Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت ابن أمام المسجد الفصل الثامن عشر 18 بقلم آيه عاطف

 

رواية أحببت ابن أمام المسجد الفصل الثامن عشر بقلم آيه عاطف

♡بسم الله الرحمن الرحيم♡
♡احببت ابن إمام المسجد♡
♡الحلقة18♡
🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎
ازيك 🤎
متسبش الصلاة النهاردة
مفيش مبرر لترك الصلاة مهما كنت بتعمل
مهما كنت شايف نفسك وحش الصلاة هى العلاج مينفعش تسيبها
مفيش حاجة اسمها مبعرفش أصلى 
ممكن متبقاش عارف تركز أو مش مقبل عالصلاة أوى
لكن مش عارف دي مش عذر قدام ربنا خاصةً في أعظم وأهم فرض وتركه أكبر الذنوب في الإسلام 
الصلاة بتمسح ذنوبك وبتبقى أقرب ما تكون لربنا وإنت ساجد فقوله أنا مش هبطل صلاة تاني يا رب بس أعني
حط منبه نزل أبليكيشن آذان 
المهم اتصرف عشان الموضوع كبير جدًا والله 
(الصلاة عماد الدين من أقامها أقام دينه ومن هدمها فقد هدم دينه).
🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎

بلال بصدمه تحتل جميع جسده: سحر سحر سحر
انتبه جميع الجلسون الى عبد الرحمن
عبد الرحمن: ايوه يعني مين
سحر: طليقه بلال وتدخل المنزل ازيك يا بلال
بلال تهجموا ذكريات الماضي انا بحبك مستحيل اسيبك بلال لو سمحت ما تقربش مني يو بقى انا بقرف منك ابعد عني بقى كنت فاكره اني هاستحمل بس انا مش قادره طلقني انت مرقع وانا بقرف منك بقرف من شكلك يخرج من دوامه افكاره على القنبله التي فجرتها سحر
عبد الرحمن: وعايزه ايه دلوقتي
سحر: مش عايزه حاجه بس جايبه ابني يشوف ابوه
عبد الرحمن: ابن مين
سحر: ابن بلال تعال يا ضياء يدخل طفل ذو خمس سنوات هادئ جدا ونسخه مصغره من بلال
صدمه تحتل جميع الحاضرون
بلال: ابني



سحر: اه ابنك ضياء بلال محمد
فاطمه: انت كذابه ولو حقيقي راجعه ليه بعد السنين دي كلها
سحر: انا مش كذابه هو ابن ابنك
عم محمد: وايه اللي يثبت كلامك
سحر: اهو نسخه مصغره من ابنك وكمان مريض بهاق زيه بالضبط حتى شوف قامت برفع الملابس من على جسد الصغير اهو الحمد لله في جسمه بس مش في وشه زي ابوه
زوج سحر سامي: ولو مش مصدقين يلاا بينا على المعمل التحاليل 

🤎استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم🤎

امام معمل التحاليل
التحاليل فوري كي تظهر النتيجه في اسرع وقت تمت الاجراءات وعمل الفحوصات اللازمه بعد وقت طويل اخيرا ظهرت النتيجه تؤكد ان ضياء ابن بلال
بلال لسحر: طالما هو ابني ليه ما قلتيش من الاول ليه حرميني منه هااا وليه راجعه بعد السنين دي
سحر: كنت عايزه احرق قلبك بس الواضح ان انا اللي وكست نفسي ورجعت بعد السنين دي ليه قرفت منه ومن شكله اللي بتعاير به من كل اصحابي ومن كل الناس قلت ارجعه لك تشيل من قرفه شويه وانا مسافره ومش عايزه اخده معايا عايزه اخد حريتي زيك وكمان انت رايح تتجوز وتعيش حياتك في حبيت انكد عليك يا مرقع اه اوع تفتكر اللي انت اتجوزتها هتستحملك تؤتؤ كلها شهرين بس وهتزهق منك وهتقول سحر قالت سلام يا مرقع هههه
وتذهب من امامه

🤎سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم 🤎

عبد الرحمن: ايه هتفضلي ساكته كده كتير
اسيل بدموع: هو انا مش مكتوب لي افرح ليه كل حاجه بحبها تروح مني على طول حتى الشخص اللي بحلم بيه وخلاص بقى جوزي هيسيبني هو انا وحشه قوي كده
عبد الرحمن: لا مش وحشه بس ده مقدر ومكتوب وابتلاء من ربنا علشان يشوف صبرك وحبك لي قد ايه وتاكدي دايما ان ربنا ما بيجيبش حاجه وحشه خالص ودائما ندعي لان الدعاء ده اغلى حاجه عند الانسان ايه رايك اكلمك عن الدعاء
اسيل بدموع: ماشي
عبد الرحمن: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاه والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ......

