Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت قاسي الفصل الرابع 4 بقلم ندى خليفه

 

رواية أحببت قاسي الفصل الرابع  بقلم ندى خليفه

البارت 4 
روايه أحببت قاسي
،،،،،
سها
سها بقرف.اومال المدام كويسه 
مراد وهو يجز عل اسنانه.أنتي أي جايبك يا سها 
سها . جايه أشوف مرات خطيبي
نظرت لها فرح بلا مبالاة.إن شاء الله نطلق قريب 
سها.هههههههههههههه اميييين
مراد .اطلعي برا يا سها 
سها بتحدي.مش هطلع
فرح .أنا إللي هطلع 









تركتهم فرح وغادرت المكان كله وذهبت إلي القصر مع الحارس، أما مراد أيضا فترك سها وهو ينظر لها بغضب وتركها وغادر
في القصر 
اخذت حماما هادئ واسترخت ولكن سرعان ما انقض مراد عليها وهي مسطحه علي السرير
فرح بفزع.ايييي 
مراد بهيم.وحشتيني 
فرح.أي 
مراد همس في أذنيها.وحشاينييييييي 
دمعت عيونها.طب أنت 
مسح دموعها بإصبعه.اوعي أشوفها تاني 
فرح. ما اانت إللي السبب فيها
مراد.عارف ، بس غصب عني 
فرح نظرت في عينيه .غصب ليه
مراد.علشان أبوكي قتل أبوي وكمان كان عاوز يغصب أمي وكمان دخل غسان أخوي مستشفى المجانين
فرح بصدمه وهي تحاول أن تنهض من تحته.وسع بس كده 
مراد وهو يحكم قبضته.لا لا لا لا لا لا لا لا 
فرح.هو إي إللي لا 
مراد بهمس.ممنوع أنك تروحي وتسبيني
فرح.أنا مش فاهمه حاجه أنت بحالات
مراد.إنتي زعلانه
فرح.طب نتكلم 
مراد.هو أنا منعك 
فرح.أنت كدة مش مجمعه ولا كلمه
مراد.تديني أي وسيبك
فرح.إللي عايزه بس سبني
مراد.بووسه
فرح.مستحيل 
مراد.يبقاا عجبك تفضلي في حضني
فرح.عل فكرة إنتي إللي تعتبر في حضني مش أنا
مراد.هههههههه ، يبقاا أنا عجبني حضنك 
خجلت فرح.اسكت ، ووسع
مراد.أنا قولت بووسه
لم تجد فرح حل فاغمضت عينيها وقبلت جبينه سريعاً وقد أحمرت خديها، نهض مراد من فوقها وهو يضحك ويتحسس جبينه
فرح بخجل.أنت بتضحك ليه
مراد.علي الطماطم إللي عل خدك دي 
خجلت أكثر ، ثم تحدثت بجديه .ممكن أعرف في أي بقاا 
مراد.جاهزة تسمعي وتتقبلي
فرح.جاهزة ، المهم يكون صدق
مراد.وهو أنا هكدب ليه ، وهقتل ليه
فرح.تمام ، اتفضل أحكي 

جلس مراد وجلست امامه عل كرسي وهم أن يتحدث ولكن 

دق دق دق دق) الباب
فرح.ادخل 









دخلت الخدامه.مراد بيه في واحدة أسمها شمس وبتقول أنها اخت حضرتك
قام مراد وهو غاضباً بمجرد أن علم أنها جاءت ثم قال .فرح خليكي هنا وأنا جاي 
وقفت فرح.هنزل معك
مراد بحدة.وأنا قولت لا

تركها وغادر وهي طلبت من الخدامه أن تأتي بطعم لعلها تشغل نفسها وتترك حديث مراد وهل حقا أباها يكون قتلا، يا الله معقول
،،
أما في الاسفل
جلسوا في المكتب ، مراد.اي جايبك
شمس.ماما هي إللي بعتني ليك
مراد.اوووف ، خير 
شمس.ماما بتقولك حرام كدة 
مراد.نعم ، هو أي إللي حرام 
شمس .أنت أخد حق بابا وقتلت إلي قتله واخد فلوسه وقتلت مراته حرام لما تنتقم من بنته ، ماما حضتني مكانها، بتقولك سيبها، علشان كدة حرام
مراد .وأي كمان 
وقفت شمس بجوراه.يا حبيبي أحنا خايفين عليك ، دي مالهاش ذنب
مراد.لو خلصتي، اتفضلي اشربي القهوة وامشي
شمس بخيبة أمل.كنت عارفه
مراد.يلا نخلي الشوفير يوصلك
شمس.ماشي ، سلام 

غادرت شمس بخيبة أمل كبيرة جدا وهي حزينه لأجل فرح لأنها توقعت نفسها في مكانها وايضا تعلم أن أخاها الانتقام عمي بصيرته، أما مراد فقد صعد غرفته وهو مخنوق ومضغوط من ناحية قلبه
،،،
عملت أن أخته غادرت ، فذهبت إليه طرقت الباب عدة طراقت ولكن بدون جدوى، فدخلت غرفته ولم تجدة ، جلست على فراشه تتنهد فهي تريد أن تعلم الحقيقة، وجدت هاتفه ملقه عل الفراش اخذته لا تعلم كيف وفتحته فهي قد رأته قبل هذا وتعلم رمزه وظلت تشهد صوره وهي تبتسم من دخلها،حتي وجدت صورة ليها، فرحت من داخلها لانه يحمل صورتها ولكنها انبت نفسها، كيف تحب قتل أباها وأمها ولكن أنه القلب يا سادة ♥️
خرج من الخلاء ولكنه غير مرتدي شئ، رفعت وجهها ولكنها سرعان ما صرخت ووضعت يدها على عينها أما هو فقد تصلب مكانه قائلاً.يخرب بيتك خليتني اقطع الخلف ، في أي شوفتي عفريت
هزت رأسها ومازالت مغطه عينيها وقالت.اه شوفت عفريت والمصيبه أنه من غير لابس
ضحك كثيرا وذهب وارتد ثيابه
مراد.يلا يا ماما حوشي ايديكي
رفعت يديها وقامت لتقف ومشت خطوات قليله ولكن الرؤيا بدت ضعيفة أمامها وفقدت توازنها ووقعت مغشي عليها، جري ناحيتها ورفعها عل السرير 
فرح فرح
فتحت عيونها ببطء لأنها لم فقده كله مراد.مالك 
صمتت ولم تستطع الكلام فدثرها جيدا وقال .نامي يلا الليل كله سهرانين
ناموا ولكنهم في الصباح قاموا عل خبر مفزع للغاية
( عل فكرة التفاعل والكومنت قل جدآ)


تعليقات