Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تاج الفهد الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم مريم مصطفي

 

رواية تاج الفهد الجزء الثاني الفصل الثاني بقلم مريم مصطفي

البارت الثاني♡
سيا بصوت عالي: لا انا هغير لفهد ابني وهطلع فيروز انا اعرف اهتم بولادي الاتنين لوحدي.
فهد دخل ع صوت سيا ومعاه سليم وحسام 
فهد: ف اي ياسيا صوتك عالي كده لي 
سيا بصوت اعلي: قول لمراتك ملهاش دعوه بولادي انا مش صغيره واعرف اعتني بيهم كويس اوي.. وبصت لفهد الصغير وكملت بعصبيه وهي بتشده من تاج: وانت تعاله هنا انت ملكش غير ام واحده هي انا فاهم 
سليم بزعيق: سياااااااا انتي اتجننتي اي اللي بتقولي ده تاج ام تانيه لفهد وفيروز وهي اللي ربتهم وساعدتك ف رعايتهم متنسيش ده 
سيا: وانا مطلبتش انها تربي ولادي انا سبتهم معاه شفقه بس علشان مبتخلفش 
قطع كلامها ايد فهد وهو بيضربها بالقلم ع وشها: متعودتش امد ايدي عليكي ولااجرحك بكلمه في يوم من الايام رغم افعالك الغلط وكنت بعديلك بس الي يجي علي مراتي لو بكلمهاا هدوس عليه انا مراتي احترمها من احترامي اللي يقدرها يبقا قدرني انا. 
سيا: انت بتمد ايدك عليا يافهد علشان دي.. دي مش عارفه تجبلك العيل اللي نفسك في حته
سماح وهي بتشدها من درعها: بس كفايه لحد كده انتي اي السواد اللي جواكي ده كله من امته.. مش دي تاج اللي كانت مستعده تضحي بحياتها علشانك 
تاج كانت واقفه بتعيط وبتحاول تتحرك وتطلع اوضتها بس من الصدمه مكنتش قادره تتحرك.. قربت جميلة عليها وحركتها بهدوء بس هي فضلت ثابته مكانها وعيونها بتبص لسيا بوجع. 
جميله: حبيبتي ردي عليا علشان خاطري 
قربت ورد وصفاء بسرعه وتاج مبتنطقش فهد جري عليها بسرعه وشالها وطلعها علي فوق... جميله طلعت ورا بس هو رفض. 

سليم كان واقف بيبص علي سيا بعتاب والعيله كلها مش بتتكلم معاها
سماح : من النهارده البيت ده متدخلوش تاني غير لما ترجعي لعقلك وتعرفي تتكلمي كويس وتحترمي اللي في. 
سيا:ده بيت ابويا وليا حق في!! 
سماح بتحاول تستوعب كلام سيا وان هي دي بنتها: سليم خدها من قدامي يابني وامشي بدل ماقتلها مكانها انا مش طايقه اشوف وشهاااا 
سليم شال فهد وسيا كانت شايله فيروز شدها من ايده وطلع بره القصر ركب عربيتهم ومشي.. 

سماح: انا مش عارفه اقولكوا اي والله انا بعتذر بالنيابه عن بنتي انا اول مره اشوفها كده 
مصطفي: وانتي ذنبك اي يامدام سماح بس
صفاء: انا عايزه اطمن علي بنتي الاول 
سماح: متقلقيش فهد معاها تقدروا تباته ف القصر لحد ماتكون بخير
مصطفي: لا احنا هنمشي وهنتابع بالتلفون لان صفاء لازم ترتاح 
حسام: اتفضل ياعمي انا هوصلك 
مصطفي: لايابني روح انت علشان مراتك حامل ومحتاجك جمبها وانا معايا ابني زين وجميله
حسام بتفهم: اللي تشوفه يعمي.. وياريت لو حصل حاجه تبلغوني عن اذنكوا. 
حسام خد ورد وفريده بنته ومشيوا ونصار قعد شويه يتكلم مع سماح ويحاول يصلح بينها وبين سيا ولما ملقيش فايده مشي.











