Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملكت الاسد الجزء الثاني الفصل السابع و الثلاثون 37 بقلم فاطمه حسن

             


رواية ملكت الاسد الجزء الثاني الفصل السابع و الثلاثون بقلم فاطمه حسن


 36

اسر بصلها بصدمه.انتي بتقولي اي

حور .يعني الطفل دا لازم ينزل

اسر مسكها من أيدها .انتي اكيد اتجنتي عايزه تموتي ابننا 

حور برفض .انت عارف حصل اي والطفل دا جي ازاي ولاا نسيت ي استاذ 

اسر بغضب .مش فاكر ومش عارف دا حصل ازاي قولتك.تكوني غبيه لو فاكره اني هسمحلك تموتي ابني انتي فاهمه ولو سمعت كلامك دا تاني هعمل حاجة هندم عليهاا

اسر فتح الباب بغضب ونزل ع تحت 

حور حطت أيدها ع بطنها بهدوء

.....

تحت اسر خرج من غير ما يرد ع حد 

فريده بستغراب.هو حصل حاجه

ملك بستغراب.معرفش .أنا هطلع اطمن ع حور وانتي روحي شوفي ياسين 

فريدة هزات رأسها وقامت 

ملك طلعت لاقت حور قاعده ع سريرها 

ملك بحب وهي بتحضنها .الف مبروك ي حبيبتي

حور ابتمست بهدوء.الله يبارك فيكي ي ماما 

ملك بحب وهي بترجع شعرها ورا ودانها.اسر كان فرحان اوي مكنش مصدق نفسه . حافظي على جوزك 

حور بهدوء .متخافيش ي ماما

ملك .طب تعالي يلاا ننزل تحت .روح اول ما عرفت مقدرتش تستنا وجايه هي ومراد 

حور نزلت معها تحت 

......

عند فريده دخلت ع ياسين لاقته لسه نايم بهدوء 

فريدة قربت منه وقعدت جانبه بهدوء وهي بتركز ع ملامحه ورحت ابتسمت لكن 

مره واحده وشها كشر بضيق لما سمعت صوت ياسمين 

فريده بضيق.اتفضلي 

ياسمين دخلت .اي هو لسه نايم

فريده بضيق.ايوه .

ياسمين فضلت واقفه تبص ع ياسين 

وفريده مستغربة أنها زي قليله اداب كده لدرجه انها بتبص ع جوزها قدامها

فريدة لنفسها .جوزك 

فريده فاقت ع صوت ياسمين.ياسين .ياسين

ياسين بدأ يقوم 

ياسمين بفرحه . الف مبروك

ياسين وهو مش مركز.ع اي 

ياسمين بفرحه.حور حامل 

فريدة بضيق وغضب.وانتي مالك .اي اللي دخلك ف حاجه زي دي 

ياسمين بكسوف مصتنع .ا.ان ا.انا 

ياسين بغضب . فريده اعتذري حالا 

فريدة... 

ياسين . فريده

فريده بدموع .اسفه .








فريده خرجت من الاوضه بسرعه

ياسين بص ع ياسمين وقال .ساعدني انزل 

ياسين نزل تحت وبارك لحور وفضل قاعد معهم

بعد شوي وصل مراد وروح 

روح حضنت حور بحب وهي فرحانه وفضلت تقولها تعليمات كتير وأنها لازم تستريح وتأكل كويس 

كل دا تحت أنظارهم 

فريده كانت قاعده ساكته وهي بتحاول تكتم دموعها وياسمين كانت واقفه بهدوء 

بليل مشيوا 

ياسمين.المفروض تاخد الأدوية دلوقتي

ياسين.تعالي ساعدني عايز أخرج الجنينه الاول 

ياسين خرج هو و ياسمين

تحت أنظار ملك واسد 

ملك قربت من فريده بضيق .انتي سيبه ياسين كده ليه روحي ساعدني جوزك .ولاا عجبك اللي بيحصل دا

فريده بدموع.اصل 

ملك مسحت دموعها بحب.قومي ي حبيبتي انتي اللي المفروض تكوني معااا يلاا 

اسد بص ع ملك.مكنش ليه لازمه خالص الكلام دا

ملك بضيق .امال اخلي واحده غربيه تخطف ابني من مراته.انا هطلع اشوف حور احسن

......

