على فرحنا عشان تيجي.
ضحكت بوجع وأنا بقول:
-جاية أبارك لصاحبة عمري وطليقي، إللي أتجوز بعد أسبوع من طلاقنا على طول.
لقيتها بتزعق وهي بتقول:
-لا تلقيكي جاية تحسديني، أني أتجوزت واحد زي عزت، ألف بنت كانت تتمناه في حتتنا كلها، وإنتي يا حرام محدش بيطيق يبص في وشك الكئيب.





حسيت كـأن حد ضربني بالقلم على وشي فجأة من كلامها، بصيت ليهم والدموع أتجمعت في عينيا وأنا بقول:
-حرام عليكم، والله العظيم حرام عليكم، أنا عمري ما أذيتك يا سها، كنت جنبك دايمًا، ليه تعملي فيا كدا؟!..
بصتلها بقرف وهي بترد عليها:
-كفاية أني أستحملت نظرات الناس ليا لما كنت بمشي مع واحدة معندهاش ريحة الجمال زيك، ويفضلوا يقولوا إيش جاب لجاب، أن واحدة بجمالي تبقى صاحبتها واحدة زيك.
زادت دقات قلبي بجنون من الوجع والصدمة إللي كنت باخدهم كل شوية من كلامها، بصيت لعزت وأنا بضحك بوجع غبي:
-وأنا لما قالولي أنك أتقدمتلي، أستغربت، قولت الحنت عندنا كلها بتتمنى واحد زيك، ليه تختارني أنا، أتاريك عشان تسرقني وتكسرني مش كدا؟!..
بصلها عزت بتريقة وهو بيقول:
-وتفتكري إيه إللي خلاني أتجوزك؟!.. عشان جمالك مثلًا إللي الكل بيتكلم عنه ولا على شكل جسمك، ولا أنك أكبر مغلفة قابلتها في حياتي، تفتكري واحد زيي ممكن كان يتجوز واحدة بايـ..رة، ولا جميلة ولا ذكية، ده أنا أبقى أعمى، للأسف يا رويدا أنتي طلعتي عبيطة أوي؟!..
فضلت مبتسمة وببصلهم بعيون مليانة قهر قبل ما أقول:
-صح، أنا عبيطة وغلطانة، عملت كل ده عشان تسرقني، تسرق فلوسي والدهب بتاعي، أتجوزتني أسبوعين بس عشان تسرقني، وكسرتني بطلاقك وخليت الحتة كلها تتكلم عني كلام زي السم بس صدقني بحق الحرقة القلب إللي سببتها ليا، وبحق كل حاجة عملتها فيا.. هخليك تدفع تمنها غالي أوي يا عزت.




دموعي نزلت أكتر فغمضت عيوني جامد وأنا بقول بحرقة:
-حسبي الله ونعم الوكيل فيكم، حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا جبابرة، حقي هجيبـه وربنا بردو مش هيسبكم.
قولت الكلمات دي وبعدها سبتهم وأنا سمعاهم بيضحكوا، بيضحكوا على ضعفي، وعلى أني مليش حد يقف في ضهري، فاكرين أن لمجرد أني لوحدي يبقى أنا ضعيفة وسهل أتكسر، لكن مش هسكت.

*****

أول ما رجعت البيت لقيت بابا مستنيني، وباين على وشك الشر، بصتله بقلق قبل ما يقرب ويمسك إيدي جامد وهو بيزعق:
-حطيتي وشي في الأرض يا بنت الـ(...)، كل ما أنزل أسمعهم بيجبوا سيرتك بكلام زي السم، والله أعلم إيه إللي خلاه يطلقك بعد أسبوعين جواز بس.
-يا بابا حرام عليك، أنا مش حِمل الكلام ده، إللي فيا مكفيني.
زقها وهو بيزعق أكتر:
-أسمعي يا بت إنتي، في واحد أتقدملك وطلب إيدك مني، وأول ما عدتك تخلص هتتجوزيه، إنتي فاهمـــة.
أتصدمت من كلامه، جواز تاني إيه؟!.. هو أنا لحقت أداوي الجرح إللي سببه ليا جوازي الأولاني لما هتجوز جوازة تانية، غصب عني زعقت وأنا بقول:
-مش هتجوز، ولو حصل إيه مش هتجوز، أنت إللي جوزتني لعزت، وأديني بدفع تمن سمعان كلامي ليك، المرة دي لأ وألف لأ.
-يا شيخة أنتي تطولي تجوزي تاني، أنا خلاص وافقت، وهتتجوزي رأفت الدسوقي.
-رأفت الدسوقي؟!.. ده عنده ستين سنة!!!!..
-ده آخر كلام عندي، ولو فكرتي تعارضيني شوفي هيجرالك إيه.




*****
مقدرتش أوافق المرة دي، أستنيت لغاية الساعة 1 بليل، بعد ما يكون نام، ولميت كل هدومي وألفين جنية إللي أتبقوا من الفلوس إللي سرقها عزت مني، وفعلًا مشيت من البيت، أول ما نزلت الشارع محستش بنفسي غير وأنا بجري، مش عايزة حد يشوفني، لغاية ما وقفت على جنب شوية، دقيقتين وحسيت أن في حد وايا لكن قبل ما ألف، لقيت إبرة بتتغرز في رقبتي، ورؤيتي بقت مشوشة، محستش بنفسي غير وأنا بقع والضلمة بتسحبني ليا جامد.

*****