Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عمياء ولكني عشقتها الفصل الثاني 2 بقلم اسراء إبراهيم

 

رواية عمياء ولكني عشقتها الفصل الثاني بقلم اسراء إبراهيم

الجزء الثاني 
اسكربت 
عمياء ولكني عشقتها

هشام برجاء /اقعدي بس يا فريدة وفهمينا ليه مش موافقة

فريدة بدموع بتحاول تمسكها / لاني مش مجبرة اوافق علي كل ده عشان عميا عشان مليش القرار في اي حاجة بتفكرو وتقررو وانا مليش لازمة زي الشنطة اللي بتشيلوها من هنا وتحطوها هنا بمزاجكم وكل ده عشان عميا وفكرك يا بابا يوم الفرح الناس كلها مش هتبقي عارفة السبب الحقيقي لجوازي من السواق بتاعي هه احنا بنضحك علي نفسنا بس لكن الحقيقة ان الجوازة دي لو كملت هبقي بضحك الناس عليا اينعم مش هشوف بس هسمعهم وهما بيتريقو عليا وهما بيتهامسو وبيشفقو عليا يا بابا  

كريم حس ان كرامته اتجر*حت وكان في قمه غضبه رغم انه في جزء بسيط متعاطف معاها بس هيا قلت منه اوي وهو ده اللي مشفش غيره فقام بهدوء ووجه كلامه لهشام 

كريم / علي معادنا يا هشام بيه وزي ما بلغت حضرتك  

هشام حس بيه و طيب خاطره بعينه وقال بصوت مسموع / ماشي يا كريم يابني زي ما انت قولت اتفضل مع السلامة وفعلا خرج كريم من المكتب بسرعة وهو في قمه غضبه

هشام بعتاب /ليه كدة بس يا فريدة يا بنتي ليه تجر*حي الراجل بالشكل ده واحد غيره كان رجع في كلامه وقال مش هتجوزها 

فريدة بعياط / انت حاسس بيه ومش حاسس بيا انا اتكتب عليا افضل عميا وكمان اعيش مع راجل غصب عنه انا تعبت يا بابا نفسي اموت وارتاح بقي 

هشام قام بلهفة وقرب منها وحضنها وهو بيقؤلها بحزن 

هشام / بعد الشر عليكي يا فريدة بقي بتدعي علي نفسك ده انا مليش غيرك يا بنتي ليه عايزة تو*جعي قلبي عليكي 

فريدة بدموع /انا اسفة يا بابي بجد مكنتش اقصد بس انا مخنوقة اوي وطلعت اللي جوايا 

هشام بحنان /عارف يا قلب ابوكي عارف واتنهد بحزن وهو بيدعي الامور تعدي علي خير 

................................ 

كانت سناء وروڤان داخلين البيت عند ام عمر واتفاجأو بعمر كان طالع من البيت وكان لابس جينز علي بليزر وكان شكله حلو اوي فابتسمت روڤان بغباء وبصتله بهيام وهو بيكلم امها  

عمر بود / اهلا يا خالتي دي الحارة نورت والبيت كمان 

سناء بابتسامة / تسلم يا عمر يا حبيبي ده نورك اومال امك فوق ولا لا

عمر /ايوة فوق اتفضلي  

روڤان باندفاع /وانت مش هتطلع معانا؟ قالت كدة واتكسفت وبصت في الارض 

سناء بصتلها وغمزتلها عشان تسكت وعمر رفع نظره وبصلها وبص تاني في الارض وهو بيقول

عمر /احم انا رايح فرح واحد صاحبي اتفضلو انتو  

سناء بابتسامة /عقبال ما نحضر فرحك يارب يابني روح انت عشان منعطلكش وفعلا سابهم ومشي وهما طلعو فوق..... 

