Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عابر الفصل الثاني 2 بقلم بحر المساء

 

رواية عابر الفصل الثاني

في المستشفى 
ام مليكه بعياط تتجه ناحيه ماريهان: اي اللي حصل ل بنتي ف اي ي ماريهان ملكيه مالها حصل ليها اي 
ماريهان : اهدى ي طنط إن شاءالله هتكون كويسه 
ام مليكه : انا عاوزه اعرف اي اللي حصل ل بنتي 
ماريهان : كنا رايحين ل يوسف قالت عشان بقاله كتير مش رد عليها وخرجنا من هناك وهي كانت زعلانه وماشيه بسرعه خبطتها عربيه 
انهت كلامها على دخول يوسف الذي سمع اخر كلامها ودعى الا تكون قالت ماريهان شيئ لخالته بقلم بحر ♥️
يوسف : خالتي مين اللي قلك 
ام مليكه : وانت مكنتش عاوزني اعرف ولا اي يوسف بنتي ف المستشفى وبتسألني سؤال زي دا 
يوسف : مش قصدي ي خالتي والله انا بس كنت مكنتش عاوز اتعبك
ام مليكه : ماريهان بتقول ان مليكه خرجت من عندك زعلانه خرجت اي اللي زعل بنتي 
يوسف : احم مفيش حاجه هي بس كنا يعني بنتناقش ف الفستان وكدا حاجات عاديه 
كان يتكلم وهو ينظر ل مريهان 
ام مليكه : يعني قطع كلامها خروج الممرضات من غرفه العمليات يسرعون وجري الدكاتره ناحيه الغرفه اللي فيها مليكه 
جري يوسف وماريهان وام مليكه على الدكتور ولكن تركهم واتجه للغرفه سريعا يردد لهم : لازم ادخل حالا وسعوا الطريق 
يوسف لاحدى الممرضات : في اي اي اللي بيحصل 
الممرضه : المريضه اللي لسه ف حادثه سياره حالتها خطر ونبضات قلبها أوشكت ع الإيقاف بحر المساء ♥️
يوسف بصدمه : اي 








ام ملكيه : لا بنتي هتقوم وهتكون كويسه بنتي هتقوم 
اتجهت لها ماريهان وهي تبكي تحضنها: هت هتكون كويسه إن شاءالله ي طنط هتكون كويسه هي قويه وهتقوم منها 
يوسف يقف كالمغيب عن الواقع حبيبته بتضيع من بين ايديه
بعد فتره خرج الدكتور 
يوسف : هي كويسه صح 
ام ملكيه : طمني عليها والنبي ي ابني 
الدكتور : انا اسف احنا عملنا كل اللي علينا لكن هي حتى مكنتش بتقاوم زي اللي كانت رافضه الحياه 
عند هذه اللحظه 
وقعت ام مليكه من طولها ونقلت إلى غرفه وصوتت ماريهان تصاحب ام مليكه 
اما يوسف كالذي سلبت منه الحياه روحه وتركته جسد فقط يعاني آلامها بحر المساء ♥️
في مكان ما 
عمر : عجبك اللي عملتيه دا 
البنت : ايوه ي عمر هو دا الصح وانا مقتنعه بيه 
خبط شخص ما 
عمر : ادخل يابني واشجيني 
الرجل : يوسف بيه مشي ل شقته ي فندم بعد ما طلب حارس مع مامت الآنسه مليكه وماريهان 
البنت : ليه هما فين 
الرجل : مامت الآنسه مليكه في المستشفى وقعت من طولها 
البنت بصدمه : اي انت بتقول اي 
عمر : اتفضل انت ثم اتجه لها : امال انتي كنتي فاكره اي 
البنت : عمر عاوزه أشفها 
عمر : ماينفعش 
البنت : عمر عشان خاطري انا عارفه انك تقدر تخليني اشفها
عمر بتنهيده : حاضر ي ستي عيوني بس المقابل 
البنت : عاوز اي 
عمر شاور على خده والبنت فهمت واتجهت له وقبلته 
عمر : يالا بقا اطلعي ريحي شوي على مااظبط شوي حاجات ف الشغل وبعدين اطلع انا كمان اااه نسيت اقلك هتطلعي هتلاقي مفاجأه ف اوضتك فوق 
البنت : اي هي بقلم بحر ♥️
عمر : لما تطلعي هتشفيها يالا بسرعه متتأخريش عليها بقا 
في المستشفى
يوسف : ماريهان فوقي بقا 
ماريهان استيقظت ونظرت حولها ثم قالت بصوت ضعيف : مليكه مليكه ماتت 
يوسف : فين خالتي 
ماريهان نظرت حولها : مش مش عارفه هي كانت مفاقتش وانا رحت ف النوم 
يوسف بزعيق : يعني اي متعرفيش 
ماريهان : يوسف لو سمحت وطي صوتك هي قاطعها دخول ممرضه : المريضه اللي كانت هنا سابتلكو الورقه دي 
اخذها منها يوسف وقرأها ( انا سافرت البلد ي يوسف متدورش عليا انا محتاجه ابعد عن بيتنا ) بحر المساء ♥️
زفر يوسف ورمى الورقه وترك الغرفه 
حملت ماريهان الورقه وقرات ما فيها ثم قالت بخبث : كدا احلوت اوي 
في المكان اللي لسه سايبينه شوي 
طلعت البنت الاوضه 
ثم جريت على السرير وحضنتها : ماما 😳
: مليكه 😳

تعليقات