لماذا لا تستجاب الدعوه؟؟؟

ماهي أسرار استجابة الدعاء ؟؟؟

سؤال طالما تفكرت فيه: لماذا لا يُستجاب دعاؤنا مع أن الله تعالى قد تعهّد باستجابة الدعاء، وبدأتُ رحلة من التدبر في آيات القرآن الكريم، وكانت هذه المقالة... 

يقول تعالى في محكم الذكر يخاطب حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي 

قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) [البقرة: 186]. وهذا 

يدل على أن الله قريب منا يسمع دعاءنا ويستجيب لنا. ولكن الذي لفت انتباهي أن الله يجيب الدعاء 

فكيف نستجيب له تعالى (فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي) وهل هو بحاجة لاستجابتنا؟! 

من هنا نستطيع أن نستنبط أن الله يدعونا إلى أشياء ويجب علينا أن نستجيب له، وبالتالي إذا استجبنا 

الله سوف يستجيب لنا الله. فما هي الأشياء التي يجب أن نعملها حتى يُستجاب دعاؤنا؟ سئل علي بن أبي طالب رضي الله عنه كم بين الأرض والسماء ؟ فقال (دعوه مستجابه )ليست أميالا وكيلو مترات بمقاييس الماده إنما دعوه مجابه بمقاييس الإيمان ولكن ما شروط إجابه الدعوه ؟؟؟
1- أشهر إفلاسك أولا :لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين صيحه إستغاثه أطلقها يونس عليه السلام من أعماق قلبه أطلقها وقد ملأته مشاعر الخوف والوحشه والوجل والرهبه وقد تملكته حالات التضرع والخضوع والتذلل ولذا أستجيب دعاؤه .

2- كن ذليل لربك فدعاء الذليل أفضل الطاعات وهذه تجربه ابن القيم الجوزيه في الدخول على الله حكاها لنا فقال رحمه الله دخلت على الله من أبواب الطاعات كلها فما دخلت من باب إلا رأيت عليه الزحام فلم أتمكن من الدخول حتى جئت باب الذل والإفتقار فإذا هو أقرب باب إليه وأوسعه ولا مزاحم فيه ولا معوق فما هو إلا أن وضعت قدمي في عتبته فإذا هو سبحانه قد أخذ بيدي وأدخلني عليه )

3- أحضر قلبك معك قال النبي صلى الله عليه وسلم وأعلمو أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه)قال الإمام الرازي معلقا أجمعت الأمه على أن الدعاء اللساني الخالي من الطلب النفساني قليل النفع عديم الأثر 

4- قدم العمل الصالح
إن غاب العمل الصالح لم يرتفع الدعاء فوق رأس صاحبه شبرا وإن حضر القلب أستجاب الدعاء قبل أن يغادر لسانه قال بعض السلف (الدعاء بلا عمل كا القوس بلا وتر )ولذا لما قال نفر لأنس بن مالك رضي الله عنه :يا أبا حمزه أدع الله لنا قال الدعاء يرفعه العمل الصالح )

5- كن على يقين من الإجابه قال صلى الله عليه وسلم ادعوا الله وأنتم موقنون باالإجابه)

6- وهذه مهمه يا اخواني وهي الأمر با المعروف والنهي عن المنكر قال النبي صلى الله عليه وسلم (والذي نفسي بيده لتأمرن با المعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا من عنده ثم لتدعونه فلا يستجيب لكم )فمن لم يبر سهام دعائه بسكين الأمر با المعروف والنهي عن المنكر جأت سهامه بارده وطائشه وليست السهام معيبه ولكن العيب في الرامي ووالله يا جماعه أني ألاحظ هذا فيمن حولي أن الأمرون با المعروف والناهون عن المنكر يستجيب ربي لهم بسرعه فاالله الله باالأمر با المعروف والنهي عن المنكر 

7- لا تستعجل قال النبي صلى الله عليه وسلم (يستجاب لأحدكم مالم يعجل يقول :قد دعوت فلم يستجب )

