Ads by Google X

رواية اللغم الفصل الثانى عشر 12 بقلم زينب أحمد

 

رواية اللغم الفصل الثاني عشر بقلم زينب أحمد



#اللغم
البارت(12)
بعد ان غاادر الجميع وهم يتهامسون علي مااحدث 
وظل فقط سالم واسرته 
عاادل بحده: الكلام ده صحيح انت بتخون ماما؟؟ 
ممدوح: قولي حااجه يااماما سااكته ليه 
سالم وهو ينظر ل الهام ويقول بتوتر: انا مخونتكيش انا متجوزها 
عااادل: كمااان يعني مش نزوه وخلاص 
ممدوح: من امتا يابابا 
الهام بهدوء: من خمس سنين 
سالم: بصدمه: كنتي عاارفه؟؟ 
الهام: مفيش ست مبتحسش لما جوزها بيخونها او يعرف عليها وااحده ثم تكمل بزعيق: بس انا سكت علشان بيتي وولادى وعلشان سمعتنا لكن دلوقتي مش عاارفه اقولك اي بصرااحه 
سالم: هاااطلقها صدقيني 
الهام: بعد اي.خلاص كل شي انتهي 
يمسك سالم يدها: لا مفيش حااجه انتهت... انا هااصلح كل حااجه 
تبعد يديه عنها بقرف ثم تكمل: لا ومن جبروتك دعيتها علي الحفله 
سالم: لا مدعيتهاش... ومكنتش اعرف انها هاتيجي 
تقف الهام امامه ثم تقول بالم وحده: خلال اسبوع تلم قذارتك دى ومترجعش البيت الا لما تتخلص منها نهاائى... فاااهم 
ثم تركته خلفه وغاادرت 
وذهب خلفها ممدوح وتاليا وياسمين 
ظل عاادل فقط مع والده يحاولون التفكير فيما سيفعلانه 
..........................بقلم زينب أحمد......................... 
فتح عيسي عينيه وجد ان يديه معلقه بالسقف في حديد 
عيسي: انتو مين وبتعملوا كده ليه 
يدخل ثلاث ملثمين. يقف اثنين خلف واحد منهم 
والذى يضربه في كل انش بجسده 
عيسي بصرااخ: انتو مين الي باعتكوا يااولاد ال****
الملثم الذى يضربه: اللغم يااا روح أمك 
عيسي يبلع ريقه ويقول بتوتر: اللغم 
الملثم: بتجيب سيرته ليه وتتكلم في الي ماايخصكش 
ثم يكمل ضرب عليه 
ثم وقف قليلا 
والاثنين ورائه احدهم وضع قماشه علي وجه عيسي 
ومسكها جيدا والاخر وضع فوق القمااشه مياه 
وعندما يبدا عيسي بالاختناق يزيلها 
وفعل هكذاا عده مراات 
الا ان ابتعدوا عنه... حتي لا يموت... فاللغم ماازال يريده 
.......................بقلم زينب أحمد .................................. 
كادت مريم ان تمسك مقبض الباب وتخرج ولكن وجدت يد تمسك بها 
صوفيا: Where you going? راحه فين؟ 
مريم: Outside of it هاخرج... اي ليكي شوق في حااجه 
صوفيا What does that meanشوق 
مريم: بقولك اي وحيات امك وسعي كده خلينا انزل انا مش هاقعد اترجملك طول اليوم 
صوفيا: You can't go out لا تستطيعين الخروج 
مريم بعصبيه : انا can't ليه يااختي رجلي مكسوره 
بقولك اي امشي من وشي انا مخنوقه خلقه من قاعده البيت دى مش وواااخده علي كده وميلان الله يسامحها سيبالي ريبورت آلي 
صوفيا: I am not a robrot 
مريم بنرفزه: انا لو فضلت كمان دقيقه هاتشل وانا واقفه 
وخرجت مريم وخرجت خلفها صوفيا 
بعد ان مشت قليلا وقفت واستدارت 
مريم: مااشيه ورايا ليه 
صوفيا بابتسامه: I will come with you انا هاجي معاكي 
مريم: مين قال انك ها ت come يااختي معايا 
صوفيا: Milan said ميلان قالت 
مريم بتوعد: بس اما اشوفك ياميلان ثم نظرت لها قليلا وقالت بهدوء: 
اولا تمشي جانبي تلزقي فيا احسن تتوهى 
