Ads by Google X

رواية بيت العيلة الفصل الثاني عشر 12 بقلم هايدي البنا

 


 رواية بيت العيلة الفصل الثاني عشر 



سماح بتتكلم في ال فون 
سماح: يا دكتور انا عايزه اختبار حمل إيجابي تاني لو سمحت 
ال دكتور :حاضر طب و الفلوس 
سماح :يعني هو ده اول تعامل ما بينا هديلك فلوسك كاملة متخافش بس ابعتهولي عالطول 
بعديها ب شوية..... 
سماح :عمر انا حامل
عمر: بجد يا حبيبتي انتي بتتكلمي بجد
سماح : وانا هكدب ليه يعني
عمر شالها ولف بيها من ال فرحة
و نزلو بسرعه على تحت
و كان أحمد و ياسمين و سلمي و سليم و يسرا و حسين قاعدين
عمر : يا بابا يا بابا يا ماما يا جماعه انا عندي خبر ب مليون جنيه
حسين : قول يابني فرحنا معاك
عمر : سماح حامل يا بابا انا هكون أب اخيرااا
يسرا : بجد بجد يا سماح
سماح : اه يا ماما يسرا
عمر : اي يا اخواتي مش عايزين تبركولي
سليم: الف مبروك يا عمر يتربى في عزك
احمد : الف مبروك
سلمي : مبروك










ياسمين قامت و حضنت سماح و هي بتقولها في ودنها : عالفكرة انا متأكدة انك مش حامل
ياسمين ب صوت عالي : مبروك يا سماح الف الف مبروك يا حبيبتي
سماح : الله يبارك فيكي يا ياسمين
يسرا: ياسمين مش عيزاكي تزعلي سماح
وجهت كلامها للباقي : اوعي حد فيكم يدايقها ام حفيدي
يسرا : معلش بقا يا ياسمين شكل شغل ال بيت هيتراكم عليكي
احمد لسه هيعترض على كلام يسرا ياسمين مسكت ايده و قالت : اكيد طبعا اكيد سماح حامل مش هينفع تعمل حاجة
يسرا : كويس انك فهمتيني  
حسين :وانا زي ما وعدت انا هكتبلك يا سماح  ال حجات ال انا قولت عليها و انتي ابقى اكتبيها لأبنك لم يتولد 
سماح : ملوش لازمة ال كلام ده يا عمو 
حسين : لا ازاي ال كلام ال انا بقوله مش برجع فيه ابدا 
احمد و ياسمين و سلمي دخلو اوضه سلمي 
احمد : هو في ايه هي حامل بجد ولا ايه 
ياسمين : ازاي تكون حامل في شهر ايه ال عبط ده 
سلمي : انا حاسه انها بتكدب 
ياسمين : وانا كمان 
احمد :طب هنكشفها ازاي 
سلمي : نواجهها قدام ال كل 
ياسمين : ازااي
احمد :  ازااي مستحيل هيصدقونا 
سلمي : لازم يصدقوناا 







________________________
طلعو من الأوضه و راحو قعدوا معاهم برا 
سلمي : عرفتي ازاي بقا يا سماح انك حامل 
سماح : ب اختبار ال حمل يا سلمى 
ياسمين : ايه ال مخليكي واثقة كدة احيانا كتير ال اختبار بيكون كدب يا سماح 
سماح : لا مش كدب يا ياسمين متخافيش 
عمر : في ايه يا جماعه قصدكم ايه 
سلمي : انا مش مصدقة مراتك يا عمر 
يسرا : سلمي لمي نفسك 
احمد : في ايه يا ماما... سلمي معملتش حاجه غلط بتقول رأيها عادي يعني 
حسين دخل و معاه عقد 
احمد : ايه ال ورق ال في ايدك ده يا بابا 
حسين : ده عقود تمليك ال حاجة ال انا قولت عليها ل سماح كده مش فاضل غير امضتها 
و بص ل سماح و قال : خدي يا سماح امضي 
احمد قام شد ال عقد و قال : لا طبعا يا بابا مش تتأكد الأول اذا كانت حامل ولا لا 
عمر قام مره واحدة: في ايه يا احمد قصدك ان مراتي كدابه 
سلمي : اه يا عمر مراتك كدابه 
عمر كان هيضرب سلمي ب القلم بس احمد مسك ايده و ياسمين شدت سلمي ناحيتها 
حسين : ايه قلة الادب ال بتحصل ديه 
يسرا : سلمي انا قولت ملكيش دعوة 
ياسمين : في ايه يا جماعة انتو عملنها خناقه ليه احنا فيها يلا نروح ال مستشفى و تعمل تحليل و نعرف اذا كانت حامل او لا 
سماح : انا مش هعمل تحاليل 
ال كل سكت و بصلها 
يسرا : احنا كلنا ضد فكره انهم يكدبوكي بس ليه رفضتي ال فكرة يا سماح هو انتي مش حامل خايفه ليه 










ياسمين : صح ده ال انا اقصده اتوترتي ليه يا سماح مش انتي ال مفروض حامل يعني ال موضوع ميدايقش هتعملي تحاليل ده مش هيضايقك 
احمد :  بابا بعد اذنك ال ورق ده هيفضل معايا ل حد ما نتأكد 
سماح : انا مقصدش حاجة بس.... بس.. انا مش عايزة اي فلوس و لا عمارات انتو مش واثقين فيا انا هاروح عند اهلي 
سلمي : بتهربي من ال مواجهة ليه يا سماح انتي مش هتخسري حاجة يعني لو عملتي ال تحليل 
سماح  ب توتر : طيب بعد اذنكم انا هطلع اغير 
و طلعت على ال سلم و هي متوترة و مسكت تليفونها علشان ترن على ال دكتور سلمي طلعت و رآها و وقعت ال تليفون من ايديها على ال سلم و ال شاشة اتكسرت 
سلمي : انا اسفه يا سماح يلا بقا معلش انا هاخد ال تليفون اصلحه 
سماح مسكت ايد سلمي و قالت : انا عارفه انتي عايزه تعملي ايه انتي عايزه تاخدي ال فون علشان م كلمش حد مش كدة
سلمي : بتكشفي نفسك قدامي كل مرة يعني انتي بتتواصلي مع حد يساعدك مش خايفه اكشفك
سماح ب استفزاز : انتي اهبل من كدة بكتير مفيش خوف من ناحيتك 
سلمي : و الله طب هاتي ال فون ده انا مش هدهولك 
سماح بصوت عالي : هاتي ال تليفون يا حي*وانة 
ياسمين واقفه في آخر ال سلم 
سلمي حدفتلها ال تليفون و مسكت سماح علشان مترحش تاخد ال تليفون من ياسمين 











ياسمين نقلت ال رقم ال كانت هتتصل عليه سماح في تليفونها بسرعه 
سماح : اوعي يا سلمى يا حيو*انة سبيني 
ياسمين  طلعت و ايديتها ال تليفون و قالت: خلاص يا سماح متزعليش نفسك اهو تليفونك 
سماح خدت تليفونها و قالت :احسنلكم تبعدو عن سكتي 
و طلعت علشان تغير هدومها 
سلمي و يا ياسمين فضلوا يضحكوا 
سلمي : ها خدتي ال رقم 
ياسمين: اه خدتو اكيد 
سلمي : طب يلا نقول ل أحمد و نشوف هنعمل ايه تاني..........
======================


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-