كوثر وهيا بتحط الشاي / نورتي يا ام كريم تسلمي يا حبيبتي علي سؤالك 

سناء بابتسامة / ده نورك يام عمر الف سلامة عليكي يا حبيبتي  

وكانت قاعدة روڤان بتأنب نفسها علي اندفاعها كدة قدام عمر وعمالة تقؤل دلوقتي يقول عليا ايه وكانت بتسأل نفسها يا تري هو شايفني اصلا طيب يعني بيحبني زي ما بحبه وكانت عنيها عالباب وقالت لو رجع، يبقي بيحبني ولو مرجعش يبقي مش في باله اصلا وفضلو قاعدين شوية لحد ما فجأة روڤان ابتسمت اول ما شافت عمر داخل من الباب بس ابتسامتها اختفت اول ما لقت عمر داخل وعينه جت في عينها وبعدين بص في الارض وقال باحراج 

عمر / اسف بس نسيت اخد الموبايل بتاعي ودخل علطول علي اوضته 

روڤان بصت في الارض بأحباط وهيا مضايقة لانها كانت مفكرة انه رجع عشانها وعشان
واول ما خرج بصتله روڤان بلهفة 

عمر بابتسامة وهو بيقرب من كوثر امه / عايزة حاجة يا ست الكل انا نازل 

كوثر بحنان /عاوزاك طيب يا بني 

سناء بابتسامة / ايه يا عمر يابني مش ناوي تفرحنا بيك ولا ايه ده عمر كتب كتابه ودخلته الخميس الجاي ابقو نورونا بقي في البيت 

كوثر بفرحة/ ما شاء الله الف مليون مبروك يا حبيبتي ربنا يتمم بخير بس بنت مين من الحارة هنا يعني 

سناء بتوتر /لا لا دي بنت واحد صاحب ابوه الله يرحمه بس بنت محترمة وقمر 

عمر بعتاب /اخس عليه ده انا لما اشوفه بقي ميقؤليش

سناء بابتسامة/ معلش والله ده الموضوع جه فجأة المهم انت اتجدعن بقي يلا وحصله

روڤان بصت في الارض بخجل واتكلمت كوثر وهيا بتطبطب علي كتف عمر 

كوثر / والله غلبت اتكلم معاه بس اخيرا فرح قلبي من يومين وقالي انه خلاص قرر يخطب حنين بنت ام عماد اللي ساكنة في وشكم دي يا ام كريم 

روڤان رفعت راسها بصدمة وبصت لكريم اللي بصلها بتوتر كانه عايز يشوف رد فعلها 

سناء بفرحة /الف مبروك يابني دي حنين دي زينة البنات عرفت تنقي فعلا  

عمر بابتسامة / الله يبارك فيكي يا خالتي هيا حنين فعلا غلبانة وتستاهل كل خير واهي برضه من توبنا واحنا من توبها وبص لروڤان 

روڤان بصتله بحزن وحست ان دموعها هتخونها فقامت بحزن وقالت بصوت هادي 

روڤان / ماما انا نازلة عشان افتكرت ان رنا صحبتي كانت قالتلي هعدي عليكي وممكن تكون جت هنزل بسرعة وانتي ابقي حصليني 

سناء بابتسامة/ ماشي يا روڤا روحي يا حبيبتي 

كوثر قاطعتهم بابتسامة / وانتي مش ناوية تفرحينا بيكي يا روڤان 

سناء بضحك / لا يا ام عمر روڤان كل ما يتقدملها حد ترفض هيا مركزة في جامعتها وان شاء الله تبقي مهندسة قد الدنيا 

كوثر وهيا بترفع ايدها / ربنا يوفقك يا حبيبتي يارب ويرزقك بعريس يكون زيك كدة متعلم ومتنور   

روڤان بابتسامة باهتة / شكرا بعد اذنكم وسابتهم ومشيت واول ما خرجت من الباب وقفت عالسلم و حطت ايدها علي وشها وبقت تعيط لحد ما سمعت صوت عمر وراها 

عمر /روڤان مالك؟  

روڤان ملفتش وسابته ونزلت جري عالسلم وراحت بيتها وعمر اتنهد بضيق ونزل هو كمان 

...........................................

