Ads by Google X

رواية يلا بينا نعرف نبينا الفصل المائة وواحد 101 بقلم اسماء

 

رواية يلا بينا نعرف نبينا الفصل المائة وواحد 


يلا صلوا على النبى :)
غزوة بدر (ج7)
مات فرعون هذه الامة

اصطف جيش رسول الله صلى الله عليه و سلم و تبدأ المعركة بمبارزة بين أشخاص و بعدها الجيشين حيحاربوا بعض ..حتبدا بالمبارزة و يطلع تلاتة من قريش واحد اسمه "عتبة بن ربيعة" و "شيبة بن ربيعة" و " الوليد بن عتبة" يعنى( اخو عتبة و عتبه و ابنه ) فقالوا: يا محمد اخرج لنا ثلاثة نبارزهم..فخرج ثلاثه ملثمين..فقال عتبة : من انتم ؟ فقالوا : نحن من الأنصار ..فقال عتبة: لا .. بل نريد اكفاءنا ( احنا مش عايزينكم احنا عايزين القرشيين اللي هاجروا من مكه).. يا محمد اخرج إلينا اكفاءنا..

فالنبي يقول : قُم يا حمزة بن عبد المطلب .. قُم يا علي بن ابي طالب قُم يا ابو عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب.. شايفين النبي عليه الصلاة و السلام يوم ما قرر يضحي مش هيضحي بالغريب و يخاف على نفسه و أهله ..لأ..النبى حيضحي بأسرته و اهله صلي الله عليه وسلم .. فيطلعوا التلاته يبارزوا و قدامهم التلاته القرشيين .. فطبعاً حمزة" أسد الاسلام" حيبارز الوليد و يقتله .. و علي بن ابي طالب "فارس شجاع" حيقتل عتبة بن ربيعة بعد دقايق من المبارزة.. و يتبقى شيبة بن ربيعة و" الصحابى الجليل" أبو عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب و يفضلوا يبارزوا بعض فطعنوا بعض.. و قام شيبه بن ربيعة رفع سيفه و بتر ساق ابو عبيدة رضى الله عنه فلما حمزة شاف المنظر ده غلي الدم في عروقه وأخذ سيفه و قتل شيبة بن ربيعة.

 و بدأ ابو عبيدة ينزف وينزف كتييير .. فالصحابة شالوه وحطوه على الارض قدام النبي ، فقام النبى قايل لا تضعوا رأسه علي الارض ولكن ضعوه في حجري :') ♡ حنين اوى صلى الله عليه و سلم ..و بعدين نزل النبي علي ركبه و حضن أبو عبيدة و ابو عبيده غائب عن الوعي بسبب الدم الكتير اللى فقده.. بس اول ما النبي حضنه صحي و بص للنبي و قاله : يارسول الله ،أراضٍ عني؟ فبكي النبي ورفع كفه الي السماء وقال : اللهم اني أُشهدك أني راضٍ عن أبو عبيدة بن الحارث فأرضى عنه .. ويكررها النبي .. 











فيفتح ابو عبيدة عينيه ويبص للنبي ويبتسم اخر ابتسامة في عمره .. وتفارق روحه بدنه ويستشهد ابو عبيدة بن الحارث .. وينزل كلام رب العزه : { هَٰذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيم يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَ الْجُلُودُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيق } .. و بعد إنتهاء المبارزه حيلتحم الجيشين ، اى جيش بينقسم إلي ميمنة و ميسرة ومقدمة ومؤخرة وقلب .. النبي قال للجيش كلمة السر علشان بعد المبارزة نبدا الالتحام.. إيه هيه الكلمه ؟ "شُدوا " ..و بعد ما بدأ الإلتحام فى صحابى اسمه عبد الرحمن بن عوف المهاجري كان أمير الميمنه " ميمنه الجيش" فعبد









 الرحمن بيحكي قصة عظيمة اوى و بيقول : كانت معي الميمنة فنظرت فيها فإذا هى بضعة عشر رجلاً يعني حواليه من ١٥ الي  ٢٠ رجل بس و طبعا ده قليل أوي .. فعبد الرحمن بيقول: فقلت في نفسي ، انظر لعل معي رجال أشداء، فنظرت عن يميني فإذا بغلام لم يبلغ الحلم (طفل يدوب 9 سنين)

فلما عبد الرحمن شاف ده قام قايل : فقلت قد علمت مكاني اليوم :( ، فوجدت احد يشدني من ثيابي ، فنظرت عن يميني فقلت ما تريد يا غلام ؟ فقال: ياعم، أين ابي جهل ؟ فقلت: وما تريد انت من ابي جهل؟!! فقال الغلام : سمعت انه يسب رسول الله، و والله لا يفارق سوادي سواده (عيونه) حتي يموت الأعجل منا و بعدين قال: يا عم اخفض صوتك حتي لا يسمع ابن عمي فيسبقني إلى ابو جهل (اصل بن عمه غلام تانى واقف على شمال عبد الرحمن :) اصلهم بيتسابقوا على نصره رسول الله .. احنا كمان لازم ننصر رسول الله .. نصره دين الله و رسوله حتثبتك،  قال تعالى :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُم } ..

حتثبت على صلاتك و دينك و مش حتبقى مهزوز ساعه البلاء.. نصره النبى حتبرأ بيها الإسلام من اللى شوهوا















 صورته.. نصره النبى بنشر سيرة رسول الله و اخلاقه الحميده و رحمته الواسعه سيد الخلق اللى ربنا جعله على خلق عظيم.. رحمه للعالمين صلى الله عليه و سلم ) فبيقول عبد الرحمن فتعجبت ، و رفعت رأسي فإذا بغلام اخر على يسارى يغمزني فنظرت فإذا هو في نفس عمر وطول الغلام الاول .. ( دول ولاد عم واحد اسمه معاذ بن عمرو و التانى معاذ بن عفراء ) فقال عبد الرحمن: ماذا تريد ؟ قال : ياعم.. اين ابو جهل ؟  فقال : ما تريد انت من أبي جهل ؟

قال: يا عم والله قالت لى أمي إن لم تقتل ابي جهل فلا تعود فإنه يسب رسول الله ، والله لا اتركه حتى اقتله و لكن يا عم اخفض صوتك حتي لا يسبقني إليه ابن عمي .. فعبد الرحمن بيقول : فنظرت إليهما فهما لم يتجاوزا العشر سنوات ( متنسوش ان جو الصحراء و التربيه الشديده كانت بتخلى الاطفال عندهم نضج كويس فى السن ده ).. و بيقول عبد الرحمن : من شدة لين عظام الغلامين فكانا قد رابطا الأسياف علي ذراعيهما ( ميعرفش يشيل السيف فرابط السيف علي دراعه علشان يرفع اول ما يرفع ايده.. يترفع السيف .. و ليه ده كله ؟  عشان سمعت انه يسب رسول الله :') .. فيقول عبد الرحمن بن عوف : فلما نظرت اليهما أرتفعت نفسي ..و بعد مرور بعض الوقت رأيت ابي جهل فقلت لهم ها هو صاحبكم ها هو من أردتموه.. 












فأنطلق الغلامين كالسهمين يجريان ..يتسابقان إلي ابي جهل .. فنظرا إليه فقال احدهما للأخر : إن ابا جهل ضخم..كيف نقتله ؟ فرد التانى و قال: لا عليك فلنضع خطة ، أنت تضرب رجلين الفرس حتى يقع ،و حينها أنا أقتله ، فقال: اتفقنا .. فقام الاول ضارب الحصان بالسيف في رجله فالحصان وقع علي الارض .. فابو جهل وقع من فوق الحصان.. فقام الغلام التانى ضارب ابو جهل فى رقبته.. فشافهم مين ؟ عكرمة بن ابي جهل ..فطلع بسرعه يجري وراهم و لحق عكرمه  واحد منهم و ضربه بالسيف على كتفه فنزف كتير بس كمل جرى .. عشان خاف ابن عمه يسبقه الي رسول الله فيفوز برضا النبي قبله ♡ :) .. 

فييجى الغلام و يقول : فوصلنا إلي رسول الله فوقفنا أمامه و قلنا: قتلنا ابو جهل..قتلنا ابو جهل .. فقال النبي : آلله الذي لا إله غيره ؟ (بجد.. أتقتل!! ) ؟ فقلنا والله يا رسول الله ..وبعدين بدأ الغلامين يزقوا بعض .. واحد يقول انا اللي قتلته و التانى يقول لأ أنا اللي قتلته، فقال النبي : اسكنوا.. أهداءوا ..فقال : هل مسحتما سيفيكما ؟ فقالا : لا .. قال النبى : أروني سيفيكما .. فالنبى شاب الدم علي السيفين .. فقال كلاكما قتله ..بس النبي لسه مش مصدق ، فجاب عبد الله بن مسعود  ( ده اللى كان اول من جهر بالقرآن بعد رسول الله و قريش مكسته كذا مره و ضربته).. فقال له النبي : يا بن مسعود اذهب و تأكد ان كانوا قتلوه أم لا.. 












فقال بن مسعود: سأفعل يا رسول الله .. فبيقول عبد الله : فجريت إليه ( ابو جهل) ..فرأيته في الرمق الاخير..( روحه بتطلع خلاص) ..فوضع بن مسعود قدمه علي صدر ابو جهل .. فقال ابو جهل: لم يبقي الا انت يا عبد تضع قدمك علي صدري !!!.. ثم قال من انتصر اليوم ؟ فقال بن مسعود : الله ورسوله يا عدو الله .. فضغط عبد الله ابن مسعود عليه بالسيف فقضى  عليه .. و بيقول عبد الله : فجعلت اجري الي رسول الله ابشره وكانت الارض لا تحملني من الفرح فقلت : أبشر يا رسول الله .. مات ابو جهل .. فرد النبى و قال : مات فرعون هذه الامة ..


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-