Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رهن حمايته الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم روجينا جمال

 


 رواية رهن حمايته الفصل الواحد و الثلاثون 

رواية رهن حمايته
بقلم روجينا جمال
البارت الثلاثين الجزء الثاني 😍😍

رحيم : أحنا ياعمي جاين نطلب أيد بنت حضرتك حياة محلول  أحم قصدي الأنسة حياة  
شاكر : أحنا أتكلمنا في الموضوع ده قبل كدا
قاسم (بيحط رجل على رجل وسجارة في بقه) : لا ما أحنا هنتكلم تاني أصلنا فاضيين
شاكر : وأنا ماعنديش كلام تاني
قاسم : المأذون يا جلال



شاكر (وقف مكانه) : أيه أنت هتجوز بنتي غصب عني و لا أيه
رحيم وقاسم راحوا وقفوا حواليه
رحيم : أنت سمعت حاجه يا قاسم
قاسم : لا والله يا أخويا شكلها دبانه بتحوم على خراب عشها. رحيم : هي مش كانت دبور
قاسم : وليه نظلم الدبور.. هي يادوب دبانه .. المأذون يا جلال
شاكر : أنا لايمكن
رحيم (بتحزير) : أنت أيه ها.. المأذون يا جلال
جلال : حاضر حاضر.. هو كان هنا راح فين
دخل هاشم من برا وكان ماسك المأذون
هاشم : أهو يا جماعه مسكته كان ناوي يهرب
قاسم : هاتوا بسرعه (ومسك المأذون) أنا نفسي أعرف كنت ناوي تهرب ليه
المأذون : يبني عيب كدا.. ده أنت خاطفني من فرح وأنا لازم أمشي علشان ألحقه
قاسم : بقولك أنسى أنك ترجع أنهرده فاهم
المأذون (بقلة حيلة) : فاهم فاهم.. أين العروس
حياة : أنا هنا يا مولانا
المأذون : تعالى هنا يابنتي خلينا نخلص
حياة قربت من باباها
حياة : بابا
شاكر حول وجه الناحية التانية
حياة : بابا أنا عمري ما هتجوز من غير موافقتك.. بس أنا بحب جلال. هو بيحبني.. علشان خاطري وافق
شاكر : مبروك يا بابا (وحضنها)
رحيم : أنت بتبكي ليه
قاسم (بيمثل أنه أتأثر) : أصل أتأثرت 🤭
رحيم : لا ياشيخه
جلال : يلا ياشيخنا
وتم كتب الكتاب 
المأذون : بارك الله لكم وبارك عليكم وجمع بينكما في خير
وقام جلال حضن حياة
جلال : بحببببببببببببك
المأذون : أمشي أنا كمان
هاشم : تمشي فين.. لا فاضل أنا لسه ما أتجوزتش
رحيم : نعم
قاسم : ألحق الراجل مخه فوت
هاشم (مسك المأذون في أيد وثريا في أيده التانيه ) : يلا
 بينا
رحيم : ألحق أمك
والكل طلع يجري وراه
 وقف هاشم في وسط الجنينه وأتكلم بصوت عالي
هاشم : هتجوزهاني ولا أموتها وأموت نفسي وراها
قاسم : أنتشروووووا
..........................






