Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة درغام الفصل الثاني بقلم سندريلا انوش

 

رواية صغيرة درغام الفصل الثاني بقلم سندريلا انوش

الفصل الثاني:
من رواية صغيرة درغام بقلمي سندريلا انوش💋💋❤..

ابراهيم:وقفت ل...حاااسبببب احضتن ابراهيم درغام عندما انطلق صوت شلالات الرصاصات وحطم الزجاج بأكمله...
فسقط درغام أرضا وفوقه ابراهيم..

صرخ جميع الموظفين وظلوا يركضون يحاولون النجاة بحياتهم..
بينما انور هبط راكضا وتدخلت رجال الحراسه الخاصه بدرغام فتوقف صوت اطلاق النار..

ركض انور من بين جثث المواظفين وظل يبحث عن درغام..
انور بهلع:درغااااااام.
ظل يبحث هنا وهناك حتي لاحظ تحرك احدهم ونهض ينظر بصدمه..

درغام وهو يضع رأس ابراهيم علي قدميه:عم ابراهيم رد علياااا.
إبراهيم بصوت مبحوح:ف..جررر..يا درغام..بنتي!








ركض انور اليهم وقال:بسرعه يا درغام شيله قبل ما يتصفي اكتر من كدا.
ابراهيم وهو يلفظ انفاسه الاخيره:فجر امانه يا درغام.
ثبتت عيناه علي وجه درغام..فاغمض درغام عيناه بقوه..

اغلق انور عينان ابراهيم وقال:لا إله إلا الله.
فتح درغام عيناه وحمل ابراهيم واتجه الي الخارج فركض انور خلفه متسائلا..

انور:انت رايح بييه فييين.
درغام وهو يشير الي سائقه:هاخد المستشفى هيطلع من هناك.

في احدى المدارس الثانويه المشتركه..
كانت تجلس فتاة في فصلها بمفردها تأكل طعامها وتنظر الي جميع الطلاب باشمئزاز..

احد الطلاب:جرا اي يا فجر قعده بعيد عننا يعني.
فجر بتعجر:اصل ماليش في جو التلزيق بتاعكم دا.
رد احد زملائها وقال:تلزيق!
فجر:اه تلزيق يا عنيا..اكل ارنوبتك في بوقها وانت ساكت يا ارنوبها.

ضحك جميع الفصل فنهضت فجر وقالت:اندر ايدج.
انتهى يومها الدراسي ورجعت الي منزلها واخذت تطرق الباب وكإنه دوف..

فلم يرد عليها احد فقالت لنفسها:هو بابا مرجعش ولا اي؟؟
فنظرت بجانب الباب ونظرت حولها وابتسمت بشر قائله:مفتاح الازمات الصعبه.

ثم مدت يدها بداخل شق صغير في الحائط واخرجت المفتاح ودلفت الي منزلها الصغير المتواضع..

اغلقت الباب خلفها ودلفت الي غرفتها والقت بثقل جسدها علي الفراش ونظرت الي سقف غرفتها..

فجر بضجر وحزن:هو انا وحشه!! يعني متحبش زيهم ولا اي؟؟

ثم نهضت ووقفت امام مرأتها وخلعت حجابها وفردت شعرها وقالت:طب منا جميله اهو..من غير مكياج او اي حاجه تانيه..لي بقي مبتحبش!! 

سمعت صوت طرق قوي علي بابها فارتدت حجابها بأهمال وركضت وهي تنظر من فتحت الباب بتوجس..

ارتعبت قليلاً ووضعت يدها علي قلبها وقالت:احيييه مين الجتت دول.
ثم استجمعت شجاعتها وفتحت الباب..

فجر بتوتر:خير!
احد الرجال:انت فجر ابراهيم.
فجر بخوف:وربنا ما قتلت حد ياباشا.
نظر الرجال الي بعضهم وقال احدهم بلطف:يا فندم احنا هنا لان...

فجر:لان اي؟؟
رجل اخر:تقدري تيجي معانا دلوقت لازم تشوفي بنفسك!
فجر بقلق:اشوف اي وانتم ميين..ثم فتحت عيناها بهلع وقالت:باااباااا.

