Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روز (كاملة جميع الفصول)بقلم سوليية نصار


 رواية روز الفصل الاول 



- انا عايز اطلقك...مش عايز اعيش معاكي خلاص كر*هتك مبتفهميش. 
صرخ على في وشي ...حاولت مبكيش علي كلامه ...انا عارفة انه مبيحبنيش هو كان نفسه يتجوز اختي الاصغر مني والاحلي مني ...بس ربنا ما ارادش اختي كانت بتحب واحد غيره ورفضته وعشان يفضل قريب منها اتجوزني انا ...انا عارفة انه كان بيس*تغلني ...ده كان واضح ..بس انا وافقت لأني كنت بحبه ولسه بحبه اووي  ممكن الناس تشوفني اني من غير كرامة بس أنا بحبه ...بحبه لدرجة الهوس ومستعدة اعمل اي حاجة عشانه وعشان اكسب قلبه ...حاولت كتير



 اكسب قلبه اهتميت بنفسي حققتله كل طلباته علي امل انه يحبني في يوم من الأيام...بس ده محصلش .هو مكانش شايف الا اختي الصغيرة واللي للاسف كانت مش بتطيقه وكتير اقنعتني ابعد عنه عشان قلبي ميتك*سرش ...محستش بنفسي الا وانا بمسك ايديه ويقول:-
- لا يا علي ابوس ايديك متسبنيش انا بحبك حرام عليك ده جزاتي ...جزاتي اني ساعدتك ...جزاتي اني خ*سرت اهلي بسببك .. ...خ*سرت اختي بس عشان افضل معاك ...انا بحبك اووي 
زقني وهو بيقولي بقرف :-




-وانا مش بحبك ...بكر*هك ...سمعتيني بكر*هك  ...شكلك بيخليني عايز ار*جع ..ليه متكونيش جميلة زي اختك ...ليه ..انا حبيتها هي هي اجمل منك  ...هي احسن منك  ...واصغر منك وبدل ما اتجوزها هي اتورطت فيكي انتي !!
بكيت وانا ببعد عنه وقلت :-
-وانا ماجبرتكش تتجوزني يا علي ...انت اللي جيت وطلبتني بعد ما رفضتك اختي ..وكان عندها حق انها ترفض انسان زيك .
ضر*بني بالقلم وبعدين مسك شعري وقالي :-





- انتي طالق يا روز  ...اطلعي برة بيتي 
وبعدين فتح الباب ومسكني من دراعي وطردني برة 
..فضلت واقفة قدام الباب وانا مصدومة ..ده طردني  ...طردني  في نص الليل وهو عارف ان مليش مكان اروحله دلوقتي ...ابويا اتبري مني واختي بطلت تكلمني بسببه ...قعدت علي الأرض ابكي وانا مش عارفة اروح فين واجي من فين ...قعدت ساعة وانا ببكي  قدام الباب يمكن يحن عليا ويفتح بس مفيش فايدة قمت وخبطت عليه وانا بترجاه يفتحلي بش مفيش فايدة ...ضميت الجاكيت بتاعي كويس عشان يدفيني ومشيت ...مش عارفة هروح فين بس اهو احسن من قعدتي قدام البيت كده ...كنت بمشي وانا ببكي




 والناس بتبص عليا بإستغراب ...قعدت ابكي وانا افتكر اتنازلت قد ايه عشان بس يحبني ...ازاي كنت غبي*ة كده ...ازاي اخسر اهلي عشان واحد ...طلعت علي الشارع وعديت الطريق وانا مش واخدة بالي من العربية اللي جاية ...فجأة حسيت بحاجة جامدة خبط*تني ووقعت علي الأرض وبعدين فقدت الوعي.