تاني يوم الصبح كان كريم قاعد مع امه وبيتكلم بضيق 

كريم/ ليه ماما تعملي كدة بتعزيميهم بناء علي ايه 

سناء بعصبية /يعني ايه يا كريم بعزمهم ليه انت كنت ناوي تتجوز سكيتي طب ازاي ده ثم لما تجيبها وتعيش وسطنا هنا يابن بطني هتقؤل للناس ايه لما يشوفوها 

كريم بضيق / عندك حق يا ماما بس يعني انا مكنتش عاوز فرح وزيطة 

سناء بغيظ /واد انت انت هتغيظني فرح ايه يا خويا ده هو حيالله فرعسن نور عالباب ودستة كراسي لجيرانا اللي هتيجي تبارك  

كريم بتفكير / ماشي يا امي اللي حضرتك شايفاه صح اعمليه هيا روڤان فين 

سناء /روڤان في جامعتها نزلت من بدري 

كريم وهو بيقوم /طيب هنزل انا عشان ورايا كام مشوار ولسة هقابل عمر 

سناء بفرحة / صحيح ابقي باركله بقي بيقول هيخطب هو كمان 

كريم باستغراب / الوا*طي دي مقليش اما اشوفه بس 

سناء بضحك / ماهو قال عليك نفس الكلام لما قولتله انك هتتجوز 

كريم /كدة يبقي هتنفخ ربنا يستر انا نازل وهو خارج فونه رن وكانت فريدة بص كريم للفون بضيق واخيرا رد 

كريم /خير يا انسة فريدة 

فريدة بتوتر / كريم احم هو ممكن تيجي دلوقتي انا عايزة اروح مشوار 

كريم باستغراب لان من ساعت الحادثة وهيا نادرا ما بتخرج / تمام اقل من ساعة وهكون عند حضرتك  

فريدة /تمام يا كريم شكرا هستناك مع السلامه

كريم باستغراب وهو باصص للفون / هتروح فين دي 

.....................................

في فيلا ميرفت مرفت كانت حاطة الفون علي ودنها وبتكلم مجهول  

ميرفت بضيق / بقؤلك ايه انا عايزاك تجبلي قرار الموضوع لازم اعرف هشام مسافر فين وعنده ايه بالظبط وفريدة بنته ايه الاملاك اللي بأسمها وايه الاملاك اللي بأسم هشام عايزة اعرف كل حاجة انت فاهم 

مجهول / حاضر يا ميرڤت هانم انتي تؤمري 

ميرفت بغرور / لو جبتلي الاخبار اللي انا عاوزاها هديك مكافئة عمرك 

مجهول بطمع / متقلقيش يا هانم هجبلك اخبار تعجبك قريب جدا 

مرفت ببرود /يلا سلام وقفلت وهيا بتفكر هتعمل ايه مع فريدة وقاطعها مروان ابنها اللي كان نازل من عالسلم وهو بيعدل بدلته بغرور

مروان / هاي مامي مالك شكلك مضايق ليه كدة 

ميرڤت بغضب/ شكلي مضايق اه ما انت مش دريان باللي احنا فيه وداير تتسر*مح مع صحابك والبنات اللي ملموم عليها 

مروان بضيق وهو بيقعد /في ايه بس يا مامي وبعدين دول صحابي وانتي عارفة اني بحب السهر والخروج ها في ايه بقي معصبك كدة 

ميرڤت بغيظ /في ان عمك خلاص اتجنن وهيجوز بنته للسواق بتاعه

مروان بصدمة / نعم ازاي ده يعني 

ميرڤت ببرود/ زي ما بقؤلك كدة الظاهر ان عمك تعبان جامد وممكن يودع وعشان كدة عمل كدة وهيجوز فريدة 

مروان باستغراب / ويوم ما يجوزها يجوزها للسواق يا مامي ازاي 

ميرڤت / ماخو ده بقي اللي شاغلني ازاي يآمن علي بنته وماله ويحطهم في ايد السواق بتاعه معقؤلة واثق فيه للدرجادي ومش واثق في فيا انا اخته  

