Ads by Google X

رواية فتاة العناق الفصل الحادي عشر 11بقلم شيماء

     

رواية فتاة العناق الفصل الحادي عشر بقلم شيماء 


فتحت عينيها بالراحة وحست انها ثقيلة جدا حاولت تاني فقدرت تفتحها همست بصوت خافت:
_انا كويسة ماتقلقوش جايز لاني مافطرتش الصبح .
قالتها لما شافت انه كلهم متجمعين في الصالون عدلت قعدتها وقعدت و اول ماعينها جات على محمد مسكت ايد هادي جامد 







_الف سلامة عليكي يا بنتي كده تقلقينا عليكي .
قالتها مرات عمه فابتسمتلها بهدوء وقامت بالراحة ومشيت مع اروى للمطبخ وشربت مية باردة وقلبها بيدق بسبب الخوف 
_قمر انتي كويسة .
سألتها اروى فطبطبت على ايدها وهزت راسها بآه وجهزوا كل حاجة وقعدوا عشان الغدا 
_هو احنا هنروح امتى .
قالتها قمر بوشوشة لهادي لي بص ليها بهدوء :
_انتي لسه تعبانة ؟
كملت اكلها وجاوبت :
_لاء بس سكتت شويية وبعدين كملت:
_ماتشغلش بالك .
حمل هادي ازازة المية فلقاها فاضية كانت قمر قاعدة فحست حاجة بتمشى على طول رجلها فانتفضت ورفعت راسها بصدمه للي قصادها 
_انا هجبلك مية يا هادي .
قالتها بتوتر وهي بتقوم ومسكت ازازة المية وراحت المطبخ ضغطت على الازازة جامد وهي بتحاول تمسك دموعها ازاي محمد طلع ابن عمه وهي متأكدة انه مش هيسيبها فحالها جت تخرج لقته قصادها رجعت لورا لا اراديا بدأ جسمها يرجف اول مارفع تيليفونه بيوريها الرسالة 
"عز انا لقيت مكان اختك هي ف*** .
"هقت**لها واشرب من د**م'ها








قالت وشفايفها بتترعش :
_هو طلع من السج*ن .؟
_مالك يا حلوة بتترعشي كده ليه شفتي الدنيا صغيرة ازاي بقيتي مرات ابن عمي .
قرب منها اكتر بيهمس :
_قدر يطلع منها ولبسها حد تاني بداله هو في الطريق دلوقتي وفهمته انك هربتي من البيت ومشيتي على حل شعرك بمجرد ماانحب*س وهدفع تمن الليلة لي قضتها في المشفى بسبب التسمم لي حالي بسبب قهوتك .
سابها ومشي وفضلت هي متصنمة مكانها حست بنغزات في قلبها طلعت بتحاول ترسم ابتسامة على وشها 
_اسفة اتأخرت عليك .
بص ليها هادي بقلق ومسك ايدها بيقعدها قدامه:
_ارتاحي .
همست بصوت مخنوق وهي حاسة نفسها هتنفجر عياط :
_خلينا نمشي انا تعبانة يا هادي .
قال بحدة وهو حاسس انو بيبصه عليهم :
_اهدي كده اول ما بيت عمي يمشوا هنمشي .
قعدت مكانها ونزلت راسها وبقت بتجاوب على قد السؤال
ومتمنية الزيارة دي تخلص .
_اسمحولنا دلوقتي لازم نمشي .
والد هادي مسك اخوه بيقول وهو مبتسم :
_رايح على فين يا اوخيا انتوا بايتين انهاردة وتحضروا
بكرة لخطوبة بنتي اروى .
فركت ايدها بتوتر ووالدها بيكمل :
_في حد عايز يتقدملها وادتله معاد بكره وانت لازم تكون معايا ولا ايه .
مسك ايد اخوه :
_بكره نرجع و اكيد هاجي دي بنتي لي ماخلفتهاش بس مينفعش انهاردة صدقني.
قام بيحضن اخوه :
_عارف دماغك ناشفة وهتغلبني فمش هعاندك هنزل معاكم
قرب محمد من هادي وحضنه بيهزر معاه وقمر قاعدة مكانها سرحانه مشيو واتنهدت براحة 
_مالك يا قمر فيكي ايه من الصبح وانتي مش على بعضك
كانت سرحانه وماجاوبتهوش رفعت راسها لساعه جريت على اوضة هادي وقفلت الباب .
فضل هادي مكانه مستغرب تصرفاتها جه يلحقها بس وقفه صوت خبط جامد على الباب وزعيق كأنه هيكسره.
اتأكدت قمر انها قفلت الباب بالمفتاح وكل حياتها مع اخوها بتمر قدام عينها قعدت على السرير وحطت كفوفها على اذنيها تمنع صوت الباب يوصلها .








