Ads by Google X

رواية لا تخبري زوجك الفصل الرابع عشر 14 بقلم عمر راشد

 





رواية لا تخبري زوجك الفصل الرابع عشر 14 بقلم عمر راشد

ابني انا ازاي.. انا بقالي قد ايه ملمستكيش يا ريهام؟


= انت تقصد ايه يا يوسف بالكلام دا؟


يعني اللي في بطنك دا مش ابني وميخصنيش


= يعني ايه الكلام دا؟


يعني لحد هنا وكفاية 


= انا مش فاهمة منك حاجة


" مسكتها وشد*يتها من شعرها بقوة 


مين ابو الواد دا يابت؟


= يا يوسف دا ابنك انت صدقني


فاكراني اهبل هصدق الكلام دا.. اقسم بالله لو ما قولتي مين ابن الواد دا انا هد*فنك هنا


" كانت بتعيط ومنهارة


اااا


" زعقت فيها بصوت عالي جدا


ما تنطقي يابت


= ابن حازم


حازم!!.. طب ازاي و امتا


= في الفترة اللي انت مكنتش موجود فيها بس والله يا يوسف انا مكنتش في وعيي لما عمل كدا


مكنتيش في وعيك؟.. حامل منه و انتي مش في وعيك وانا في نفس الوقت كنت بمو*ت عشان عايز يجبرني اطلقك وانا مش موافق.. وساعدتك ووقفت جنبك لحد دلوقتي وفي الاخر انتي حامل منه،، بس على فكرة انا مش متفاجئ لإني مبقتش اتفاجئ بحاجة خلاص بقيت متوقع اي حاجة من اي حد بس مكنتش عامل حسابي عليكي أنتي 


= يوسف عشان خاطري اسمعني،، انا والله عمري ما فكرت أخونك.. اللي حصل دا والله ما اعرف حصل ازاي،، والله حازم هو السبب.. هو اللي استغل اني مش في وعيي بسبب الحباية اللي خدتها منه وعمل كدا


فلاش باك


مالك يا ريهام


= مفيش تعبانة شوية


تعبانة من ايه


= قولت تعبانة يا حازم.. خلاص بقا كفاية أسئلة


طب انا معايا حاجة هتريحك شوية


" لقيته بيطلع علبة من جيبه و فتحها وطلع حباية ومدي ايده بيها


امسكي دي هتريحك


" خدتها منه بدون تفكير بعدها سندت دماغي على الكنبة.. بعدها بشوية حسيت انه بيقرب مني وهمس في ودني


دلوقتي هترتاحي أوي


" بدأ يقرب مني اكتر و يبو*س فيا اما انا كانت في عالم تاني مش حاسة بأي حاجة بعدها نمت على الكنبة ولقيته وقف قدامي و قل*ع كل هدومه وبدأ يكمل اللي كان بيعمله


باااك


" كملت كلامي وأنا بعيط وبقوله


والله العظيم ما كنت في وعيي


" كان ساكت ومبيردش عليا.. قربت منه ومسكت ايده


عشان خاطري يا يوسف سامحني.. انا والله مقدرش اعيش من غيرك


= لا تقدري.. تقدري يا ريهام.. اذا كان انا غيبت عنك شهر بقيتي حامل يبقا لما امشي و اطلقك مش هتعرفي تنسيني


تطلقني!!


= وهو أنتي فاكرة اني هقعد معاكي دقيقة كمان بعد النهاردة


ابو*س ايدك يا يوسف.. ابو*س ايدك متسبنيش انت عندك حق وانا غلطت فعلا لما سمحتله يدخل وانت مش موجود.. انت عندك حق في كل كلمة بس انا والله ما كنت انه هيعمل كدا


" لقيته زعق فيا 


ليه ميعملش كدا ليه.. هيخاف من ربنا مثلا ولا ايه،، ايه اللي يمنعه انا عايز افهم.. دا واحد كان خا*طفني وشوية وكان هيمو*تني يبقا ايه اللي يمنعه انه يعمل اي حاجة تانية


= انا مكنتش اعرف انه خا*طفك يا يوسف والله.. عشان خاطري متسبنيش وتمشي


كلامنا خلص يا ريهام


= يعني ايه؟










يعني انتي طالق.. الحل الوحيد عشان اعيش معاكي تاني هو انك تنزليه وانا لا يمكن اقولك كدا عشان كدا الطلاق هو افضل حل 


" مشي وتجاهل كل كلامي او حتى لما ندهتله.. تجاهل اي كلمة مني وفتح باب الشقة وخرج.. وقعت على الأرض ساعتها لما حسيت اني فقدت اخر امل ليا في الدنيا.. الموضوع مكنش زي كل مرة رغم ان دي اكتر مرة كان نفسي تطلع حلم أو اكون بخرف بس لا انا كنت في وعيي.. قومت وقفت تاني وقولت


