Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت قاسي الفصل السابع 7 بقلم ندى خليفه

 

رواية أحببت قاسي الفصل السابع

 بقلم ندى خليفه

أحببت قاسي
بارت 7
،،،،،
وأتموا طعامهم وسرعان ما وقع مراد مغشي عليه
نظرت خلفها ببطء لم يستوعب العقل بعد .مراد 
انطلق الحارس إليه كان قد جاء في أمر هام 
الحارس.مراد مراد بيه . حمله وصعد به إلي أعلي وحاول افقته بالماء استجاب الاخير.ه ه 
الحارس.مراد بيه أنت كويس
حاول مراد جمع أمره فقام وجلس.اي أي إللي جرا 
الحارس.كنت دخل في أمر مهم ولاقيتك بتوقع
مراد .أمر أي
الحارس.عرفنا مين إللي بعد التهديد
ركز مراد.مين 

مراااد، ،، نظر عند الباب فإذ هي ، نظر مراد للحارس نظرة انصراف وبالفعل انصراف،دخلت ببطء.أنا أنا مش
مراد.تعالي اقعدي
جلست بجوراه.مراد فيك أي ليه أغمي عليك 
مراد.مش عارف والله
فرح بقلق.طب نروح ل دكتور
مراد.تلاقه الضغط عالي ، مفيش حاجه يعني 
فرح ببكاء.بالله عليك اسمع كلامي
مسح دموعها وقبل خدها.حااضر ، بس مش عاوز أشوف الدموع دي تاني 
فرح.مراد أنت أي 
مراد.اي أي








فرح.يعني مرة تبقاا حنين وفجاءة تبقااا قاسي
مراد.غصب عني أناا إللي شوفته محدش يقدر عليه
فرح.مش هضغط عليك 
مراد.يلا علشان ماما جايه 
فرح.تمام ، هوقف معك لحد ما تاخد شاور
مراد بسرور.بجد
قامت فرح مرحه.يلا عل الحمام 
قام مراد وأمسك يديها وأنطلق إلي الحمام فرح.واخدني ليه 
أزال مراد ملابسه ما عدا ذاك الشورت القصير وملئ البانيو بالماء الفاتر ثم نزل فيه وارح نفسه ونظر لفرح.يلا حمميني
فرح بذهول.نعم 
مراد.هو أي إللي نعم 
..
مثل مراد التعب.انا بجد تعبان أوي 
فرح.خلاص هسعدك
أمسكت فرح وظلت تغسل جسده وهي في قمة الخجل ووجها ملئ بالحمرة ولكن وصلت عند جنبه تغسله صرخ مراد .اااااااااااه
فرح.مالك 
مراد بوجع شديد.حرام عليكي يا فرح
فرح.والله ما مش عارفه
قام مراد وهو ممسك جنبه بألم فظيع.اااه اوعي يا فرح ااه
اسنتده فرح.اهدي بس وكمل حمامك واطلع 
مراد.شويه مياة عل جسمي علشان تشيل الصابون ده 
فرح.حاضر 
،،،،،،،،،،،،
حضرت السيدة زينب وابنتها شمس إلي فيلا مراد وجلسوا وقدموا لهم أشهي المؤكلات
زينت.اومال فين مراد ومراته
الخدامه.نزلين حالا يا هانم 

شمس.أطلعلهم يا مامي 
زينب.لا







ثواني وكانوا يهبطوا السلالم كانت ترتدي فستان طويل يفوت قدمها لونه أزرق وشعرها ضفيرة كبيرة وبعض المساحيق البراقه، رائعة الجمال، أما مراد ذلك الذي كان وجه أصفر للغايه يرتدي قميص أبيض وبنطل ابيض وكانوا كابلز رائع جدا
وقفت شمس تحي تلك الجميلة.الله أنتي جميله اوووووي
فرح.شكرا
احتضنتها شمس.عامله أي
فرح.الحمدلله 
زينب وهي جالسه مكانها.أحوالك أي 
اقتربت فرح منها تقبل يديها.بخير لما شوفت حضرتك
لم تصدق زينب ما فعلت فقالت.كنت افكرك زي أبوكي 
سكتت فرح فتابع مراد وهو يقبل يديها.وحشني يا ماما 
زينب.وشك اصفر ليه
مراد.مرهق جدا 
زينب.روح لدكتور
مراد.حاضر 
شمس .مش هناكل ولا أي 
مراد.لا إزاي ، يلا بينا 
،،،،،،،،،،،،،،،
بعد الطعام جلسوا، استئذن مراد وذهب إلي الطبيب برفقة الحراس ، أما فرح فقالت بجديه.أنا عاوز أعرف بابا عمل أي معاكم
شمس.مراد مش قال
فرح.لا ، كان هيحكيلي بس أنتي جيتي وكدة
شمس.أحكي يا ماما
زينب.هتستفدي أي
فرح.مش عاوزه أظلم مراد
زينب.بصي يا بنتي جوزي جارحي كان شغل عند خالد الهواري في الشركة جوزي كان مجرد حارس يعني فف ليله كان خالد الهواري جايب بنت كان متجوزها عرفي
فرح.أي
زينب.ودخلها الشركة، وجوزي بعد ساعة سمع صريخ دخل يجري لاقيها مقتوله و
فرح بدموع.مستحيل 
زينب.عارفه إني كلامي صعب و
شمس.كفايه يا ماما بعد إذنك، هي مراد يبقااا يكملها، كدة كتيرر عليها، اتصدمت في بابها وكدة
زينب.اومال مراد يحسرة يعمل أي
،،،
رحلت السيدة زينب وابنتها شمس، أما فرح ومنتظرة مراد يأتي كي


تعليقات