Ads by Google X

رواية بيت العيلة الفصل الثالث عشر 13 بقلم هايدي البنا

 


 رواية بيت العيلة الفصل الثالث عشر 


ياسمين  طلعت و ايديتها ال تليفون و قالت: خلاص يا سماح متزعليش نفسك اهو تليفونك 
سماح خدت تليفونها و قالت :احسنلكم تبعدو عن سكتي 
و طلعت علشان تغير هدومها 
سلمي و يا ياسمين فضلوا يضحكوا 
سلمي : ها خدتي ال رقم 










ياسمين: اه خدتو اكيد 
سلمي : طب يلا نقول ل أحمد و نشوف هنعمل ايه تاني
ياسمين و سلمي راحو ل أحمد
ياسمين : اهو ده رقم ال شخص ال هي كانت هترن عليه أو زمانها رنت
احمد : هاتي ال رقم ابحث عنه في تروكلر
(ملحوظة: تروكلر تطبيق بيعرف اسم ال شخص و أحيانا موقعه)
احمد : اسمه دكتور وائل  ناشر موقع ال صيدلية بتاعته
سلمي : طب يلا نروح مستنيين ايه
ياسمين :  طب مين هيروح معاهم ال مستشفى 
احمد : هقولهم ان انا و سلمي نازلين نشتري حاجة و هنيجي عالطول اصلا ال صيدلية بتاعته شكلها مش بعيدة 
ياسمين : طيب بس بسرعه انا هستناكم على نار 
_______________________
نزلو احمد و سلمي و وصلو ال صيدلية
احمد : دكتور وائل موجود
ال دكتور :اه انا ممكن تقولي عرفت اسمي ازاي
احمد : اكيد طبعا هقولك بس ممكن نتكلم على انفراض
ال دكتور : بخصوص ايه
احمد : سماح بعتتني اديك ال فلوس ال اتفقته عليها روح زميلك على بيته علشان ميخدش باله
ال دكتور : طب اتفضل يا دكتور زياد انت روح و انا هقفل ال صيدليه و روح
الدكتور زياد : طيب تمام يا دكتور مع ال سلامة
وائل: هات ال فلوس يلا
احمد : ايوه طبعا اكيد اكيد و عمل نفسه بيخرج حاجة و قام مديله ب البوكس في وشه
وائل:  ااااه.. انت مجنون عملت كدة ليه
احمد : بقا انت بتتفق مع ال عقربة ال في ال بيت ديه
وائل :قصدك ايه