فتح هادي الباب واتفاجأ ببو"كس على وشه رجع لورا بألم ودخل عز وعروقه بارزة من العصبية 
_الحقي*رة فين خليها تطلعلي بدل مااطرب*ق الدنيا فوق دماغكوا .
مامت اروى دخلت اروى الاوضة وقفلت الباب ومشيت ناحيته بعد ماعدلت طرحتها 
_انت اتجننت ازاي تدخل كده .
دفعها بايده وهو بيدور:
_بقولك اطلعي عارف انك هنا .
وقف هادي بسرعه وهو شايفه رايح يفتح الاوضة لي اروى فيها ومسكه وفضلوا يتخانقه وقعوا لاتنين بتعب وقال وهو بينهج وقرب من هادي على غفلة خنقه بقوة :
_خليها تطلع اغسل عاري بإيدي هقتلك واقتلها الفاج*رة
صرخت مامت هادي :
_سيب ابني هتموته سيبه.
_اختي فين 
دفعه هادي بقوة وفضل يزق فيه يطلعه من البيت قمر اول ما سمعت الجملة دي فتحت الباب بسرعة وفضلت ماسكة الباب وواقفة قدامه :
_كفااية ياعز كفاية .
انتفض واقف اول ماشافها بلعت ريقها بتضغط على اوكرة الباب وهي بتشوف وشه لي ملامحه ماتبشرش بالخير ابدا 
عند اروى في الاوضة التانية كانت ماسك هم تيليفونها واتصلت عليه وقالت بعياط اول ما رد :
_الحق هادي مش عارفة مين لي اتهجم على بيتنا وعايز يقتله.
اول ماسمع كلامها رما التيليفون وطلع يجرري لفوق بعد ماكان في الورشة فوق كان عز بيقرب منها بسرعه ومسكها من شعرها مسكت ايده برجاء ودموعها على خدها :
_هروح معاك بس ارجوك ماتأذيهمش ارجوك.
فضل يسحب فيها من شعرها وحاولت مامت هادي توقفه
جرا هادي عليه بيزعق:
_شيل ايدك عن مراتي يا حيوان انت
زاد من شده لشعرها بيهزها :
_اتجوزتي لي كنتي ماشية معاه يا رخ*صة .
سحب هادي قمر وحطها وراه وزق عز:
_كلامك معايا انا انت فاه
قطع كلامه لما قمر طلعت من وراه من غير ماتبصله ومسكت دراع عز ومشيت معاه لغاية اما وصله الباب 
_تعالي هنا انتي رايحه فين اتجننتي لو رجلك عتبت الباب انسي ترجعي هنا فاهمة اختاري 
غمضت عينيها بألم وطلعت مع عز من غير تفكير او من غير ماتتلفت وراها
دخل هيثم ووقف عند الباب بيدقه :
_هادي انت كويس .








مشي هادي وقفل الباب وطلع مع هيثم ووصله لورشة 
_شغل ايه دلوقتي وانت متشلفط كده ارتاح وفهمني
مردش عليه وفضل يشتغل لاخر الليل ورجع بيته 
دخل لاوضته وغمض عينيه بارهاق 
_هنت عليكي لدرجه دي يا قمر ماعملتيش خاطر لايام لي بينا حتى .
قفل تيليفونه ورمى نفسه عالسرير بص لطرف لي كانت بتنام عليه مد ايده وفضل يتلمس فيه بحسرة قرب راسه من مخدتها سحب نفس طويل وريحتها عليها وغمض عينيه ينام 
_اتعودت على وجودك في حياتي .
ابتسمت بوجع وهي مرمية فالارض نايمه على بطنها باستسلام فأوضتها القديمه وكل جسمها جايب د*م ومناخيرها وبقها كمان .

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-