في جناح فهد وتاج "
كانت نايمه علي السرير وباصه قدامها وساكته فهد كان قاعد جمبها وماسك ايدها بيحاول يخليها تتكلم او تقول اي حاجه 

فهد: علشان خاطري ردي عليا انا هتتجنن من سكوتك ده عيطيلي طيب خانقي معايا بس اتكلمي 
تاج بصتله وعيونها فيها وجع كبير ورجعت بصت قدامها تاني 
فهد خد فونه وكلم الدكتور يجي ع القصر بسرعه لانه بدا يقلق عليها اكتر. 

في اوضه سيا وسليم"

سيا نيمت فهد وفيروز ولقيت سليم لسه قاعد مكانه قامت وهي بتقفل الروب بتاعها وبتقعد جمبه

سيا: اي يا حبيبي مالك لسه مغيرتش لي انت خارج تاني؟ 
سليم بصلها بصدمه وانها ازاي بتكلم ولا اكان حاجه حصلت 
سليم:انتي ازاي عادي كده ازاي مش فارق معاكي انك جرحتي صحبتك ومرات اخوكي؟!!
سيا ببرود:والله انا مجرحتش حد انا كلامي كان واضح ولادي وعايزه انا اللي اربيهم ومحدش يدخل 
سليم قام وقف: انا لو مكان فهد مكنتش اديتك قلم واحد كنت قطعت لسانك ده خالص 
سيا وهي بتقف ورا وبتكلم بصوت عالي وعصبيه: مانا لو كان معايا راجل مكنش حد مد ايده عليا. 
سليم لف وشه ليها بسرعه وضربها بالقلم لدرجه انها وقعت ف الارض. 
بصلها بحتقار وميل خد الچاكت بتاعه من الارض ومشي من القصر خالص.

عند مصطفي الدالي"

مصطفي: خلاص بقا ياصفاء اطلعي ارتاحي ف اوضتك الضغط ده غلط عليكي 
صفاء: لما فهد يتصل ويطمني ع بنتي هرتاح 
جميله: اللي مستغربه تغيير سيا انا اول مره اشوفها كده دي هي بنفسها كانت بتقولي دول مش ولادي دول ولاد تاج ازاي بقت كده!! 
زين: انا كنت هدخل وارد علي سيا بس لما لاقيت فهد دافع عنها وخايف عليها كده سكت. 
مصطفي: اهو اللي مريحني شويه حب فهد ليه وانه بيحاول يعوضها عن كل ده
صفاء: ربنا يريح قلبك يابنتي ويرزقك بالذريه الصالحه. 

الدكتور وصل عند فهد وسماح طلعته علي الجناح فوق وخبطت ع الباب بهدوء

سماح: فهد دكتور فريد وصل 
فهد وهو بيلبس تاج طرحتها: حاضر يا امي دقيقه 
فهد لبسها الطرحه وفتح الباب للدكتور وبدا يشرحله اللي حصل 

دكتور فريد: للاسف مدام تاج اتعرضت لصدمه عصبيه 
فهد: طب هي هتفضل ساكته كده كتير؟ 
دكتور فريد: معتقدتش هي بس رافضه الكلام حاليا.. انا هكتبلها علي علاج وان شاءالله تكون بخير بس حاول متعرضهاش لااي مواقف صعبه او ضغط عليها وكمان تتغذا كويس لاني ملاحظ انها ضعيفه وده هيأثر عليها

فهد بص لدكتور بحزن ورجع قعد جمب تاج تاني خدها ف حضنه لحد مانامت. 
سماح كانت واقفه مع الدكتور تحت وبتتكلم معاه عن حاله تاج.
دكتور فريد: والله ياهانم انا مش عارف اقولك اي
سماح: ارجوك صارحيني بكل حاجه 
دكتور فريد: مدام تاج موضوع الخلفه مأثر علي نفسيتها جدا وبعد اللي حصل معاها ده النهارده وكلام مدام سيا ليها هتدخل في دوامات الاكتئاب ياريت تحاولي تهدي الامور بينهم 
سماح بتفهم: اكيد يادكتور.. احنا بنعتذر طبعا علي تعب حضرتك ف وقت زي ده
دكتور فريد: متقوليش كده ياهانم انا ف الخدمه ديما.. استأذن انا 
سماح: اتفضل. 