ثانيا بطلي الابتسامه السمجه دى 
صوفيا : What do you mean سمجه 
مريم: ياااربي..بقلم زينب أحمد. بقولك ده ثالثا بقاا والاهم ممنوع تساليني في معني كلام بقوله 
صوفيا: اوك ي سمجه 
مريم بصدمه: انا سمجه 
صوفيا بقلق: Does it mean something bad? هل معناها سئ 
مريم: اه يااختي وحشه متقوليهاش 
صوفيا: اوك Where are we going? احنا رايحين فين 
مريم: I will buy some things..... Crowded places, you have to walk beside me 
هاشترى شويه حااجات...بقلم زينب أحمد. والاماكن زحمه تمشي جاانبي 
ثم ظلت تبرطم.... اعمل فيكي اي ياميلان بلتيني ببلوه سودااا... هي الحقيقه مش سوداا هي شقرا 
بس اهي بلوه واتحطت فوق دماغي 
صوفيا: What are you saying 
مااذا تقولين 
مريم: مفيش حااجه... امشي يلا 
............................بقلم زينب أحمد ............................... 
ميلان: هااا اي الاخبار 
اليكساندر: معلومات خطيره 
ميلان: قول كل الي عرفته 
اليكساااندر: ................................. 
ميلان بصدمه ولم تقوى رجليها علي حملها جلست مكانها: اي... انت متاكد 
اليكساندر: متاكد... وهناك شئ آخر مش متاكد منه ولكن سابحث عنه 
ميلان بتوهان: بخصوص؟؟ 
اليكساندر: موافي وابنته 
ميلان: طيب وصلت للادله 
اليكساندر: طالبين مقاابل 
ميلان: اي هو؟ 
اليكساندر بقلق: التعامل مع اللغم ولقاءه 
ميلان صمتت قليلا ثم قالت: اي طلبات هايطلبوها من اللغم وافق عليها مااعداا لقاءه بقلم زينب أحمد.. ده اهم مبدا عند اللغم وانت عارف كده 
بس حاول توصل للادله دى بكل الطرق 
اليكساندر: تمام وبخصوص موافي وابنته سابحث في الموضوع 
ميلان: تمام... قابلت البروفيسور؟؟ 
اليكساندر: لا 
ميلان: كده احسن ولو قابلك انت عارف هاتعمل اي 
اليكساندر: اوك 
.......................بقلم زينب أحمد.............................. 
في شركه موافي 
موافي: اي ده رشيد في الشركه 
موافي يقف ويذهب باتجاهه ويقف امامه: كنت عاوز حاجه؟؟ 
رشيد بهدوء: عاوز اشتغل هنا علشان اعرف الشغل وافهمه 
موافي بصدمه: انت بتتكلم جد... اخيرا عقلت وفكرت صح... بس اي التغير المفاجي ده 
رشيد: امشي يعني 
موافي: لا اقعد خلينا نتكلم ونشوف هاتبدا بايه 
رشيد: تمام 
........................بقلم زينب أحمد................................ 
في بيت ميرفت 
سالم بزعيق ويمسكها بعنف: بقاا تقوليلي تعاالي نقضي يوم علشان تصوريني وتفضحينا 
ميرفت: انت اتجننت... الي اتفضح انا مش انت 
ثم ازاحت يده عنها: انا هااعمل كده ليه هااا تقدر تقولي سبب واحد ان اعمل كده 
سالم: مهو ده الي مجنني 
ميرفت بضيق: انت لازم تعلن جوازنا انت مشوفتهمش بيشاوروا عليا ازاى وكاني مومس 
سالم: جوااز اي الي اعلنه... احنا هانطلق اصلا فماالوش لازمه شوفي تعويض مناسب وهااتي ورقه الجواز العرفي 
ميرفت: تعويض ثم اكملت بسخريه... تعويض عن ان بنتي سابتني بسببك ولا تعويض انى رضيت تكتب ورقتين عرفي عند محاامي 
ولا تعويض خمس سنين من عمرى معااك 
سالم بهدوء: بقولك جو الدراما ده مااليش فيه... انتي عرفتيني علشان فلوسي... وانا علشان اكون كويس معااكي للاخر بقولك هاعوضك ونتطلق 

