Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الرابع 4 بقلم ايسو ابراهيم

 


 رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الرابع 



ووقفت عالباب ولقيت واحدة موطية عالديسك

فاطمة باستغراب: هى دي نامت ولا إيه؟

راحتلها فاطمة ولكن وقفت مصد*ومة

وقالت: أنتِ بتعملي إيه؟

الست بضحكة بلها*ء: حضرتك بغ*ش زي ما أنتِ شايفة

فاطمة بسخرية: ومالك بتقوليها بكل فخر كدا كأنك بتعملي حاجة كويسة

الست: يعني أعمل إيه؟ وبعدين مش لو احنا نجحنا أنتِ كدا نجحتي وبكدا هتتخرجي

فاطمة: يعني عشان أنجح أسيبك تغ*شي؟

الست بتأكيد: أيوا

فاطمة: إن كان بالطريقة فمش عايزاه يعني أغ*ش وأغض*ب ربنا وبكدا أكون نجحت في امتحان الدنيا وخسرت في امتحان الآخرة، مش عايزه أبدأ ببا*طل، ما بني على با*طل فهو با*طل

وبعدين يعني تخيلي معايا كدا مو*تي دلوقتي هتقابلي ربنا إزاي؟

الست: لا ما أنا بستغفر ربنا من كل حاجة بغ*شها

فاطمة: لا بجد إيه الحلاوة دي، يعني تيجي إزاي دي بتفكريني بالحر*امي اللي بيروح يسر*ق وبيقول يارب استرها معايا









الست: خلاص يا أبلة فاطمة هق*طع الورقة أهي ومش هغ*ش تاني

فاطمة: بسبب كلمة أبلة بطريقتك دي هتخليني أقعد في بيتنا أفضل

الست: لا يا بنتي لازم تشتغلي ويكون معاكي وظيفة عشان أفتخر بمرات ابني

فاطمة: طب وأنا مالي بمرات ابنك

الست: ما هو أنتِ هتبقي مرات ابني هو أصلا شافك وأعجب بيكي

فاطمة: يا ستي أنا مش عايزه ابنك ولا غيره، أنا عايزه أتخرج من الكلية وبكدا هبقى مرتاحة

الست: ما هتتخرجي ياختي وتتجوزي ابني بردوا

فاطمة بنفاذ صبر: ماشي خلصي حل عشان الوقت ونبقى نشوف الموضوع دا بعدين، ومشيت

وبعدها طلعت النتيجة ونجحوا وبكدا نجحت، وكان لسه تيرم وتخلص وتتخرج

روحت البيت 

والدتها: بقولك يا فطوم في عريس جاي بالليل

فاطمة بصد*مة: هتتجوزي على آخر السنين

والدتها بز*هق: بت هبل مش عايزه ادخلي ريحي شوية عشان تصحي تجهزي وتقابلي العريس

فاطمة: هقابله فين؟









والدتها: في بير السلم...إيه يابت أسئلتك الغ*بية دي امشي من وشي عشان الض*غط هيعلى عليا

دخلت فاطمة وهى بتكلم في نفسها

في المساء كانت في فاطمة داخلة بصنية الضيافة

وسابوهم لوحدهم

العريس: احم اسمي محمد شغال محاسب عندي 27 سنة

حابة تسألي عن حاجة تاني؟

فاطمة: بتهتم ببشرتك؟

محمد بصد*مة: نعم؟

فاطمة: بقولك بتهتم ببشرتك أصل أنا عايزه شريك حياتي بيهتم ببشرته عشان يهتم ببشرتي أنا كمان

محمد: طب ما تتهتمي بها أنتِ

فاطمة: الواحد مش فاضي لكل شوية يعمل سنفرة ومحارة في وشي

محمد: يعني أنا اللي هعملك الكلام دا؟

فاطمة: أيوا، وبعدين باين عليك إنك بتجيب منتجات مضمونة أصل وشك منور كدا

محمد: لا دا اللمبة اللي فوقك ضا*ربة في وشي مش أكتر يعني

فاطمة: ما علينا نبقى نشوف الموضوع دا بعدين

محمد: ماشي

وفات يومين وفاطمة وافقت وحددوا يوم الخطوبة وكانت بالضوابط الشرعية

واتخطبوا وطبعا فاطمة را*فعاله الضغط

وفي يوم اتقابلوا صدفة وهى كانت مروحة بعد لما خلصت دروس للطلبة وكانت مروحة متأخر عن كل مرة

محمد: أنتِ إيه اللي آخرك النهاردة؟
بقلم إيسو إبراهيم

فاطمة: كان في طلبة عندهم أسئلة وكنت بجاوب عليها بالشرح











محمد: ماشي...يلا أوصلك

فاطمة: لا يا عم هروح لنفسي

محمد: طب يلا يابنتي بدل ما حد يطلعلك

فاطمة: مابخافش

محمد: ما أنا عارف

فاطمة: حاسة إنك بتس*خر مني

محمد: استغفر الله...لأ طبعا، أنتِ معك إيه تدافعي به عن نفسك؟

فاطمة: يعني أكيد مش همشي بمو*س تحت لساني عشان أشو*هه

محمد: فين الرقة

فاطمة: سايباها في بيتنا

محمد: طب يلا يا خفة امشي وأنا همشي وراكي ما أنا مش هسيبك كدا لو هتمسكي أسلا*ك الكهربا

فاطمة: ماشي، ووصلها البيت

وفات شهرين وكان النهارده كتب الكتاب

كانت قاعدة مع البنات، والعريس حاطط إيده في إيد عمها وبيقولوا ورا المأذون

وقال المأذون جملته الشهيرة" بارك اللهم لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"

وعلت الزغاريط والبهجة والفرحة من حواليهم

محمد: مبارك يا بطتي

فاطمة بكسوف: الله يبارك فيك

محمد: تيجي نخرج

فاطمة: لأ أخا*ف على نفسي

محمد: هو أنا هخط*فك يابنتي ولا إيه؟

فاطمة: الله أعلم نيتك إيه











محمد: نيتي بالفراولة ياختي دا أنا باين انضحك عليا

فاطمة: دا حقيقة يا بابا

محمد: ماشي ياختي

وفات شهر واتخرجت وفات أسبوع كمان وكان يوم فرحهم، ووصلوا البيت

محمد: ادخلي يا بطتي

فاطمة: أكيد هدخل اومال هقف أحرس الباب يعني؟!

محمد: ياريتني ما اتكلمت



تعليقات