احمد :سماح ال انت كنت مستني اني اديك فلوس منها
وائل : انا مش فاهم انت قصدك ايه
احمد : انا هعرفك قصدي كويس لما أبلغ عنك و اقفلك ال صيدلية يا حقيرر
وائل: لا ارجوك انا معملتش حاجة صدقني
احمد : و بالنسبه ل سلفتها ال كانت حامل وانت قولت انها مش حامل و كتبت على ادويه منع ال حمل ليه ال شر ده ده انا هعلمك الأدب يا اوس*خ خلق الله انتم
و نزل فيه ضرب
سلمي : اهدي يا احمد اهدي مينفعش كدة هتق*تله في ايدك و شدت احمد بعيد عنه
سلمي وجهت كلامها ل وائل : قولنا كل ال حصل ما بينكم لو ناوي تفضل محافظ على حياتك 
وائل: انا هقول كل حاجة و الله 
احمد ب عصبية : انطق يا كلب
وائل: انا كنت محتاج فلوس ضروري و هي عرضت عليا اساعدها في حجات و هي هتدديني أضعاف ال مبلغ ال عادي 
سلمي : و بعدين اتكلم بسرعه 
وائل: اول حاجة خلتني كشفت على سلفتها ديه و خلتني كدبت و قولت انها مش حامل و خلتني كتبت على اسم دواء عقم و دواء ارهاق علشان تبدل ال شرايط و خلتني بعتلها مرتين اختبار حمل إيجابي و آخر مرة كانت أول امبارح و انهاردة قالتلي اني اتواصل مع دكتور من مستشفى (....) علشان يقول انها حامل 
سلمي : ده اسم ال مستشفى ال كنا رايحين نحللها فيه 
احمد : طب رن بسرعه و قولو يكشف طبيعي و يقول ال نتيجة ال طبيعية بدل ما اوديكم في ستين داهية كلكم 
وائل : حاضر حاضر 
و مسك تليفونه و رن علي آل دكتور ال في ال مستشفى 
الدكتور : الو يا دكتور وائل
وائل : معلش يا دكتور تعبتك معايا ال حاله ال كنت قولت ل حضرتك عليها ال اسمها سماح سالم 
الدكتور: اه مالها 
وائل : اكشف عليها عادي و قول ال نتيجة ال حقيقية من غير اي تزوير او كدب 
ال دكتور : انا اصلا كنت هعمل كده كويس انك رجعت في كلامك يلا مع ال سلامة 
وائل قفل ال مكالمة و قال : اهو انا عملت كل ال انت قولت عليه ممكن تسبني في حالي 
احمد : اه طبعا اكيد اكيد و بص وراه على ال باب و قال : اتفضل يا حضرة ال ظابط انت كده سمعت كل حاجة في ال تسجيل 
ال ظابط : ايوه طبعا و بص لل عساكر و قال : اقبضوا عليه
احمد: متشكر ان حضرتك ضيعت من وقتك و جيت علشان تقبض على ال زباله ده 
ال ظابط: ده شغلنا يا استاذ احمد 
احمد : طيب انتو كده هتقبضوا على سماح مش كده 
ال ظابط : ده شئ مؤكد ديه كانت هتقتل روح لسه متولدتش يعني يعتبر شروع في ال قتل بس ده طبعا قرار زوجة حضرتك هي ال تقرر عايزه تقدم فيها بلاغ او لا 
احمد : تمام متشكرين ل حضرتك







____________________________ 
احمد و سلمي راحو ال مستشفى ال بيعملو فيها تحاليل ل سماح  و دخلو و ال دكتور بيقول نتيجة ال تحليل 
ال دكتور : للأسف هي مش حامل 
يسرا : يا لهوي ازاي..... ازااي يا دكتور ال كلام ده 
ال دكتور : فيها ايه يا حجة هي مش حامل هي اصلا مش بتخلف هي عقيم  بعد اذنكم و خرج 
حسين ا تصدم و قال : كنتي ب تلعبي ب مشاعرنا طول ال فترة ال فاتت ديه يا سماح 
يسرا : ازاااي جالك قلب تعملي فينا كدة روحي يا شيخة منك لله ربنا ينتقم منك 
عمر واقف مصدوم و قال : انتي كدبتي عليا و على اهلي علشان ال فلوس ده انا حبيتك من كل قلبي ده جزاء حبي ليكي 
ياسمين واقفه ساكتة 
سلمي : اخيرا اتكشفتي على حقيقتك 
احمد : انتي واحدة زبالة كويس انك اتكشفتي 
يسرا : مينفعش تتكلم كدة مع ست يا احمد انا مربتكش على كدة احنا عارفين انها انسانة زبالة بس ده ميخلكش تكلمها كده
احمد : ال قدامك ديه كانت عايزه تجيب عقم ل مراتي و مش عايزانى اتكلم ده انا نفسي اقت*لها 
حسين : قصدك ايه يابني 
احمد حكالهم ال هي عملته و اتفاقها مع ال دكتور بس مقلهمش ان ياسمين حامل 
ياسمين : بس ال حمد لله ما أخدتش من ال دواء 
عمر : انا مصدوم فيكي يا سماح انا مصدوم جدااا انا مش قادر ابص في وشك 
حسين : كويس اني مكتبتش حاجة من ورث ال عيلة ل واحدة كدابة و مخادعة زيك 
يسرا : انتي عارفه انتي لو مغورتيش من حياتنا 
سماح قطعتها في ال كلام : هتعملي ايه يعني انتو طول عمركم عيلة بق بس و انت يا عمر بتقولي انك مش قادر تبص في وشي لا يا حبيبي انا عيشت معاك ب قرفك و مرضك انا ال مسئوله عن ادويه ال انسولين بتاعتك تقدر تقولي هتعيش من غيري ازاي اشمعني انا استحمل قرفك و انتي دلوقتي مش عايز تعيش معايا 










