Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رضوي ومريم الفصل الثالث 3بقلم سمر احمد

 

رواية رضوي ومريم الفصل الثالث بقلم سمر احمد

الجزء التالت
زياد بشك :راحت فين 
اسماء:والدت صاحبتها توفت وقالت هتبات معاها كام ليله عشان ملهاش اخوات وباباها متوفى
زياد :ومن امتى رضوى ليها صحاب إن شاء الله
اسماء :يوووه هوا تحقيق بقا ايوه ي سيدى دى صحبتها من زمان بس مش كانو بيشوفو بعض
زياد بلا مبالاه :ماشى هبقى اعدى على مرات عمى بكرا عشان نحدد معاد كتب الكتاب
ليتركها ويغادر لتسمع والدتها من خلفها تقول:مين ي اسماء
لتدخل اسماء وتغلق الباب ده ذياد ي ماما
الام وهيا تخبط على صدرها :يلهوى هوا ايجا
لتؤمى لها اسماء والدموع تتساقط من عينها
الام:هنعمل اى ي اسماء هنعمل اى لو عرف هيبلغ واللى خاطف مهددنا أن لو بلغنا هيقتل اختك
اسماء :ماتخفيش يوما انا قولتلو أن والدة صحبتها اتوفت وهيا هتبات معاها كام ليله لعند ماتهدى نكون شفنا حل
الام ببكاء :هات العواقب سليمه يارب

كان يوسف يقود العربيه وهوا بحاول أن يهدئ من مريم
يوسف :خلاص ي مريم متخافيش مش هيحصلها حاجه
مريم :ارجوك ي يوسف قولى انت اى اللى حصل وحياتى عندك 
يوسف:مش هقدر اقولك ي مريم ياسين هيقولك بنفسه بس لما يهدى يلا وصلنا هستناكى هنا
لتهز رأسها بالايجاب وتتوجه إلى الاعلى
بعد فتره تصل مريم ومعها ما طلب منها 
ياسين بحده :خليها تجهز نفسها 
لتتوجه للغرفه لتجد مريم مكان ما كانت تنظر إلى الفراغ
--------------------
ياسين :روح انت ي يوسف معلش تعبتك معايا
يوسف:ناوى على اى ي ياسين خالتك دلوقتى فى حاله صعبه 
ياسين بتعب:على كل خير
يوسف:طب أنا همشى هتعوز حاجه
ياسين :مش هاجى بكره الشركه أجل كل المواعيد
يوسف:تمام متقلقش انت ع الشركه سلام
ليبتسم له ياسين :شكرا
يوسف بابتسامة : على اى ي صحبى
ليغادر يوسف ويجلس ياسين على الاريكه بتعب
--------
مريم:رضوى البسى يلا ي حبيبتى
لتنظر لها رضوى بتعب:حاضر
مريم هطلع انا ثوانى
لتتوجه مريم لأخيها
مريم:عملتها اى واحنا مش هنا مفيش منها اى رد فعل ولا دمعه ولا كلمه قالتها
ياسين بجمود : يلا عشان نروح الدنيا ليل
لتخرج مريم وهيا ترتدى درس طويل منقوش وطرحه ساده 
لتقول مريم:يلا ي رضوى
ليتوجها إلى الخارج ليركبو العربيه
كانت مريم ورضوى بالكرسى الخلفى وكانت رضوى تسند راسها على كتف مريم
ليتفاجئ ياسين بلجنه أمامه
ياسين بجمود وصوت جهجورى وهو ينظر بالمراه لرضوى :فى لجنه حسك عينك تعملى اى حركه كدا ولا كدا وافتكرى الكلام اللى قولتهولك
لتنزل دموعها وتمسحها سريعا وهيا تفكر فى أمر ما
الظابط:***

تعليقات