مسكت احدهم من قميصه وقالت بخوف:بابا فييين! 
ابعد يدها الرجل وقال:في المستشفي.
خرجت فجر واغلقت الباب خلفها وقالت:فيين وديني ليه.

تحرك الرجال معاها من بنيتها وركبت احدى السيارات الفخمه..
فنظرت بتوتر وقالت في بالها:فيراري دي ولا اي؟؟

بعد ربع ساعه توقفت السياره امام المشفي فترجلت منها فجر..
ونظرت حولها فتقدم اليها احد رجال الحراسه وقال:من هنا يا فندم! 

خفق قلبها بقوه واصبحت قدميها مثل الهولام وهي تسير بين ممرات المشفي وتنظر هنا وهناك حتي وقعت عيناها علي احد الاشخاص الواقفين وينظر امامه بشرود..

وثيابه ملطخه بالدماء ففزعت..عندما لاحظت تقدمهم اليه حتي وقفوا امامه..
الرجل:درغام باشا هي دي بنته.
نظر درغام اليها ببرود وقال:انت فجر!

فجر بغضب:ايوا زفت فجر هو في اي كل ماحد يقابلني هو انت فجر هو انت فجر..انا عاوزه اعرف بابا فييين.

تفاجئ درغام من رد فعلها العنيف وقال بصوت قوي:ابوكي جوا..اصله مات.
تسمرت فجر مكانها فاكمل قائلاً:شايفه الدم اللي عليا دا..هو دا دمه..ابوكي اتقتل قصادي! 

هزت فجر رأسها بنفي وتراجعت للخلف وكادت تدخل الغرفه..فاحضتنها درغام من الخلف وحملها فأرتفعت قدميها عن الارض وظلت تصرخ بانهيار..

فجر بصدمه:بابا مامتش لالا انت كدااااب..باباااااااااااا..انا مالييششش غيرررك تعال قوله انك عااايش.
خرج الطبيب من الداخل وخلفه الترولي وفوقه والدها فزاد ذلك من صرخها عندما رأت وجه والدها...

فجر بصوت عالي:ماما اخدتك منييي يا باابااا..اخدتك مني..رحتلها خلاااصصص طب واناا انااااا اييي..رمتني لعميي ليييييييي..ااااااااااه..بقيت يتميه خلااص انا ماليش حدد بعدك.

شرد درغام في ذكره مماثله لتلك الحادثه منذ عشرين عام..
**فلاش بااك**
كان درغام في عامه العاشر حتي اصدمت سيارتهم باحدى السيارات الضخمه ومات ابويه..









كان وحيداً تلقى خبر وفاتهم..بصدمه وظل يركض في شوارع تركيه..حتي وصل الي المشفي التي بها والديه..

رأي جثثهم امامه فسقط يبكي وحده..لم يجد من يحضتنه او يواسيه..
نظر الاطباء اليه بشفقه ورحلوا تركوا ذلك الطفل يبكي وحده..

درغام:ابي..امي..عودوا فأنا وحيداً الان..ولا املك أحداً غيركم.

**بااك**
استفاق درغام من تلك الذكره علي انياب تغرز في كفه.. 

فشدد درغام من قوة تمسكه بها فصرخت أكثر قائله:سييببنييييي انت اللي قتلتهههه انت اللي موتتته انت السبببب..ابعد عنيييي.

انحني درغام علي أذنيها وقال:هتحصليه لو مسكتيش فاااهمه.
تجمدت فجر فقال:شاطره.
تركها درغام واوقف احد الاطباء وقال:اديها اي مهدء لانها علي مشارف انهيار عصبي.

سقطت فجر علي الارض وظلت تنظر حولها بضياع..فانفجرت مقلتيها بشلالات من الدموع..

فجر بصوت مبحوح:كنت بتحضني في وقت تعبي..انا دلوقت تعبانه فين حضنك اللي بيطمني!! ارجع بس وانا هذاكر والله ومش هحرق البطاطس..بس ارجع.

نظرت درغام اليها بهدوء وقال:قومي!
نظرت فجر اليه فقال بصرامه:قومي احضري عزا ابوكي يلااا.

نهضت فجر وقالت:احضر ازاي؟ واعمل اي؟؟
نظر درغام اليها بحزن فهي تذكره بحاله فقال:تعالي ورايا وهتعرفي.