سلمي : انا اخويا كلنا هنهتم بيه مش مستنيين سيادتك تيجي تعملي حاجة كفايا انك تغوري من حياتنا 
احمد : تعرفي انتي لو مغورتيش من حياتنا انا وياسمين هنقدم فيكي بلاغ يوديكي ورا ال شمس و ساعتها مش هنشوف وشك ب حق و حقيقة 
سماح اول ما سمعت بلاغ و حبس قامت و قالت : انا همشي بس هدومي و حجاتي تيجي ل حد بيت اهلي 
سلمي ب تناكة : انتي حجاتك هنرميها من ال بلكونة تبقى تلمسها من ال شارع و لا اقولك ال حجات ديه مش من مقامنا احنا نجيب شنط زبالة سودة و نحط فيها هدومك جمب ال زبالة و يا أما انتي او  عمو ال زبال ال تلحقو ال اللبس الأول 
سماح بصت ب قرف و مشيت راحت عند اهلها 
_______________________
 ال عيلة كلها روحت ال بيت معادا سماح ال حرباية ال راحت بيت أهلها 
يسرا : انا اسفه يا ياسمين يا بنتي انس حملتك زمب حاجة مش حقيقية اصلا 
ياسمين : لا يا ماما متقوليش كده 
حسين : بعد كل ده مفيش حفيد 
احمد : لا ازاي هو احنا نقدر نزعلك 
يسرا : قصدك ايه 
احمد بص ل ياسمين ال كانت لسه هتقول انها حامل بس سلمي سبقتها 
سلمي : ياسمين حاملللللل
حسين : بجد بجد و الله 
يسرا : ارجوكم اوعو تلعبو ب مشاعري انتي حامل بجد يا ياسمين 
ياسمين: اه والله انا اصلا في ال شهر ال ثالث دلوقتي لما عرفت اني حامل روحت اتأكد من دكتور و عرفت اني حامل بقالي شهر و عدي دلوقتي شهرين و انا دلوقتي في ال تالت 
احمد : كل ده مش واخدين بالكم من كرشها ال بيكبر حبة حبة ده 
سلمي ب ضحك : ملكش دعوة با ياسمنتي يا احمد يا رخم 
عمر ب حزن : الف مبروك و اسف على ال طريقه ال عملتكم بيها بجد سامحوني... بعد اذنكم انا هطلع علشان محتاج ارتاح شوية
حسين : منها لله خلت ابني حالته ال نفسية وحشة 
سلمي : ربنا يرزقه ب واحدة احسن منها 100 مرة يا رب 
حسين : اكيد هدورله على عروسة بس بعد فرح سليم اه صح فرح سليم اتحدد هيكون بعد شهرين من دلوقتي 
سلمي : كل حاجة حلوة ب تحصل انهاردة تقريبا 
خلص ال يوم و كان كله فرحة معادا عمر ال كان مكتئب في شقته من ال مراته عملته و سليم ال مكنش مبسوط ب جوازه 
_____________________________








تسريع في الأحداث....... (يوم فرح سليم و ميرنا) 
ياسمين و احمد جهزوا ونزلوا 
سلمي : ايه رأيك في ال فستان يا ياسمين 
ياسمين : قمر يا قلبي 
طلع حسين و يسرا بعد ما جهزوا 
احمد : ايه ده يا بابا هو انت ال عريس ولا ايه 
حسين ب ضحك : بس يا منافق 
يسرا : وانا مخدتش بالك مني يا احمد هو ال فستان مش عجبك ولا ايه 
احمد : لا طبعا يا حبيبة قلبي انتي قمر في كل حاجة اصلا 
سليم في اوضه بيجهز و بيفكر يعمل ايه 
سليم : ازاي هتجوز انا مستحيل اتجوز انا ههرب....... 
_____________________________

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-