8- جدد توبتك 

تشكل ذنوب العبد سدا منيعا يقف حائلا دون انفاذ دعائه ولا يستبطئن أحد إجابه دعائه وقد سد طرقاتها با الذنوب فإذا تخلصت منها بتوبه أوغسلها بدمعه أوأحرقها بندم هدم الجدار ووصلت سهامه مباشره وجاء الرد والإجابه 

9- أشهد مجالس الخير 
فإن الله يستجيب دعاء ا لعبد اللذي يشهد مجالس الخير ويغفر له ببركه جلوسه معهم

10- تأدب :

أداب الدعاء نوجزها فيما يلي :

ادع الله وأنت على طهاره مستقبل القبله رافعا يديك حذو منكبيك ابدأ بحمد الله والثناء عليه بما هو أهله ثم الصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم وكرر دعائك ثلاثا وألح فيه ولا تدعوا بإثم أو قطيعه رحم وتجنب السجع في الدعاء وليكن صوتك بين المخافته والجهر وأحرص على جوامع الدعاء ورد المظالم مع التوبه والبعد عن المعاصي وادع في الرخاء والشده ولا تستعجل وتوسل لله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أو بعمل صالح عملته وأحسن الظن با الله ولا تنسى الدعاء بهذا الإسم المظلل (الله )فإني أظن أنه والله أعلم إسم الله الأعظم وأختم با الصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم كما بدأت .

11- كن من هؤلاء 
يستجيب الله تعالى للمظلوم والمضطر والمسافر والمريض والصائم والإمام العادل والوالدين على ولدهما ولمن يدعوا لأخيه بظهر الغيب فإن أستطعت أن تكون واحدا من هؤلاء فأفعل. 

12- أدمن أكل الحلال
وهي وصيه النبي صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه (يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوه )والذي نعلمه من خلال كتب السير أن سعدا نفذ الوصيه فكان لا ترد له دعوه .

13-تخير وقت الطلب 
كيوم عرفه من أيام السنه وشهر رمضان ووقت السحر وبين الأذان والإقامه وبعد الصلوات المكتوبه وأثناء السجود وعند صعود الإمام المنبر يوم الجمعه وأخر ساعه من نهار ذالك اليوم وأثناء شرب ماء زمزم وعند سماع صوت الديك وعند التحام الصفوف في القتال وعند نزول الغيث وعند شده الإقبال على الله .

أخي الحبيب \أختي الحبيبه 

إذا تأملنا دعاء الأنبياء والصالحين في القرآن نلاحظ أن الله قد استجاب كل الدعاء ولم يخذل أحداً من
عباده، فما هو السرّ؟ لنلجأ إلى سورة الأنبياء ونتأمل دعاء أنبياء الله عليهم السلام، وكيف استجاب 
لهم الله سبحانه وتعالى. 
هذا هو سيدنا نوح عليه السلام يدعو ربه أن ينجيه من ظلم قومه، يقول تعالى: (وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ 
فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ) [الأنبياء: 76]. وهنا نلاحظ أن الاستجابة تأتي مباشرة 
بعد الدعاء. 

ويأتي من بعده سيدنا أيوب عليه السلام بعد أن أنهكه المرض فيدعو الله أن يشفيه، يقول تعالى: 

(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآَتَيْنَاهُ 

أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) [الأنبياء: 83-84]. وهنا نجد أن الاستجابة تأتي 

على الفور فيكشف الله المرض عن أيوب عليه السلام. 

ثم ينتقل الدعاء إلى مرحلة صعبة جداً عندما كان سيدنا يونس في بطن الحوت! فماذا فعل وكيف دعا الله 

وهل استجاب الله تعالى دعاءه؟ يقول تعالى: (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى 

فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ 

نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) [الأنبياء: 87-88]. إذن جاءت الاستجابة لتنقذ سيدنا يونس من هذا الموقف الصعب وهو في ظلمات متعددة: ظلام أعماق البحر وظلام بطن الحوت وظلام الليل. 

أما سيدنا زكريا فقد كان دعاؤه مختلفاً، فلم يكن يعاني من مرض أو شدة أو ظلم، بل كان يريد ولداً تقر 

به عينه، فدعا الله: (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ 

يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ) [الأنبياء: 89-90]. وقد استجاب الله دعاءه مع العلم أنه كان كبير السنّ ولا ينجب الأطفال، وكانت زوجته أيضاً كبيرة السن. ولكن الله قادر على كل شيء. 

والسؤال الذي طرح ما هو سرّ هذه الاستجابة السريعة لأنبياء الله، ونحن ندعو الله في كثير من 

الأشياء فلا يُستجاب لنا؟ لقد أخذ هذا السؤال تفكيراً طويلاً، وبعد بحث في سور القرآن وجدت 

الجواب الشافي في سورة الأنبياء ذاتها. 

