Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة درغام (كامله حتى الفصل الاخير) الفصل الأول بقلم سندريلا انوش

رواية صغيرة درغام (كامله حتى الفصل الاخير) الفصل الأول بقلم سندريلا انوش

الفصل الاول:
من رواية صغيرة درغام بقلمي سندريلا انوش💋💋❤..

يركض الاطباء بسرعه كبيره في ممرات مشفي الديب..
وحاله من الهرج والمرج تعم المكان وصوت ذلك الليث الجريح يهز اركانها..

طبيب1:بسرعه بسرعه جهاز الصدمات الكهربيه.
انور من خارج الغرفه بصراخ واحد الممرضين يحاول تهدئته:درغام لو مااات انا ميكفنيش فيكم الموووووووت.

اخذ الاطباء يحاولون انعاش قلبه حتي استجاب..
فتح عيناه وتخذ ينظر حوله بتعجب ثم نهض.. فشعر بتالم اجتاح جسده ولكنه لم يهتم فكل ما يشغل باله هي فقط..

صرخ انور بفرحه من خارج الغرفه واشار الي درغام من الزجاج..












فنظر درغام اليه بغموض وتحرك من فراشه تحت انظار الاطباء..

فتح باب الغرفه فاحضتنه انور وقال:اي ياعم لازم تخوفنا عليك كدا.
درغام:هي فين! 
ابتعد انور عنه بتوتر وقال:حاسس بايه دلوقت! 

درغام:هيي فيين! 
انور بأسى:محدش قدر يساعدها يا درغام..انا اسف.
درغام:من امتي! 
انور:امتي اي؟

درغام بعصبيه:بقولك من امتي وانا هنااا انا دقني كبرت ازاااي كدا.
انور:درغام انت كنت في غيبوبه بقالك تلات شهور! 
نظر درغام اليه بصدمه وسار مبتعدا عن انور حتي..

سقطت علي الارض واخرج ما بداخله من ألم في صرخه واحده باسمها:ميرااااااااااااااااا.

بعد اربعة اشهر..

نهض بطلنا من فراشه ونظر بجانبه وجد ديلان تنام عارية الجسد ولكن ذلك الشرشف الخفيف يغطئ جزء منها..
تهكمت معالم وجهه واخذ ملابسه من الارض فارتدي بنطاله فقط وذهب الي دورة المياه..

وبعد نصف ساعه كان يجلس علي طاولة الافطار وينظر امامه بشرود..
شعر بأهتزاز في جيبه فأخرج هاتفه ونظر الي المتصل وجده انور اغا صديقه..

فاغلق هاتفه ووضعه علي الطاوله وشرع في تناول الافطار علي عجل..
ثم اخذ هاتفه..فلفت انتباهه نزول ديلان من الاعلي وهي ترتدي قميصا للنوم!! 

ديلان وهي تهبط بسرعه كي تصل اليه:حبيبي انت ماشي انهاردا؟؟
درغام وهو يسير بعيداً عنها:ديلان للمره المليار اقولك متندنيش زفت فاهمه.

ديلان بحزن مصتنع يكاد ان يصدق:بس انا بح..قاطعها درغام بصرامه:قولت لاا.
ثم خرج واتجه الي عمله..فقالت هي بغل:مسيرك تيجي لحد عندي يا درغام..بس هتيجي راكع.

ركب درغام سيارته وزفر بضيق وبدء في تشغيل محرك السياره وتحرك بحظر شديد وخلفه سيارات الحراسه..
نظر الي الطريق بملل ثم لفت انتباهه ازدحام المرور المتكدس..

درغام بضيق:ناقص انا.
ثم نظر علي جانبيه وقال:في طريق مختصر بس

الفصل الثاني من هنا 


 

تعليقات