Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البريئة والشيطان الفصل الثامن8 بقلم سلمي احمد

 

رواية البريئة والشيطان الفصل الثامن 

#الفصل_الثامن
#رواية_تاج_اللوسيفر
قام بتقبيل ها و هى تحاول دفعه بكل قوة تمتلكها سحبها للفراش و قام بتقبيل رقبتها و تحسس جسدها بجراءه و مزق تلك البيجامة 
امير)***انتى بتاعتى و هتفضلي بتاعتى فاهمة ولا لا 
حاول دفعه و صارت تصرخ بشده حتي يا بتعد عنها صرخت باسمه ب اعلى صوت تمتلكه 
تاج)***لوسيييييييفررررر الحقني 








بعد أن انتهاء و من تلك السهرة ركب سيارته و بعد أن دخل البيت سمعها تصرخ باسمه ركض للغرفة و دخل وجده يحاول أن يأخذ زوجته فامسكه من رأسه و صار يسدد له اللكمات بوجهة و الاخر يضربه 

انا عنها كنت تبكى و تحاول أن تخبئ ما ظهر من جسدها رجعت للوراء حمدت ربها أنه جاء في الوقت المناسب و بعدها و جدت أن امير يضربه و الاخر سوف يفقد الوعى ف ذهبت له و أمسكت تلك المزهرية و ضربته على رأسه لينزل منها دم بغزارة لكنه لم يفقد وعيه فانسكها من شعرها و ضرب رأسها بالحائط
و لكن امسكه من ملابسه و صار يضربه بكل قوة يمتلكها حتى صار وجهه ينذف الدماء و طلب من حارسه الشخصي له أن يأخذه للقبو و أن يضع الكثير من الحراس عليه 








و حملها لسيارته و ذهب للمشفي و بعد قليل خرج الطبيب
الدكتور)***حالها ليس جيد لقد تعرضت لمحاولة اعتداء و اثر ذلك حدث لها صدمة عصبية غير الجرح الذى برأسها هى الان بخير يمكنك رؤيتها لكن لا تضغط عليها حتى لا يؤثر ذلك عليها
تركه الطبيب و ذهب

دخل للغرفة ليجدها جلسه على السرير تبكي 

عندما رأته أمامها ركضت عليه و احتضنته بقوة لتشعر معه بالأمان رغم أنه يخيفها ف الكثير من الأوقات الا أنه مع ذلك الامان له الذي لم تجده مطلقا مع أحد غيره هو 
تاج)***ل لو لوسيفر انا خائفة اوى كان عاوز يقرب منى غصب عنى متسبنيش ااا انا مليش غيرك متبعدش عنى ونبي واحتضنته بقوة أكبر 

شعر بالصدمة عندما ركضت له واحتضنته بكل تلك القوة و عندما تحدثت أنها تشعر معه بالأمان شعر ب السعادة ف هي جميله و برئية لكنه شيطان و لا يستحق الشيطان تلك الملاك التى أمامه مطلقا

لوسيفر)***اهدي يا تاج اهدي انا معاكى متخفيش

 و بعد قليل كانت نائما وضعها في غرفتها بعد أن رحل من المشفي و و غير لها تلك الملابس و قام بأخذ حمام ساخن و خرج نام بجانبها و ضمها لاحضانه

تعليقات