فبعدما ذكر الله تعالى دعاء أنبيائه واستجابته لهم، قال عنهم: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ 

وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) [الأنبياء: 90]. وسبحان الله! ما أسهل الإجابة عن أي سؤال 

بشرط أن نتدبر القرآن، وسوف نجد جواباً لكل ما نريد. 

ومن هذه الآية الكريمة نستطيع أن نستنتج أن السرّ في استجابه الله لدعاءهؤلاء الأنبياء و هو أن هؤلاء الأنبياء قد حققوا 

ثلاثة شروط مهمه لإجابه الدعاء غفل عنها الكثير وهي: 

1- المسارعة في الخيرات 

الخطوة الأولى على طريق الدعاء المستجاب هي الإسراع للخير: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ): 

فهم لا ينتظرون أحداً حتى يدعوهم لفعل الخير، بل كانوا يذهبون بأنفسهم لفعل الخير، بل يسارعون، 

وهذه صيغة مبالغة للدلالة على شدة سرعتهم في فعل أي عمل يرضي الله تعالى. وسبحان الله، أين نحن 

الآن من هؤلاء؟ 

كم من المؤمنين يملكون الأموال ولكننا لا نجد أحداً منهم يذهب إلى فقير، بل ينتظر حتى يأتي الفقير أو 

المحتاج وقد يعطيه أو لا يعطيه – إلا من رحم الله. وكم من الدعاة إلى الله يحتاجون إلى قليل من المال 

للإنفاق على دعوتهم لله، ولا تكاد تجد من يدعمهم أو يعطيهم القليل، والله تعالى ينادينا جميعاً فيقول: 

(مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) 

[البقرة: 245]. 

ليسأل كل واحد منا نفسه: كم مرة في حياتي ذهبتُ وأسرعت عندما علمتُ بأن هنالك من يحتاج 

لمساعدتي فساعدته حسب ما أستطيع؟ كم مرة سارعتُ إلى إنسان ضال عن سبيل الله فنبّهته، ودعوته 

للصلاة أو ترك المنكرات؟ بل كم مرة في حياتي تركتُ الدنيا ولهوها قليلاً، وأسرعتُ فجلستُ مع كتاب الله أتلوه وأحاول أن أحفظه؟؟ 

فإذا لم تقدّم شيئاً لله فكيف يقدم لك الله ما تريد؟ إذن فعل الخير أهم من الدعاء نفسه، لأن الله تعالى قدّم 

ذكر المسارعة في الخير على ذكر الدعاء فقال: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا). 

2-الدعاء بطمع وخوف 

الخطوة الثانية هي الدعاء، ولكن كيف ندعو: (وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا). الرَّغَب أي الرغبة بما عند الله 

من النعيم، والرَّهَب هو الرهبة والخوف من عذاب الله تعالى. إذن ينبغي أن يكون دعاؤنا موجّهاً إلى 

الله تعالى برغبة شديدة وخوف شديد. 

وهنا أسألك أخي القارئ: عندما تدعو الله تعالى، هل تلاحظ أن قلبك يتوجّه إلى الله وأنك حريص على 

رضا الله مهما كانت النتيجة، أم أن قلبك متوجه نحو حاجتك التي تطلبها؟! وهذا سرّ من أسرار استجابة 

الدعاء. 

عندما ندعو الله تعالى ونطلب منه شيئاً فهل نتذكر الجنة والنار مثلاً؟ هل نتذكر أثناء الدعاء أن الله قادر 

على استجابة دعائنا وأنه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء؟ بل هل نتذكر ونحن نسأل الله 

أمراً، أن الله أكبر من هذا الأمر، أم أننا نركز كل انتباهنا في الشيء الذي نريده ونرجوه من الله؟ 

لذلك لا نجد أحداً من الأنبياء يطلب شيئاً من الله إلا ويتذكر قدرة الله ورحمته وعظمته في هذا الموقف 

. فسيدنا أيوب بعدما سأل الله الشفاء قال: (وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)، وسيدنا يونس والذي سمَّاه القرآن 

(ذَا النُّونِ) والنون هو الحوت، الغريب في دعاء هذا النبي الكريم عليه السلام أنه لم يطلب من الله 

شيئاً!! بل كل ما فعله هو الاعتراف أمام الله بشيئين: الأول أنه اعترف بوحدانية الله وعظمته فقال: (لَا 

إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ)، والثاني أنه اعترف بأنه قد ظلم نفسه عندما ترك قومه وغضب منهم وتوجه إلى 

السفينة ولم يستأذن الله في هذا العمل، فاعترف لله فقال: (إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ). 

