Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هويت رجل الصعيد الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم نورا عبد العزيز


  رواية هويت رجل الصعيد الجزء الثاني الفصل الثاني

لم يتمالك غضبه أكثر فرفع ذراعه ولكم وجه هذا الشاب بقوة أسقطه على الطاولة وسقط الكأس من يده أرضًا ليتناثر الزجاج ونظر الجميع بدهشة، ألتف دون أن يكترث لأحد وأخذ يدها معه وسار خارجًا من القاعة، كانت تركض خلف خطواته المُسرعة دون أي مراعاة لخطواتها وكعبها العالي، فتح "نوح" باب السيارة وأدخلها بقوة ثم أغلق الباب وألتف ليصعد بمقعد السائق وأنطلق، أزدردت لعابها بخوف وأبتلعت كلماتها قبل أن تتفوه بها فى هذه اللحظة المشحونة بالصعقات الكهربائية وهو أشبه بسلك كهربائي عاري وكل من يلمسه يوشك على الموت، ضغط على المكابح فجأة فأرتطمت رأسها بيدها الموجودة على السيارة وتمسك الهاتف بها الذي أوشك على أقتلاع عينيها دون قصد، ترجل من سيارته غاضبًا ووقف بالخارج يشعل سيجارته فترجلت "عهد" من السيارة بقلق وقالت بخوف:-




-نوح..  

لم يُجيب عليها فتابعت وهى تقترب بخطواتها نحوه:-
-أنا أسفة، عارفة أنى غلطت لما ردت عليه بس.... 

أستدار يصرخ بها وهو يلوح بيده أمامها تعبيرًا عن انفعاله:-
-لا يا عهد، أسفك مش مقبول لأنك مبتتعلميش من الغلط وبتتعمدي دايمًا تثيري غضبي، مش مقبول بالمرة يا عهد 

توقفت قدمها فزعًا عندما صرخ بها وتصاعدت أنفاسها بقوة لكنها ظلت تحدق به بعيني خائفة فهو لا زال زوجها الذي تعشقه بجنونه، تابعت خطواتها بخوف ووثقت بصوت قلبها العاشق لتقف أمامه وعينيها تحتضن عينيه بضعف وتكاد تبكي ثم بدأت تُتمتم بحزن وندم:-
-أنا أسفة يا نوح، ممكن ترحم ضعفى لما أجيلك ندمانة وضعيفة ومتقساش عليا، متجيش عليا وأنا هشة ولا المفروض أطلع أجرى علي مين حتى لو غلطانة ما أنا لازم أجري عليك أنت، لأن أنت أنا ومحدش هيقبلنى غلطانة غيرك، أنت جوزى يا نوح مينفعش تكون اقسي الناس عليا، طب هو أعتذارى مش كفاية عشان تغفر غلطة غير مقصودة 




كان يستمع لحديثها وعينيه تتطلع بها والدموع تسيل من عينيها، حدق بحاجبها الأيسر الذي تورم من أرتطم الهاتف برأسها وأصبح كدمة حمراء، رفع يده ببطي إلى حاجبها ووضع إبهامه علي كدمتها بلطف لترفع نظرها إليه فقال هامسًا:-
-بتوجع؟

أومأت له بنعم ولا زالت باكية فأنحني قليلًا ووضع قبلة على حاجبها ثم قال:-
-يتوجع العالم كله ويتأذي ولا أنك تتوجعي يا عهدي 

ظلت تنظر بعينيه ليضمها إليه فى صمت وهو يلقي السيجارة من يده الأخرى بعيدًا...... 
#يتبع....

تعليقات