بعد مرور نصف ساعة كان قاعد هاشم وأولاده وقصادهم رحيم وجلال وقاسم وعلى الجنب ثريا وكرمة وحياة وجيجي
هاشم (بتوتر) : أحم أنا كنت
سليم : أستنى أنت ياحج.. أحنا جاين نطلب أيد بنتكم ثريا لأبننا هاشم
هاشم: 😳😳
رحيم : والله أحنا مش هنلاقي أحسن من أبنكم لبنتنا.. بس رأي العروسه الأول.. أيه رأيك يا عروسه
ثريا (بكثوف) : ألي تشوفه يارحييم 🤭
قاسم (وهو بيقلدها) : ألي تشوفه يا رحيم
رحيم : بحيث كدا نتكلم في التفاصيل.. عند فيلا في الساحل
هاشم : لا 
قاسم : عندك أملاك على عُطارد
هاشم : لا 
جلال : عندك عُقد من أحجار القمر الحرة
هاشم : لا 
رحيم : عندك فلوس في بنك في زُوحل.
هاشم : لا
قاسم : عندك قصر في الأندلس المفقوده
هاشم : لا
جلال : للأسف يا هاشم بيه طلبك مرفوض
عز : حيلك أنت وهو من فين نجيب قصر في الأندلس المفقوده أحنا
هاشم : هو ده العقبه الوحيده ألي في الموضوع
رحيم : والله أحنا كان بودنا نساعدك بس الظاهر كدا مافيش نصيب
هاشم : والله يا عمي أنا بحب بنتك وهي بتحبني ليه تحرم قلبين من بعض
ثريا : أه ليه أنا بحب هاشم وهو بيحبني ليه تحرمنا من بعض
قاسم : أتفضلي حضرتك أتجوزي بس أعرفي أنك لو خرجتي من البيت ده أنا هحرمك من الميراث
رحيم : أنت غبي ياد دي أمك دي  هي ألي تحرمنا
قاسم : أحم معلش الجلالة أخدتني شويتين.. المأذون يا جلال
جلال : حاضر حاضر   ... هو كان هنا
قاسم : وبعدين في الراجل ألي عاوز يعصبني ده.
رحيم : أنت خاطفه من فين
قاسم : من فرح كان جنبنا هنا
رحيم : مش ده ألي حصلت فيه مشكله علشان المأذون ماجاش والعريس طلق العروسه من قبل مايتجوزها والفرح باظ
قاسم : أه هو
رحيم : ربنا يقدرنا على فعل الخير
قاسم : ويبعدنا عن أذيت الغير
دخل كريم حفيد هاشم وهو ماسك المأذون
كريم : لقيته هيهرب ياجدو فمسكته
هاشم : جدع يا كريم.. هاتو بسرعه
تم كتب الكتاب








المأذون : بارك الله لكم  وبارك عليكم وجمع بينكم في خير
هاشم : آخيرا يا قلب هاشم
ثريا : أحم وبعدين الأولاد واقفين
هاشم : ماحدش ليه عندنا حاجه
قاسم : خف يا حنين
هاشم : مراااتي.. ياهو مراااتي (وأخدها وطلع برا الفيلا والكل طلع وراه)
...............................
في السجن 
مايا : هخرج من هنا أمتى
مجهول : بكرا بالكتير
مايا : وعد مني يارحيم لأخليك تتمنى الموت
مجهول(بتريقه) : هههههههههه.. قولتي كدا كتير ومافيش حاجه حصلت
مايا : هههههههه.. ماحصلش أزاي ده ورق الصفقه ألي أخدته من قاسم يخسر رحيم كل مملكته
مجهول : هو لسه قاسم مايعرفش أنك سبب موت مراته
مايا : هههههههههه.. مش لما تكون ماتت بجد..يا سليم 
😳😳. 
.......................... ... ........... 
رحيم : لو تعرفي أني بحبك أد أيه
كرمة : أد أيه
رحيم : حبي ليكي مالوش مقياس .... حب لحد ما أموت
كرمة : للدرجادي
رحيم : وأكتر كمان
كرمة : أمال سبتني في المدرسة ليه
رحيم : كنت خايف ليأذوكي ويبعدوكي عني
كرمة : هما مين
رحيم : البشر يا كرمة... أنا بخاف عليكي من الهواء لايلمس خدودك فبالك من البشر
كرمة : بحبك يا بابا رحيم
رحيم : وأنا بموت فيكي ياقلب بابا  رحيم
.................


           الخاتمة

تعليقات