مروان بسخرية /مامي احنا دافنينه سوا علي اساس ان عمه هشام مش عارف انك بتكر*هي فريدة وكنتي بتكر*هي طنط مروة الله يرحمها 

ميرڤت بغضب / عشان مكنتش من مستوانا وبابي ومامي مكنوش موافين وهو صمم عليها عشان كانت حرب*اية وراسمة عليه دور البراءة وهو صدقها بس انا بقي كنت عارفة حقيقتها هيا كانت طمعانة في فلوس هشام وورثه من بابا

مروان وهو بيقوم /مامي ياريت تسيبيهم في حالهم انا من رأي اننا مش محتاجين فلوسهم 

ميرڤت بعصبية / اخرس فلوس هشام دي حقي ومش من حق الجرب*وعة دي هيا وامها وانا مش ههنيها بقرش واحد منه 

مروان ببرود/ تمام يا مامي ربنا يوفقك انا خارج باي وسابها ومشي وهيا مضايقة من بروده 

.................................... 

عمر بغيظ وهو بيقوم من علي الكرسي في ورشته /تصدق انك وا*طي ياض انت 

كريم بابتسامة /يا عم طب حتي ضايفني الاول 

عمر بغيظ /بقي اعرف من امك انك هتتجوز بكرة وعايزني اخدك بالاحضان 

كريم وهو بيشد كرسي ويقعد / صدقني يا عمر مش زي ما انت فاهم انا اصلا كنت هجيلك عشان احكيلك حاكم انا مخنوق وعلي اخري 

عمر بغيظ /طب قول يا اخويا اديني سامع 

كريم بتنهيدة / انا هتجوز بنت الراجل اللي بشتغل عنده  

عمر بصدمة / بنت هشام الجندي 

كريم وهو بيحرك راسه /ايوة هي وده لان هشام بيه تعبان جدا وطلب مني اتجوزها لانه خايف عليها من عمتها لانها بتكرها وبتكره اخوها اللي هو هشام بيه وهو ملوش حد ومش بيثق في حد غيري تخيل فجأة كدة الراجل الاقيه بيطلب مني بكسرة اني اتجوز بنته عشان خايف عليها ونفسه يطمن عليها قبل ما يموت ومع انه عارف ظروفي وانه حيالله السواق بتاعه بس قالي انه هيبقي مأمن علي بنته وماله معايا  

عمر كان حزين علي صاحب عمره فمد ايده وطبطب علي رجله بثقة 









عمر / يبقي لازم تبقي قدها وقدود يا كريم انت مش قليل انت راجل وهتكون قد الثقة اللي الراجل ده ادهالك لازم تكون قد المسئولية 

كريم بابتسامة /ربنا يخليك ليا يا صاحبي انت الوحيد اللي شجعتني وحسستني اني كدة هعمل الصح 

عمر بثقة /عشان هو ده الصح سعات بنضطر نعمل حجات ضد رغباتنا عشان هو ده اللي المفروض يتعمل توكل علي الله ومحدش عارف ايه ممكن يحصل وغمز لكريم 

كريم بسخرية / لا مش اللي في بالك خالص انت متعرفش فريدة بنت بشمهندس هشام دي دايما كانت شايفاني اقل منها وكانت بتعاملني معاملة مش قادر اوصفلك ازاي بس يلا بقي وبص لعمر بغيظ وقال الا قولي بقي ايه حوار انك هتخطب ده عشان انا مصدقتش لما امي قالتلي 

عمر بتوتر /اه يا كريم هخطب حنين بنت عم مجدي ابو عماد والله بت مؤدبة وبشوفها رايحة جاية في حالها 

كريم بابتسامة /ربنا يسعدك يا صاحبي ونويت امتي 

عمر /الاسبوع الجاي ان شاء الله هروح اتكلم عليها ونقرا الفاتحة 

كريم بفرحة /مبارك يا صاحبي ربنا يسعدك هقوم انا بقي عشان عندي شغل بالسلامة 

..................................... 

