Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلمM_H

 


 رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الخامس عشر  




علي بتوهان : ااخيرا بقيتي ليا يا عمري وهعمل الي معملوش حازم... 
خديجه فاقت وهي حاسه بصداع شديد في راسها
خديجه الرؤية بدأت توضح قدامها وشافت علي 
خديجه رجعت لورا بخوف 
خديجه بخوف : انت.. انت بتعمل اي 
علي بلهفه : شوفتي ياروحي مرضتش اقرب منك غير لما تصحي.. هنعمل كل حاجه سوا وهتبقي مبسوطة
خديجه بصدمة : انت مجنون حازم لو عرف هيموتك 
علي حاول يلمس شعرها بس هي رجعت لورا بقرف 
قال علي بعصبية خفيفة : ليه بتجيبي سيرته انسيه انسيه خالص وانتي في حضني... 
علي قام من جنبها وقال : بصي هروح مشوار علي السريع علشان ابن الكل** ميشكش فيا وهرجعلك نكمل يا روحي 
خديجه بخوف وقلق : انت رايح فين وسايبني تعالي فكني 
........ 
مريم نايمه في حضن زين 
مريم رفعت وشها من علي صدره
 : زين هو انت اتجوزتني ليه 
زين ساند علي السرير وسجاره في ايده قال ببرود
 : مش فاهم ايه السؤال دا  ما انتي شوفتي بابا اصر عليا 
مريم بدموع محبوسه قامت إتعدلت وقالت
 : يعنى مش بتحبني 







زين قام من علي السرير
 : لا يا مريم موصلتش للمرحله دي.. وبعدين الصراحه بابا عنده حق 35سنه اتجوز علشان اجيب العيل اللي يسندني ومنها زوجه تخدمني.. واهو زي ما انا مقضيها مرقعه 
مريم ودموعها نزلت وقالت : يعني أنا بالنسبالك ج*سم وبس وخدامخ
زين بص قدامه ومردش عليها 
مريم قامت وشدت الملايه علي جسمها وقالت وهي بتمسح دموعها
 : انا عايزه ارجع عند خالي 
زين اتلفت ليها وضحك : اي يا عمري هو اللي حصل من شويه اثر عليكي ولا اي... 
فاجأة الكل سمع صوت صريخ تحت
............ 
حازم بغضب : يعنى اي مش لاقينها تقلبو البلد قلب عليها
الغفير : يا بيه دورنا في كل حتي وسألنا الناس محدش شافها
حازم بغضب : غور من وشي...
حازم افتكر وفاء وطلع اوضتها بكل غضب كسر الباب ومسكها من شعرها بعنف وقال من بين سنانه
 : فين مراتي 
وفاء بخوف : والله ما اعرف فين
حازم بغضب اكبر : انتي هتستعبطي... محدش غيرك يعملها 
وفاء بدموع : ولله ما انا 
دخل سليمان بغضب
: حازم سيب مرات عمك 









حازم بغضب : يا بوي اكيد هي اللي عملت كدا
سليمان بجدة : اي هتمد ايدك علي مرات عمك 
حازم بعد عنها بضيق
ورجع بصلها بتحدي : وربنا في سماه لو لمحت ان ليكي يد في الموضوع هقتلك علطول...... 
حازم مشي من البيت بغضب وراح وراه زين كل دا وعلي كان رجع وشاف كل حاجه واللي طمن حازم انه مش هو 
حازم رجع وش الصبح والتعب باين عليه
قعد تحت رجل ابوه اللي كان مستنيه في الحوش 
حازم بحزن : ملقتهاش يا بوي ملقتهاش مراتي اتاخدت من بيتي انا مش راجل يا بوي 
سلمان فضل يطبطب عليه
حازم رفع وشه وهو بيمسح دموعه : انا هقوم ادور عليها تاني 
حازم قام ولسه هيمشي شاف خديجه داخله ومعاها... 
الكل همس بصدمه : سليم....... يتبع

تعليقات