Ads by Google X

رواية جعله القانون زوجي الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة أحمد أبو جلاب

 


 رواية جعله القانون زوجي الفصل الثاني




أدم: مين قال اني هطلقها
يونس بعصبيه: انا اللي قولت ولو مش بمزاجك هيكون غصب عنك
أدم: تبقي بتحلم
يونس: عامل فيها راجل أووي طيب كنت بتستقوي علي بنت ودمر حياتها ليه 
أدم:مكنش ذنبي وبعدين أنت مالك 
يونس:طيب بقولك ايه أركن في مكان عشان وحيات ربنا هطلع روح**ك في أيدي
وهنا يقاطع حديثهم.. 
شاهين: دا لو أنا اللي مطلعتهاش بعدين هي تستاهل اللي حصلها مليون مره عشان انا حظرتها أنها تروح وترجع باليل من أي مكان لكن الهانم مبتسمعش الكلام
حنين بحزن: شاهين؟.. 
يونس: وأنت جاي تشمت في البنت اللي كانت هتكون مراتك عشان كلب زي دي أذاها بدل ما تاخدلها حقها 
والد يونس: محدش ينطق بأي كلمه أطلعو بره كلكم يلا بره
شاهين: أنا هطلع يا عم متولي وهطلع من حياتك يا حنين وهنساكي وهنسي اني حبيتك 
وبالفعل خرج أدم ومن بعده يونس ولحقا بهم شاهين الذي أمسك با أدم قائلاً:مش قولتلك طلوع روحك علي أيدي بعدين يا تري انت واخوك أشتركتو في القذاره ده وانت بداري عليه ولا أنت لوحدك وبدأ في ضربه بشدة ليشترك معه يونس في الشجار وكان أدم محاط بين الأثنين







ولكنه كان أقوي منهم ودافع عن نفسه
وتجمع الجميع حولهم وأبعادهم عن بعض وتم طردهم من المشفي 
وظل أدم يجلس امام باب المشفي وعلي بعد قليلا يونس الذي وبخه والده بشدة
ومر الكثير من الوقت وأتي معاد مغادرة أسرة حنين وقبل المغادرة جلس والد يونس بجانب حنين قائلاً: بصي يا بنتي اللي حصل خلاص مش هيتغير ومتسمعش كلام يونس انك هتطلقي ده كلام وانتي عارفه ليه يونس بيعمل كده عشان بيحبك لكن طلاق من جوزك مش هيحصل حاولي تعيشي وترضي بالواقع ولو هت**موتي نفسك يبقي بتخسري الدنيا والأخرة وأنا بقولك كده عشان انتي بنتي
حنين: حاضر يا عمي بس انا مش بنتك لأن ابويا لو كان عايش مكنش هيقول كده
والد يونس بكره تفهمي كلامي وتعرفي اني اخترتلك الصح و يذهب والد يونس لي أدم قائلاً: انا مش زعلان انهم ضربوك انت تستاهل أكتر من كده بس مش عارف ليه حاسس انك مختلف عن أفعالك بص يا ابني انت غلط ارجع لربنا واطلب منه يسامحك 








مراتك هتطلع بليل من المستشفى خليك معاها انا اتعمدت أمشي عشان تكون قدام امر واقع وتوافق تكون معاك
وغادرت اسرة حنين 
دخل أدم للمشفي لغرفة حنين جلس بجوارها قائلاً: عارف انك مش طايقاني بس لازم ترضي با النصيب وتحمدي ربنا
حنين بدموع: عايزة اسالك سؤال 
أدم: أتفضلي
حنين: لو كنت انا خطيبتك وجه حيوان عمل فيا كده كنت هتعمل اى يا اللي بتتكلم بأسم ربنا وعامل نفسك عارفه
أدم: كنت هشرب من دمه يا حنين 
حنين: وأنا أتأكدت بعد كل السنين اللي عشتها مع عمي اني لسه يتيمه ومعنديش حد ياخدلي حقي 
أدم: بس ربنا موجود وهو اللي هياخدلك حقك
حنين: وانا مش هبطل ادعي عليك
أدم: طيب كفايه كلام عشان متتعبيش 
حنين بعصبيه: متعملش فيها طيب وخايف عليا انت شيطان
ولم يجيب عليها يونس ظل صامتا وهو ينظر لها وهي متعبه وتمسح دموعها ليقف يونس ويغادر غرفتها ولكنه ظل ينظر عليها من الخارج إلي أن أتي معاد مغادرتها المشفي ولم تكن قادرة علي الوقوف وكلما حاول يونس أن يساعده ترفض وتبتعد عنه الي أن قام بحملها ولأول مره يقترب منها بعد الحادثه







