Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خارج إرادتي الفصل الثالث3 بقلم سمية عامر

 

رواية خارج إرادتي الفصل الثالث 




اجري حمزة عليها و مسكها من دراعها بسرعة و شدها على جوا ووقع جنبها 

قام وهو متعصب : عايزة تنتحري انتحري بعيد عني 

خافت مهرة و غمضت عينيها و فضلت تعيط : رجعني لماما 

- انتي اسمك ايه ؟

ردت عليه بحزن : بس انت عارف اسمي 

ضحك حمزة : اه صح الحاج مصطفى قالهولي مهرة صح ، بصي يا مهرة انا قدامي اسبوع و همشي من مصر خالص ايه رايك في الاسبوع ده نتسلى سوا اخدك للملاهي و نروح نقعد على البحر و اشتريلك ايس كريم 

كانت مهرة مستغربة منه و كأنها شايفة حد غريب ..بدأت حواسها كلها تكذبها في شكها من ناحيته في الاول و الآخر كان مجرد شك و ممكن ميكونش هو 












ضربها حمزة براحه على رأسها : يا اميرة ايه ؟؟ 

فاقت من شرودها : انت هتسافر ..لي...ليه 

- اممم عشان عايز ابقى اكبر مهندس معماري في العالم 

و المهندس ده بيكسب كتير 

ضحك حمزة عليها  : انتي عارفة انك صغيرة خالص يا مهرة .. 

- و انت كبير اوي يا ...

حمزة اسمي حمزة 

- يا حمزة ..

جعانة اعملك اكل 

- شكرا انا كويسة كده 

طيب انتي عارفة انا مين الاول ؟؟

- مين 

ابن خالتك نجوى ..

اتوترت مهرة منه وهي حاسه ان هو بس رؤيتها كانت مشوشه لأن الاوضه كانت ضلمه : بس انا مشوفتكش هناك خالص 

- لاني ابنها بس مش اخو محمود و امين ، انا ابقى ابنها الاول من جوزها الاول 










ضربت مهرة على رأسها : انا راسي لفت انت دلوقتي مين 

ضحك حمزة على صغر عقلها : انا ابن خالتك و خلاص و المفروض تقوليلي يا عمو ..مش انا اكبر منك ؟

ابتسمت : اه اكبر مني بس مش عمو اكيد ، انا كبيرة كمان 

قام حمزة و شدها من ايديها بس كانت مش قادرة تمشي أو تتحرك لأنها يدوب لسا والده من كام يوم : ااااه سيبني انت بتشدني كده ليه 

بعدت عنه و قعدت على سريرة بتعب 

لاحظ حمزة تعبها و استغرب لانه مشدهاش بس متكلمش و خرج برا الاوضه 

....

بالله عليك يا ابو ياسر قولي مهرة فين بنتي فين .. 

كملت وهي بتعيط : لو مو"تتها قولي ابوس ايدك 

ضر"بها بالقلم : اوعك تقولي بنتي ..انتي من هنا و رايح معندكيش بنت بالاسم ده فاهمة 

حضنتها بنتها الصغيرة و عيطت على أمها 

عدى يومين كانت مهرة قافله على نفسها الباب و خايفة بس كان حمزة قلقان عليها لأنها ماكلتش خالص و اتصل على الحاج محمود يجي و قعد يكمل المشروع بتاعه بس اتفاجئ بمهرة خرجت من اوضتها و بتلبس الجزمة بتاعتها 

- انتي رايحه فين ؟؟

هخرج ارجع لبيتي ..انا خايفة و انا هنا 

- مفيش خروج لحد ما الحاج محمود يجي 

ملكش دعوة بيا انا حرة 

جريت على الباب فتحته و جريت على تحت

اتعصب حمزة منها و لبس جزمتة و نزل وراها و مسكها قبل ما تعدي الطريق : تعالي معايا 

شدت ايديها منه : قولتلك ابعد عني انا هرجع بيتي 

شالها حمزة بكل عصبية و راح ناحيه عربيته اللي أبوه جابهاله و دخلها فيها و زعقلها : عايزة ترجعي بيتك ..انا هرجعك انتي اللي جبتيه لنفسك 

فضلت تعيط من نبرته و زعيقه ليها 

وصل حمزة المنصورة و كان قرب على بيتهم بس شافت مهرة الملجأ اللي سابت ابنها فيه : وقف هنا ونبي 

كلمها بكل قسوة : قدرك مش هنا .. ابوكي لسا بيته مجاش 

صرخت مهرة فيه : وقف هنا 

اول ما وقف نزلت من العربيه بسرعة و فضلت واقفة و عيونها اتملت دموع مش عارفة ابنها حصله ايه و مين خده 

نزل حمزة وراها و مسكها من دراعها جامد : مش عيله صغيرة اللي تمشي كلامها عليا قولتي رجعني لبيتي هرجعك و مش عايز اشوف وشك تاني 

فضلت تعيط في مكانها و بصتله بكل تعب : طب انا عايزة ابني ...رجعهولي من الملجأ 









بعد حمزة أيده وهو بيضحك : ابنك ؟؟ انتي عارفة سنك اد ايه يا شاطرة اتفضلي انا هرجعك عند ابوكي و امشي 

ركبت معاه وهي سايبه امومتها و قلبها و رايحه لقدرها من غير ما تتكلم ..مهو ازاي طفله هتقدر تعيش كل ده 

وقف عند بيت ابوها : انزلي احنا وصلنا 

نزلت من غير ولا كلمه 

نزل حمزة وراها : لو قت"لك مش هسامح نفسي لاني جبتك هنا 

عيطت مهرة اول ما اتكلم : و فيها ايه أما يقت"لني .. انت قت"لت طفولتي قبله لما اغتص"بتني ......


تعليقات