وهذا هو شأن جميع الأنبياء أنهم يتوجهون بدعائهم إلى الله ويتذكرون عظمة الله وقدرته ويتذكرون 

ذنوبهم وضعفهم أمام الله تبارك وتعالى. 

3- الخشوع لله تعالى 

والأمر الثالث هو أن تكون ذليلاً أمام الله كما ذكرنا سابقا وخاشعاً له أثناء دعائك، والخشوع هو الخوف: (وَكَانُوا لَنَا 

خَاشِعِينَ). وهذا سرّ مهم من أسرار استجابة ادعاء الأنبياء ، فبقدر ما تكون خاشعاً وذليلا لله تكن دعوتك مستجابة. 

والخشوع لا يقتصر على الدعاء، بل يجب أن تسأل نفسك: هل أنت تخشع لله في صلاتك؟ وهل أنت 

تخاف الله أثناء كسب الرزق فلا تأكل حراماً؟ وهنا ندرك لماذا أكّد النبي الكريم على أن يكون المؤمن 

طيب المطعم والمشرب ليكون مستجاب الدعوة. 

هل فكرت ذات يوم أن تعفوَ عن إنسان أساء إليك؟ هل فكرت أن تصبر على أذى أحد ابتغاء وجه الله؟ 

هل فكرت أن تسأل نفسك ما هي الأشياء التي يحبها الله حتى أعملها لأتقرب من الله وأكون من عباده 

الخاشعين؟ 

هذه أسئلة ينبغي أن نطرحها ونفكر فيها، ونعمل على أن نكون قريبين من الله وأن تكون كل أعمالنا 

وكل حركاتنا بل وتفكيرنا وأحاسيسنا ابتغاء وجه الله لا نريد شيئاً من الدنيا إلا مرضاة الله سبحانه، وهل 

يوجد شيء في هذه الدنيا أجمل من أن يكون الله قد رضي عنك؟ 

هل ستسارع من هذه اللحظة إلى فعل الخيرات؟ وهل ستتوجه إلى الله بدعائك بإخلاص، تدعيه

وأنت موقن بالإجابة، وترغب بما عنده وتخاف من عذابه؟ وهل سيخشع قلبك أمام كلام الله تعالى، 

وفي دعائك، وهل ستخاف الله في جميع أعمالك؟ 

إذا قررت أن تبدأ منذ الآن بتطبيق هذا الدرس العملي فإنني أخبرك وأؤكد لك بأن الله سيستجيب 

دعاءك، وهذا الكلام عن تجربة مررت بها قبلك، وكان من نتائجها أن أكرمني الله بأكثر مما أسأله،فالله الحمد 

ما علامه إجابه الدعاء ؟؟؟؟
حضور القلب.......

يجزم يحي بن معاذ أن (من جمع الله عليه قلبه في الدعاء لم يرده )
ولحضور القلب مؤشرات وعلامات إذا ظهرت فهي فرصه سانحه فاغتنمها ولا تضيعها وليلهج لسانك بعدها با الدعاء فإنك مجاب الدعوه 
بإذن الله قال ثابت: بن أسلم البناني:وإني أعلم حين يستجيب لي ربي فعجبوا من قوله وقالوا :كيف تعلم ذالك قال :إذا وجل قلبي وأقشعر جلدي وفاضت عيناي وفتح لي الدعاء فثم أعلم أن قد استجيب لي .
وقالت أم الدرداء رضي الله لها قشعريره ؟؟؟ قال أحدهم: بلى قالت :فادع الله إذا وجدت ذالك فإن الدعاء يستجاب عند ذالك وعدد محمد الشوكاني علامات إجابه الدعاء فقال علامه استجابه الدعاء:الخشيه والبكاء والقشعريره وربما تحصل الرعده والغشي والغيبه ويكون عقيبه سكون القلب وبرد الجأش وظهور النشاط باطنا والخفه ظاهرا حتى يظن الداعي أن على كتفيه حمله ثقيلعنها إنما الوجل في قلب ابن ادم كاحتراق السعفه أما تجده فوضعها عنه وحينئذ....لايغفل عن التوجه والإقبال والصدقه والإفضال والحمد والإبتهال وأن يقول الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ) 