ميرفت: لا رد
سالم وهو يغاادر: فكرى وردى عليا... بس خلال يومين اتنين بس هاا.. 
تركها غارقه في افكارها المتداخله فهو عند اول عقبه تركها ولم يفكر بها... مااذا ستفعل الان 
.............................بقلم زينب أحمد........................... 
بعد يومين في احد النوادى 
كانت تجلس الهام وبجانبها اصدقائها 
ثريا: اه صح ياالهام... صحيح الصور الي كانت في الحفله دى حقيقه 




كوثر: اكيد متركبه 
ثريا: مااحنا شوفنا الي في الصوره دى في الحفله 
كوثر وقد تركت كوب القهوه من يدها ونظرت ل الهام: هي بجد حقيقه ياالهام 
الهام بهدوء: ااه حقيقه 
ثريا: اي الهدوء الي انتي فيه ده.بقلم زينب أحمد.. ده انا لو منك كنت خربت الدنيا 
الهام: الست الشاطره ياثريا الي تحافظ علي بيتها 
وهى كانت نزوه يومين وخلصوا هابوظ حياتي علشان يومين 
كوثر: بس مين الي حط الصور هناك؟؟ 
ثريا: اكيد هي علشان تظهر في الصوره وتاخد فلوس 
كوثر: او تبوظ حيات الهام وسالم بيه يطلقها 
جدعه ياالهام مسيبتهاش تخرب حياتك 
ميرفت تقف امامهم وهما جالسون يشربون القهوه
ميرفت: مساء الخير..بقلم زينب أحمد ممكن اتكلم معاكي شويه ياالهام هاانم؟ 
الهام بعد ان قلعت نضاره الشمس نظرت لها قليلا ثم قالت بهدوء: انتي مين؟ 
كوثر: مش هي دى الي كانت في الصور 
ثريا: مكنش عارف يختار واحده صغيره وحلوه شويه 
كوثر: وحتي لو صغيره وحلوه... تيجي اي جنب الهام 
ميرفت بضيق: لوسمحتي 
الهام: عايزه تقولي اي اتكلمي 
ميرفت: لوحدنا 
الهام بغرور: انا معرفكيش يابتاعه انتي علشان اتكلم معااكى لوحدى 
ثم اكملت بهدوء: قولي الي عندك وامشي 
ميرفت نظرت لثريا وكوثر ثم قالت بتوتر: لو ممكن تخلي سالم ميطلقنيش ثم تكمل بسرعه: وانا والله مش هادايقك ولا اي حااجه 
الهام بحده: اسمه سالم بيه... ثم تكمل بسخريه وانتي تطلعي مين علشان تعرفي او حتي تفكرى تدايقيني 
كوثر بصدمه: اي ده هو متجوزها 
ثريا: اكيد لا يعنى ده كلام 
ميرفت وهي تفتح شنطتها ثم تظهر ورقه في يدها 
ميرفت: لا متجوزين انا معملتش حااجه غلط 
فجاه تجد يد تاخذ الورقه بخفه ويقف صاحبها امامها 
ميرفت بصدمه: سالم 
................................... يتبع 

كومنتاااااات كتيييير بقااا. 😉❤

#اللغم 
#بقلمي_زينب_أحمد


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-