كانت فريدة بتسند عالكرسي وبتقعد وهيا متوترة ومش عارفة هتقؤل ايه لكريم لما تقابله بس اللي عارفاه انها لازم تتكلم معاه وتفهمه 

هشام كان ساند عالعكاز وخارج من مكتبه وقرب من فريدة وقال باستغراب

هشام / انتي لابسة كدة ورايحة فين يا فريدة 

فريدة / انا هقابل واحدة صحبتي يا بابي ومستنية كريم انا كلمته وقال زمانه جاي ياخدني 

هشام بابتسامة / طب الحمد لله انك ابتديتي تتقبلي الموضوع يا بنتي وانا كدة هبقي مطمن عليكي طالما هتبقي معاه وفعلا فونها قطع كلامهم صوت فونها وهو بيقؤل كريم السواق يتصل بك 

قامت فريدة وحاولت تمشي وجه ابوها يساعدها رفضت 

فريدة /لو سمحت يا بابا سيبني اعتمد علي نفسي وبعدين دي ڤلتنا وانا حافظاها فمتخفش عليا

هشام بخوف /ماشي يا فريدة الل يريحك يا بنتي  

خرجت فريدة وكان كريم واقف قدام عربيته مستنيها ولما شافها خارجة لوحدها ومدة ايدها بتحسس بيها جري عليها ومد ايده ليها ومسك ايدها فخافت

كريم بجدية / ده انا كريم هو محدش ساعدك ليه 

فريدة بهدوء /عشان انا رفضت وعايزة اعتمد علي نفسي  

كريم مردش واخدها للعربية وفتح الباب الخلفي ولما مدت ايدها وعرفت راحت قفلته تاني فاستغرب كريم وبصلها

فريدة ابتسمت وقالتله / متستغربش انا هقعد قدام جمبك اعتقد دلوقتي احنا في حكم المخطوبين فميصحش اقعد ورا  

كريم بجدية وهو بيفتح الباب الامامي /طب اتفضلي وساعدها تركب وراح هو كمان ركب 

كريم وهو بيبصلها / حضرتك هتروحي فين؟ 

فريدة بهدوء / كريم ياريت بلاش رسميات وحضرتك والكلام ده وياريت توديني اي كافيه نقعد فيه نتكلم انا عايزة اتكلم معاك 

كريم بصلها شوية وبعدين بص قدامه وقال بهدوء / تمام وطلع بالعربية وهو مستغرب طريقتها معاه 

...................................... 

كانت روڤان راجعة من الجامعة وداخلة الحارة بتاعتها وهي حزينة وحاسة انها قلبها مكس*ور من يوم ما عرفت ان عمر مطلعش بيحبها وانه مش شايفها اساسا وهيا ماشية سرحانة لقت اللي بيقف قدامها وكان عماد فبصتله بضيق 










روڤان / في حاجة ؟ لو سمحت عديني 

عماد بأعجاب /بصراحة كدة كنت عايزة اتكلم معاكي في حاجة 

روڤان بغضب / احنا مفيش كلام بينا وعيب كدة لو سمحت عديني وجت تمشي هو وقف قصادها منعها  

في نفس الوقت كان عمر بيجيب حجات للورشة بتاعته وشافهم واقفين سوا وشاف روڤان لما حاولت تعدي وعماد منعها فقرب منهم بسرعة وعنيه كلها غضب وسمع اخر كلام عماد

عماد / اسمعيني بس يا روڤان بصراحة كدة انا معجب بيكي وعايز اتقدملك وكنت عايز اعرف شعورك ايه ناحيتي 

روڤان كانت لسة هترد بس سمعت صوت عمر اللي كله غضب......... يتبع 

بعتذر عن تأخير البارت ولو البارت ده جاب تفاعل اوعدكم بليل هنزل بارت كمان 

#عمياء_ولكني_عشقتها

#بقلمي_اسراء_ابراهيم

الفصل الثالث من هنا

تعليقات