حاولت حنين الأبتعاد عنه لكن لم تقدر
لتصرخ به قائله: نزلني علي الارض ومتقربش مني سابني لو سمحت 
أدم: حاضر احنا خالص وصلنا للعربيه اتفضلي ادخلي
وقام ادم بفتح باب العربه في الامام
لتذهب حنين وتجلس في الخلف بمفردها
وركب أدم وظل الصمت قائماً بينهم طيلة الطريق 
إلي أن وصلا للمنزل
ونزلت حنين وأدم
ودخلا شقتهم ودخلت حنين غرفة النوم وكادت تنام
ليطرق أدم باب الغرفة قائلاً: هطلب أكل من بره تحبي تأكلي ايه
حنين بصرامه: مش هطفح
أدم: لازم تأكلي عشان متتعبيش 
حنين: ملكش دعوه سابني اتعب اتفضل غور بقي
وتركها أدم بدون قول أي كلمه
ولكن ظل ساهرا طيلة الليل خائفاً أن تفعل شيء بنفسها مره أخري وكلما مر الوقت ينظر عليها 
الي أن أتي معاد أذان الفجر أستيقظت حنين وخرجت من غرفتها لتجد أدم يجلس امامها 








أدم: انت كويسها يا حنين واياه اللي صحاكي بدري كده
لم ترد عليه ومشت خطواتان لتلتفت إليه قائله: انا دايما بصحي بدري مع الفجر هو انت مش بتصلي 
أدم: بصلي طبعا 
حنين: اومال مرحتش تصلي ليه
ولا اللي زيك هيعرف ربنا ليه صحيح
أدم: بعرف ربنا كويس اووي وبعرف اصلي
لم تجيب عليه حنين وذهبت لغرفتها مره ثانيه 
وكاد ادم يذهب للصلاة ليقف ناظراً لنفسه فكانت هدومه متسخه بسبب ما أصابه في المشفي فذهب مسرعا للمرحاض ليغتسل ويبدل ثيابه ولكنه نسي ان يجلب معه ملابس نظيفه فأرتدا بنطاله وذهب لغرفة النوم التي بها حنين وطرق الباب ودخل الغرفه
حنين دون النظر إليه:ايه مش عارف تصلي ولا نسيت طريق الجامع 







نظر أدم اليها قائلاً: هاخد هدوم وهطلع
لتنظر اليه حنين وهو ملتفت من ظهره وتقول: فين الرسمه اللي كانت علي دهرك؟ 
ليلتفت أدم مسرعا قائلاً: رسمة ايه؟ 
حنين: كان فيه وشم علي دهرك
أدم بأرتباك: وأنت إيه اللي عرفك
حنين بحزن: يوم ما خطفتني وجبتني هنا عشان تأذيني انا اه كنت متخضره بس منستش شكلك ولا قدرة انسي أي حاجة وانا متأكدة أن كان فيه رسمه علي دهرك
أدم بتوتر: اه ده مش وشم ده رسمه كده بتروح في أيام 
وبدأت حنين في البكاء وأقترب منها أدم قائلاً: ليه بتبكي دلوقتي 
حنين: لو سمحت متقربش مني
أدم:.. 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-