هزت راسها بالنفي فمسك ذراعها وقال بغضب:انت عنيده فعلاا زي ما قاال.
فجر بعد فهم:ميين قالك كدا..بابا! هو بابا كلمك عنيي! 

ابتعد درغام عنها وسار مبتعدا فركضت خلفه وهي تقول بتوسل:ارجوك عرفني بابا كلمك عني! 
لم يجيبها درغام ووصل الي سيارته وصعد اليها فوقفت ونظرت حولها..

فنزلت دموعها بغزاره وقالت بصوت سمعه درغام:طب اروح فين دلوقت! 

حرك درغام رأسه بيأس وقال بغضب:ارركبببي انجزييي.
فجر بتردد:اي اللي يخليني اثق فيك..وانا المفروض اخد عزا بابااا..وبعدين بابا راح فين.

نزل درغام من سيارته وقال في سره:يوم باين من اوله..وحملها تحت اعترضها والقاها بجانبه علي المقعد وتحرك بسيارته..

فجر بغضب:بص يا بيه انا معرفكش..بس انا بابا هيتغسل في بيته! 
لم يجيبها درغام..فقالت بغضب:انت..انت..انت..انت وظلت باصبعها تضغط في منتصف ذراعه حتي فقد اعصابه وقال بصراخ:عااوزززه اييي.

فجر بضيق وصوت مرتعش:بابا مات ازاي؟
درغام بدم بارد:مات وهو بيحميني من الرصاص.

فجر بصدمه:اي..يعني بابا مات بسببك زي منا قولت.
درغام:لا مش بسببي..محدش قاله يقف قصاد النار مكاني.
جن جنون فجر واخذت تضرب درغام وهي تقول بصراخ:يا &#*% كنت روحت في ستين داهيه..لكن هو لا ااه يا بابا ضحيت بنفسك عشان كلب..اقسم بالله لاموتك واخد حق بابا.

وظلت تضربه بقوه ولكنه لم يتحرك انشأ واحدا فرأت علبة مناديل ورقيه مصنوع من الحديد فحملتها وضربته بها علي رأسه..

تسمرت مكانها عندما وجدت الدماء تسيل من رأسه..فاوقف السياره بحركه مفاجئه ووضع يده علي جرح رأسه..

فجر بتوتر:اي ياسطا مغماش عليك لي زي الروايات! 
حرك درغام راسه بسرعه وطريقه مرعبه وقال بصراخ:انت مجنونه يا بت انت منا لو اغمي عليا العربيه هتتقلب بيكيييي.

فجر ببكاء:اقسم بالله ماعرف!
مسح درغام دمائه ونظم انفاسه وقال بهدوء مخيف:تعالي.

فزعت فجر وقالت:اجي فين! 
درغام بهدوء:تعالي قربي برأسك عليا وتعالى.
وضعت فجر يدها علي شفتيها بفزع وقالت بصوت مكتوم:احيييه انت عاوز تبوسني..ولا اي..يا بابااااا الحقنييي.

زفر درغام بضيق ثم مسك رأسها وضربها برأسه فسقطت مغشياً عليها..
مسح وجهه بضيق وقال:اي البت دي؟؟

ثم قاد سيارته باتجاه منزله..
في مكاناً آخر..
سامر بصراخ:يعني اي السكرتير هو اللي يموت مش هوووو.
رجب بحقد:عمره طويل وجبس في الدنيا.
سامر بقلق:شاافك!
رجب:معتقدش.

سامر بصراخ:يعني اي متعتقدششش دا لو شافك قول علي نفسك يا رحمن يا رحيييييييييم.
رجب:انا ملحقتش اضربه هو لاحظ الليزر بس فاجئه حد ادخل وضرب نار..من الواضح كدا ان في حد حاطه في دماغه زينا.

سامر بكره:درغام اعداءه كتير..ودا في صالحنا..ثم صمت قليلاً وقال:لو اتحدنا عليه هننهي للابد..وباي باي ديغو اسطنبول!

يتبععععع.....
#رواية_صغيرة_درغام
#درغام_فجر
#سندريلا_انوش

الفصل الثالث من هنا 

تعليقات