الدكتور مشي وسماح طلعت علي اوضتها وهي بتفكر اي اللي وصل سيا لكده ولي تعمل كده مع تاج.

عند سليم كان واقف علي النيل وهو سرحان ف كل كلام سيا واللي عملته فجأة فونه رن وكان فهد اتردد يرد عليه ف الاول وفي الاخر رد. 










فهد: انت يابني مش برن عليك من الصبح مبتردش لي
سليم: محروج منك ياصحبي ومن اللي مراته عملته 
فهد: ده علي اساس مراتك دي مش اخته 
سليم: والله يافهد ولادي دول ولادك لو عايز تاخدهم العمر كله مش هعزهم عليك وانت عارف كده انت عمهم وخالهم وصاحب عمري 
فهد بإبتسامة: انت مش محتاج تبرر ياسليم موقف سيا انا عارفك كويس بس شكلي مبقتش عارف اختي ودماغها
سليم: والله ولاانا بقيت عارفها تصدق اني مديت ايدي عليها بعد مارجعنا من عندك
فهد بعصبيه: نعم ياروح امك مديت ايدك ع اختي ياسليم 
سليم: ياعم اهدا عليا بس اللي قالته بعد مارجعنا استفزني حسيت واحده تانيه اللي بتكلمني مش مراتي وحب عمري الطيبه اللي بتحب الكل مش دي ابدا
فهد بأستغراب اكتر: هي قالت اي بالظبط؟ 
سليم حكاله اللي حصل وكمان قاله كلامها علي تاج 

فهد: سيا قالتك كده معقول!!!! 
سليم: مش عارف يافهد لازم نتصرف ونعرف ف اي ومالها 
فهد: افوق بس من اللي حصل النهارده ده وهيبقا ليا تصرف تاني معاها
سليم بتفهم: كويس.. المهم تاج عامله اي حاليا 
فهد بحزن: جالها صدمه عصبيه للاسف. 
سليم: حقك عليا يافهد
فهد:يابني انت ملكش ذنب ف كل اللي حصل متشغلش بالك كل حاجه هتبقا كويسه في اقرب وقت.. المهم روح لبيتك دلوقتي وحاول تفهم اي حاجه من سيا او تعرف هي بتعمل كده ليه
سليم: حاضر. 

سليم قفل مع فهد وركب عربيته وروح دخل شاف نصار قاعد ف الجنينه وباصص للسماء. 

سليم: اي ياحج لسه صاحي يعني 
نصار: مجليش نوم قولت انزل اشم هوا
سليم بضحك: اي بتحب ولا اي
نصار: بس ياولد.. وبعدين انا محبتش ولاهحب زي امك الله يرحمها 
سليم: ربنا يرحمها
نصار: امال انت كنت فين كده؟ 
سليم: ابدا نزلت اتمشيت شويه
نصار: اتخنقت مع سيا طبعا 
سليم: تقريبا كده مش هتعدي المره دي 
نصار: متقولش كده هتلاقي بس اعصابها تعابنه ولا حاجه قوم يابني اطلعلها وخليك جمبها. 
سليم بتنهيده: حاضر هطلع 
سليم باس ايد ابوه وطلع ولسه بيقرب من باب اوضته سمع سيا بتكلم ف الفون. 

سيا بعصبيه:.... 

بقلم/ مريم_مصطفي_الجلاب
تاج_الفهد ♡


تعليقات