برا ف الجنينه

ياسين بخبثه .كنت عايز اعرف هتساعدني ازاي وانا رايح اخد دش

ياسين مره واحده مسك بطنه بوجع .اااه ي متخلفه 

ياسمين بغضب . علشان تحترام نفسك بعد كده 

ياسين مره واحده فتح ف الضحك ومكنش قادر

ياسين بضحك .اعمل ايه انتي اللي كلامك غريب في حد يقول كده 

ياسمين .أنا غلطانه اني بساعدك بق دكتوره محترمه زي تجي تعمل كل دا ومش عجبك 

بعيد كانت واقفه تبص عليهم وهما بيضحكوا وع ضحك ياسين اللي نادره ما بيضحك من قلبه كده 

ياسين قرب منها وشدها من خدها .مش عيب نكون اصحاب وتقولي كده 

ياسمين ضربت أيده بغضب .بس بق.لما نشوف اخرتها ي استاذ ياسين انت وحرمك المصون 

ياسين ابتسمت ع كلامها 

فريدة قربت منهم بغضب وعينها كلها دموع مش عجبها اللي بيحصل وحاسه أنها مضايقه 

ياسين بهدوء .في حاجه

فريده بتوتر .ماما قالتلي افضل معك 

ياسمين ابتمست .طبعااا خليكي معنا 

.......

عند إياد وتمارا كانوا لسه ف النادي

كانت تمارا ف حضن اياد نايمه بعد ما فضلت تعيط 

اياد لنفسه .كل لما احاول اضبط الأمور لازم يحصل حاجه مش فاهمها

تمارا فضلت تتحرك بضيق

لحد ما فتحت عينها بنوم

اياد بأسف .لسه زعلانه 

تمارا بهدوء .لاا .أنا بردك زودتها شوي مكنش المفروض اعيط ع كل حاجه كده 

اياد دفن رأسه ف رقبتها بتلذذ.لااا أنا اللي زودتها كانت المفروض ارعي انها اول مره ليكي ومش لازم تتدربي كتير

تمارا فضلت تلعب فى شعره بهدوء وهي بتقول بصوت واطي جدا.انت زودتها فعلاا 

اياد سحبها.قومي يلاا 

تمارا بتعب .هنروح فين تاني 

اياد .مفاجاه 

اياد اخدها وطلعوا ع الفيلا

اياد .اطلعي اجهزي يلاا . وأنا هعمل حاجه وهجي .

تمارا طلعت وقفلت الباب بمفتاح وفتح الدولاب وطلعت شرطين برشام وفضلت تبص عليهم

تمارا رحت رمت واحد وهي بتقول لنفسها.مش هينفع اخدو تاني وبصت ع الشريط التاني بهدوء وخلته معها ف الشنطه

تحت كان 






اياد بيتكلم ف الفون وبعد ما قفل دخل المكتب لحازم .

اياد بهدوء .أنا مسافر كام يوم 

حازم .شغل 

اياد .لاا أنا وتمارا عايز نكون لوحدنا اكتر

حازم ابتسمت بهدوء.طب كويس .روح ربنا معك 

ف الوقت دا دخلت ندي وهي متعرفش أن اياد جي لأنها كانت فوق 

اياد قام وحضن ندي وبسها.هتوحشيني 

ندي بستغراب.ليه رايح فين 

اياد . مسافر أن وتمارا كام يوم 

ف الوقت دا نزلت تمارا وكان باين عليها انها تعبانه وزعلانه 

ندي .مس...

اياد قطعها بسرعه. بعدين ي ماما .سلام دلوقتي اصلي خرج أنا وتمارا

اياد اخدها ومشي 

وندي بصت عليها بتوتر وحزن

ندي قربت من حازم .اي رأيك نروح معهم

حازم استغرب.نروح معهم .اياد عايز ياخدها شهر عسل وعايز يكون لوحدهم عايزنا نروح معهم ازي . وبعدين اشمعنا دلوقتي ما أنا فضلت اقولك كتير لما كان اسد ومراد رايحين 

.....

.عند منه 

قامت ع وجع بطن ودخلت الحمام بسرعه فضلت ترجع ومكنتش قادره

منه مسحت وشها وخرجت 

كريمه.كل دا نوم ي حبيبتي

منه بتوتر .معلش ي ماما كنت تعبانه شوي.انا هطلع بق 

كريمه.ليه ي حبيبتي خليكي لحد قاعده معايا الكام يوم دول 

منه بتوتر .لااا خليني ف شقتي احسن وهنزل اقعد معكي متخافيش

كريمه بهدوء .اللي يريحك

منه طلعت بسرعه وفضلت تلف في الشقه بخوف .معقول حامل

الفصل الثامن والثلاثون من هنا 



تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق