Ads by Google X

رواية يلا بينا نعرف نبينا الفصل المائة واثنان 102بقلم اسماء

  

رواية يلا بينا نعرف نبينا الفصل المائة واثنان



يلا صلوا على النبى ^_^
غزوة بدر(ج8)
هَذَا جِبْرِيلُ آخِذٌ بِرَأْسِ فَرَسِهِ، عَلَيْهِ أَدَاةُ الْحَرْب <3









حكينا امبارح ان مات فرعون الأمه.. مات أبو جهل..فاكرين قد إيه عذب الصحابه، فاكرين لما عذب السيده سميه و أتقتلت و بقت أول شهيدة فى الإسلام .. أبو جهل اللى اتهجم على رسول الله فى الحرم و فتح راسه و النبى فضل ينزف و بعدها راح سيدنا حمزه عم الرسول وضرب ابو جهل .. ابو جهل أذانا و أذى الصحابه فى رسول الله :'( و الحمدلله الذى شفا قلوب المسلمين بموت أبو جهل ) طيب دلوقتى المعركه مستمرة و وسط المعركة يقوم النبى عليه الصلاة و السلام قايل : من رأي ابو البختري بن هشام فلا يقتله ، من رأي العباس بن عبد المطلب "عم الرسول" فلا يقتله .. من رأي أبو العاص بن الربيع فلا يقتله " أبو العاص ده جوز زينب بنت رسول الله ".. طيب ليه يا رسول الله امرت ان محدش يقتلهم؟ 

 لان العباس وابو العاص بن الربيع خرجوا مغصوبين.. مكانوش عايزين يحاربوا النبى ..لكن ابو البختري خرج للمعركه بمزاجه ، طيب ليه يا رسول الله أمرت بعدم قتله؟ حقولكوا.. عارفين مين ابو البخترى ده؟ ده المشرك اللى شارك مع المجموعه اللى ادايئت من صحيفه قريش لما قريش كتبت الورقه اللى كانت بتنص على حصار بنى هاشم إقتصاديآ و إجتماعيآ لمده 3 سنين .. لا أكل و لا شرب و لا زواج .. ويومها خطط ابو البخترى مع مجموعه من اهل قريش انهم يقلبوا الرأى العام على الصحيفه دى و فعلا اتفك الحصار و التفاصيل قولناها فى الحلقات من فتره..فالنبى حبيبى صلى الله عليه و سلم فى غزوة بدر وقف و قال: لا تقتلوا ابو البخترى هشام وفاءآ له بيوم الصحيفة ♡ (محدش يقتله وفاءآ له عشان ساعدنا في يوم من الايام).. 

ففى واحد من الصحابة بيقول: في وسط المعركة لاقيت قدامى ابو البختري بن هشام و جانبه واحد صاحبه فلفيت من ورا ابو البختري و قتلت صاحبه و مشيت.. فأبو البختري مش مصدق ..فقال له : لم لم تقتلني اولآ. فقال: امرنا رسول الله الا نقاتلك .. فقال ابو البخترى: و لما؟ فقال : وفاءا لك بيوم الصحيفة.. فال ابو البختري : أرايت ان قتلتك انا ؟ فقال الصحابى : أفر منك طاعة لرسول الله ، لقد امرنا ألا نقتلك.. فبدأ ابو البختري يحارب الصحابى عايز يقتله ..والصحابي بقى يجري و يبعد .. لحد ما ابو البختري رفع السيف و خلاص حيقتله .. فقام الصحابى دافع عن نفسه و قتله.. فراح الصحابى للنبي يبكى وقال : يا رسول الله أمرتنا ألا نقتله ولكنه والله كاد يقتلني ..فقال النبي: لا عليك ، إنما فقط أردنا الوفاء..









و تفضل المعركة مستمرة وجيش قريش كبير اوى و جيشنا عدده قليل و بدأ يتعب..و المعركه بقت شديده.. فيقف رسول الله عليه الصلاه و السلام علي التل و يدعي ربنا و يقول : اللهم انصرنا .. اللهم انجزني وعدك .. اللهم ان تهلك هذه العصابة، لا تُعبد في الارض..(العصابه يعنى المجموعه..يقصد جيش المسلمين) و فضل يدعي ويبكي ويدعي لحد ما سقط رداءه من علي كتفه الشريف صلى الله عليه و سلم :'( .. فجري ابو بكر الصديق عليه و أخد رداء النبى من على الأرض وحطه علي ضهر النبي وحضن النبي صلي الله عليه وسلم . و قال له : هون عليك يا رسول الله (براحه على نفسك) سيستجيب لك الله ..ان الله سينجزك وعده يا رسول الله.. و اول ما النبي خلص الدعاء تنزلت الملائكة استجابة إلي دعاء رسول الله ..يستنجد حبيب الله بالله تعالى، فينصره رب العزه بالملائكه و حتتنزل الملائكة و حتحارب.

فيقول رسول الله "هَذَا جِبْرِيلُ آخِذٌ بِرَأْسِ فَرَسِهِ، عَلَيْهِ أَدَاةُ الْحَرْبِ" فجبريل بنفسه نزل يشارك في الموقعة، و جه وهو يمسك بلجام فرسه، والتراب يتصاعد من حول الفرس، و وراه ألالاف من الملائكة ترفع سيوفها وعليها عدة الحرب، قال تعالى عن يوم بدر: " إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُرْدِفِينَ" يعنى متتابعين ..مجموعه و وراها التانيه.. قال تعالى : إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاَثَةِ آَلاَفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُنْزَلِينَ*بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلاَفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُسَوِّمِينَ" " طيب يارب ليه كل العدد ده يااا 5000 ده عدد كبييير جدا اضعاف اضعاف الجيش الكافر..؟ ربنا نزل العدد ده لإدخال السرور والفرح على المؤمنين، يقول تعالى: " ومَا جَعَلَهُ اللهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ" 

والملايكة اللى اشتركت في يوم بدر دى مجموعة منتقاة، احسن مجموعه فى الملائكة، روى البخاري ان رسول الله قال: جاء جبريل إليا فقال: مَا تَعُدُّونَ أَهْلَ بَدْرٍ فِيكُمْ؟ قال: "مِنْ أَفْضَلِ الْمُسْلِمِينَ"، فقال: "وَكَذَلِكَ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ".الصحابه حيشوفوا الملائكه عياناً بياناً في ارض المعركة.. واحد من الصحابه قال : "إني لأتبع رجلاً من المشركين يوم بدر لأضربه، إذ وقع رأسه قبل أن يصلَ إليه سيفي، فعرفتُ أنه قد قتله غيري"( رايح ورا مشرك فى الحرب عشان يقتله فيدوب اول ما قرب منه..لاقاه قام واقع ميت و واحد قتله )







 و صحابى تانى من الانصار حيأسر العباس بن عبد المطلب فقال العباس: يا رسول الله، إن هذا والله ما أسرني، لقد أسرني رجل أجلح من أحسن الناس وجهًا على فرس أبلق (بين السواد والبياض)، ما أراه الآن في القوم (يعنى مش من الصحابه) فقال الصحابى :والله أنا الذى أسرته يا رسول الله..فرد عليه رسول الله و قال: "اسْكُتْ؛ فَقَدْ أَيَّدَكَ اللَّهُ تَعَالَى بِمَلَكٍ كَرِيمٍ"
وانتصر المسلمون فى غزوه بدر الحمدلله بس لسه فى اسرى من المعركه.

نتكلم عنهم بكره إن شاء الله 
#السيره_النبويه_بالعاميه_نورهان_الشيخ 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-