Ads by Google X

رواية ندم العمر الفصل الحادي عشر 11 بقلم دنيا فادي

        

رواية ندم العمر الفصل الحادي عشر بقلم دنيا فادي

اسيل ودموعها تنزل : لا مستحيل
هاجر بتريقه : هترجعيلو صح؟؟ مش متوقعه منك غير كده 

_____________________________________

زهره بإبتسامه : هحافظ عليه متخافيش 
خلود وتنظر ل زين وعيونها مليانه بالدموع 
زين بإبتسامه : تمام هنستأذن احنا ،، ياله يا خلود  

_:..










زين : امسحي دموعك عشان محدش في البيت ياخد بالو 
خلود بدموع : واللهِ هو من حقك انك تخاف انهم ياخدو بالهم عشان بس متطلعش غلطان قدامهم لما يعرفو اومال تاخد مني حاجه ملكي وتديها لحد غريب ومش من حقي ازعل !! 
زين بإنفعال : هو انا قولتلك متزعلش؟؟ ما تتنيلي تزعلي براحتك انا بس عشان الموضوع ميكبرش علي الفاضي
خلود : متزعقليش قولتلك
زين بهدوء : تمام مش هدخل في نقاش معاكي عشان معيطكيش وانا لما صدقت خلصتي زفت عياط عشان ندخل البيت 









خلود بثقه : تعيطني؟ وانت فاكرني هسمحلك تنزل دمعه مني !!  
زين : والنبي اسكتي وانتي دموعك لسه منشفتش

______________________________________

هاجر بعصبيه : غوري اخرجيي من بيتي يا حيوا*نه انا غلطت فعلا ان دخلتك بيتي انتي متستحقيش تعاطف من حد صدقيني هقولهم علي حقيقتك 
اسيل بتحذير : اوعي ،، لو حد عرف السبب الي خلاني اهرب من الفرح هندمك ندم عمرك
هاجر بدموع : هتعملي اي تاني بعد الي عملتيه ؟؟ عيرتيني ب الي بابا عملو في ماما وكسرتيني انتي ايي يا شيخه مكنش ينفع اثق فيكي 
اسيل بتهديد : انا عارفه كل حاجه عنك يا هاجر لو عرفت ان زين عرف حاجه هفضحك
هاجر بزعيق : اطلعيييي براااااا بيتييي

_____________________________________

مريم : انا عارفه ان انتي اكيد زعلانه من الي عملو زين 
خلود : لا مش زعلانه منو هو مش بيحبهم عادي ميهمش.
مريم بضحك : ياسلام؟؟ انتو بتثملو عليهم انكو كويسين مع بعض مش عليا انا 
خلود بتوتر : ايي و انتي عرفتي منين 
مريم : زين اخويا وانا عارفاه بس متخافيش مش هقولهم
خلود بحزن : انا فعلاً زعلانه اوي بجد من الي عملو دلوقتي الي خدتو دي هتعرف تتعامل معاه زي ما كنت بتعامل !! هتاخد بالها منو ولا لاء  
مريم : زهره كانت جارتنا واحنا عارفنها كويس وهي بتحب الكلاب اوي وبتعرف تهتم بيهم متخافيش انتي ابقي كل فتره روحي شوفيه واقعدي معاه 
خلود : هعمل كده 
  
_:.. 
 
يارا بحزن : مجتش انهارده لي يا زين كان في شغل كتير 
زين : مكنتش فاضي 
يارا : خير هو في حاجه اهم من الشغل عندك
زين : في اي يا يارا هاجي بكرا ،، الشغل مش هيطير يعني 
يارا بهدوء : تمام يا حبيبي هستناك بكرا 
زين بزهق : ماشي
ويقاطعو دخول خلود الاوضه 
زين : سلام يبقا نتكلم بعدين  
زين : انتي بتعمليي ايي
خلود : هعلق هدومي 
زين : فا تشيلي هدومي؟؟ 











خلود ببرود : بوسعلي مكان 
زين : طب براحه علي نفسك العصبيه مش كويسه 
خلود وتلمح صوره لزين وهي بتشيل هدومو
خلود بضحك : اي ده 
زين بعدم فهم : اي؟؟
خلود وتوريلو الصوره
خلود : ده انت وانت صغير 
زين ويشيدها منها
زين : ااه
ويقفل الدولاب
خلود بفضول : هو انا ممكن اسألك سؤال
زين بإستغراب : اسألي 
خلود : هو اي الي حصل خلاك بتخاف من الكلاب قصدي خلاك مش بتحبهم 
زين : انتي مالك 
زين بإستفزاز : و بقولك اي متلمسيش حاجه تانيه من حاجاتي 
خلود وتبعدو عن الدولاب وتفتحو تاني
خلود بثقه وتربع ايديها : بس انا مراتك يعني حاجتك بقت حاجتي ومن حقي اعرف الي عايزه اعرفو عنك
زين وينظر لها بوقا*حه : واللهِ ،، تمام وانا كمان جوزك ومن حقي اني
ويقرب عليها 

_____________________________________

مريم بتفاجؤ : انتيي ليكيي عين تيجي بعد الي عملتيه 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-