لازم في حل.. لازم يكون في حل


" الحل الوحيد اللي كان قدامي هو حازم.. هو اللي يقدر يثبت اني كنت مش وعيي فعلا.. هو المسؤول انه يصلح الغلطة دي.. فتحت شنطتي وخرجت تليفوني وكلمته


انت فين


= في البيت.. خير في ايه؟


طب انا عايزاك ضروري


= بقولك ايه يا ريهام مفيش حبوب تاني.. روحي شوفيلك حد غيري


حازم انا عايزاك ضروري في موضوع مهم.. مش وعايزة منك حاجة


= طب ما تقوليلي هنا


لا مينفعش.. لازم تكون قدامي


#بقلم : #عمرو راشد


" قفلت معاه بعد ما قالي انه هيقوم يلبس وجاي.. فضلت مستنياه لاكتر من ساعتين وبرضو مجاش.. اتصلت بيه كتير بس مكنش بيرد لحد ما لقيت الجرس بيرن.. قومت فتحتله 


ايه اللي في وشك دا؟


= خليني ادخل الاول انا مش قادر اقف


" كان وشه فيه كدمات كتير و اثار ضر*ب.. دخل وقعد على الكنبة


قولي ايه اللي حصل؟


= البيه بتاعك جالي البيت


يوسف!!


= ايوا زفت وهو في حد تاني غيره؟


وهو يوسف جالك ليه؟


فلاش باك


" بعد ما قفلت معاكي كنت قايم البس ودخلت فعلا لبست وكنت نازل بس فجأه ماما طلبت مني حاجات للبيت.. نزلت جبتها ووصلتهم البيت.. وانا نازل على السلم وجايلك لقيته في وشي


انت تاني!!.. انت جاي عايز ايه؟


" لقيته طلع الخطوتين اللي كانو بيني وبينه و خن*قني لحد ما لزقت في الحيطة


انت اللي عايز مني ايه.. ياااخي قولتلك سيبني و ابعد عن حياتي،، مش مكفيك كل اللي انت عملته ولا ريهام اللي أد*منت بسببك.. كمان بتقرب منها في غيابي عشان تبقا حامل منك


= ريهام حامل!!!!


منك.. حامل منك.. استغليت عدم وجودي وقربتلها وخليتها تد*من ومش بس كدا كمان بقت حامل.. انا لو قت*لتك دلوقتي مش هاخد فيك دقيقة سجن بس انا مش هو*سخ ايدي على واحد زيك.. انت اللي زيك يا حازم لازم تعيش وتعيش كتير لأنك كل ما بتعيش حسابك عند ربنا بيتقل أوي.. انا همشي وسايبلك كل حاجة.. ريهام و ابنك وشقتك.. اشبع بيهم كلهم بس و حياه امك لو لقيتك بتدور ورايا تاني هقت*لك يا حازم 


باااااك


هو انتي فعلا حامل يا ريهام؟


= لا بنعمل فيك مقلب.. بقولك ايه انت تصلح الغلطة دي حالا،، انت المسؤول قدامي


" لقيته بدأ يتلغبط في الكلام


اعمل ايه يعني انا مش فاهم


= بقولك الواد دا ابنك.. ما تركز شوية


ماشي ابني بس اعمل ايه










= يعني تعترف بيه ونتجوز


نتجوز!


= اه نتجوز.. مالك مصدوم كدا ليه


مش مصدوم بس أنتي فاجئتيني


= بقولك ايه.. انا مش مستحملة كلمة كمان.. انا مش هشيل المصيبة دي لوحدي.. بعد ما العدة تخلص هتتجوزني بتاريخ قديم عشان كل حاجة تبقا ماشية صح


ايه دا هو يوسف طلقك؟؟؟


= انا اغبى منك مشوفتش.. ايوا طلقني يا حازم وهتتنيل تتجوزني عشان الواد يتكتب ب اسمك


طب وطول فترة العدة دي انا اروح فين


= روح في داهية.. وانا هعملك ايه


ايه رأيك لو نقضي فترة العدة دي مع بعض عشان يعني تتعودي عليا 


= اطلع برا يا حازم


ماهو دا شرطي بصراحة.. طالما يوسف مشي يبقا ايه المانع اني ارجع اقعد معاكي هنا تاني


= هو انت مجنون ولا اهبل ولا ايه حكايتك بالظبط.. تقعد معايا ازاي يعني؟؟


ماهو انتي لو موافقتيش على الشرط دا.. انا مش هعترف بالواد وكمان هفض*حك قدام الدنيا كلها!!


            الفصل الخامس عشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-