وأخيرا أخي وأختي اسمع نصيحتي وجرب أن تدعوا الله عقيب دمعه من خشيه الله ذرفتها أوصدقه في ظلام الليل بذلتها أوجرعه غيظ تحملتها وما أنفذتها أو حاجه مسلم سعيت فيها فقضيتها وستذهلك سرعه الإجابه فلا ينسينك فرحك بها إسم الفقيره التي جمعت لك الموضوع

واعلم أخيراً أن الدعوة التي لم تستجب لك في الدنيا، إنما يؤخرها الله ليستجيبها لك في الآخرة عندما 

تكون بأمس الحاجة لأي شيء في ذلك اليوم، أو أن الله سيصرف عنك من البلاء والشر والسوء ما لا تعلمينه بقدر هذا الدعاء. 

وندعو بدعاء المتقين الذين حدثنا القرآن عنهم: (رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ 

فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا 

تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ) [آل عمران: 193-194].

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .
🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎
اسيل عليه افضل الصلاه والسلام
عبد الرحمن: طب انت لسه عايزه بلال
اسيل: حتى لو عايزه اكيد هو مش عايز هيسيبني والله انا بحبه موافقه اني اكون معه بعد ابنه بس ما يسيبنيش مش هقدر استحمل بعد ما بقى جوزي في ثانيه كده يبعد تاني تفتكر هيرجع هو ومراته لبعض
عبد الرحمن: يرجع لها ازاي وهي متجوزه وبعدين ما شوفتيش الطريقه اللي كانت بتتكلم بيها معه
اسيل: اه كنت عايزه اجيبها من شعرها
عبد الرحمن: هههه تعمليها انا عارفك 
اكتفت اسيل بابتسامه
عبد الرحمن: ايوه كده اضحكي طب اقول لك نكته
أسيل: لالالالا
عبد الرحمن: طب فزوره
اسيل: برضو لا
عبد الرحمن: لع هقول
اسيل: يارب
عبد الرحمن: ههه ليه الارنب بيخاف من القهوه 
اسيل بنفذه صبر: ليه
عبد الرحمن: عشان فيها السحلب المكار
اسيل: أطلع بره جتك نيله عيل اهبل
اسراء: ايه يابت بتشتمي قره عيني ليه
أسيل: جاتكم القرف انتم الاتنين
يدخل والد اسيل عليهم قائل: بص يا بنتي اي قرار انت عايزاه انا تحت امرك فيه حتى لو عايزه تتطلقي
اسيل: لا يا بابا مش عايزه اطلق انا موافقه اعيش معه هو وابنه

🤎استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم🤎

ضياء: هو انت بابا
بلال بحنان: ايوه
ضياء: يعني هافضل معك على طول مش هاروح مع سحر تاني
بلال: اسمها ماما
ضياء: ايوه بس هي مش بتحب اقول لها يا ماما كانت بتضربني هي وعمو سامي انا مش عايز اروح هناك تاني ممكن
بلال: طبعا انا مش هاسيبك تاني خالص
ضياء يلقي نفسه داخل احضانه: انا بحبك قوي يا بابا
بلال: وانا بحبك يا قلب بابا
تشرق الشمس بصباح جديد
فاطمه: انا مبسوطه قوي اني بقى عندي حفيد
بلال: انا مش مصدق ازاي مخبيه عني طول السنه دي كلها
فاطمه: ربنا يهديها يا حبيبي
بلال: يا رب
فاطمه: هتعمل ايه مع اسيل
بلال: هطلقها
وكان هناك احد خلف الباب يستمع الى الحديث
فماذا سيحدث يا ترى
اسف انتي منزلتش امبارح بس النت كان فاصل و وشحنت متاخر في مكنتش هلحق اكتب وكده والبارت طويل اهو 3000 كلمه والاحداث انا محدده من قبل ما ابدا في الروايه هاكتب اربع ورقات و في كل بارت والتاني بيزيدوا ورقتين تلاته انا مش هعرف اكبر الاحداث لاني في النهايه يعني بارتين تلاته كده وهتخلص فاستحملوني شويه وان شاء الله الجزء الثاني تبقى الاحداث طويله ممكن تدعوا لي ‏أنا اكثر انسانه عطشانه لأي دعاء من أي شخص عابّر غريب صديق اياً كان، أحتاج اي دعوه مهما كانت بساطتها.🤎
♡احبكم في الله♡
♡احببت ابن إمام المسجد♡
♡بقلم أية عاطف♡
        ⁦◉‿◉⁩


تعليقات