Ads by Google X

رواية اللغم الفصل الثامن عشر 18 بقلم زينب أحمد

 

رواية اللغم الفصل الثامن عشر بقلم زينب أحمد

#اللغم

البارت(18)
اليكس مسرعاا من بعيد 
لينصدم مما راه 

اليكس بصدمة وخوف: ميلان 
يفيق رشيد من صدمته بما حد في ثواني.. ليجد دماء علي يده... ينظر بجانبه..بقلم زينب أحمد. يجد ميلان ملقاه علي الارض وجانبها دماءها 
ينظر لذلك الشخص الخائف الذى يناديها لعلها تفيق 

اليكس يخلع التيشرت الذى كان يرتديه ويضعه علي الاصابه ليقلل خروج الدماء 
اليكس: ميلان ردى عليا.... ميلان.... عملتي كده ليه.. لييه 
تاتي الاسعاف وتحملها ويذهب اليكس معها 
يفوق رشيد من صدمته ويجرى باتجاه عربيته ويذهب خلف الاسعاف 
.........................بقلم زينب أحمد.............................. 
في بيت مريم 
مريم تبرطم كعادتها: يووه بقاا انا اي الي قولته ده 
اكيد ميلان زعلانه مني 
ثم تخرج من غرفتها 
مريم: صوفيا انا بحاول اكلم ميلان موبايلها مغلق 
صوفيا: Maybe take a break ممكن بترتاح شويه 
مريم: لا انا قلقانه حااسه ان في حااجه حصلت.. طب تعرفي رقم حد يكون معاها او يعرفها 
صوفيا: Yes, wait ايوه استني 
مريم: هاا 
صوفيا: He doesn't answer مش بيرد 
مريم: وبعدين بقا 
صوفيا: Sit with me and watch the movie اقعدى معايا وشوفي الفيلم 
I will try again Ten minutes later 
وهاحاول تاني كمان عشر دقايق 
Don't worry, Maryam... Milan is strong 
متقلقيش يامريم... ميلان قويه 

جلست مريم بجانبها وظلت تلوم نفسها علي حديثها مع اختها وتفكر هل هي بخير 
.............................ببقلم زينب أحمد.................... 
امام غرفه العمليات 
كان يقف اليكس ينتظر خروج اي احد ليطمئنه علي ميلان فهو غاضب منها لتصرفها الطائش وقلق عليها في ذات الوقت 
صوت من ورائه 
_حد خرج... ميلان عامله اي 
التفت له اليكس فكان اخر شخص اراد ان يراه اليكس في تلك اللحظه 
جذبه اليكس من ذراعه وذهب لمكان اخر يستطيع التحدث معه فيه دون ان يسمعهم احد... وكان سطح المستشفي افضل اختيار 

رشيد بحده: انت مين وجايبني هنا ليه 
اليكس: مش مهم انا مين... المهم ان انت اخر واحد اتمني اشوفه الوقتي... امشي من المستشفي ومالكش دعوه بميلان ثم يكمل بسخريه: انت مش انت شايفاها شيطان جاي وراها ليه
رشيد: ثانيه وااحده انت عرفت الكلام ده منين 
انت كنت هناك في البيت ثم تتوسع عيناه انت حبيبها؟  
اليكس بحدة: انا بجد مش مصدق ان ميلان خاطرت بحياتها علشان واحد غبي زيك بس هو فعلا الحب أعمي 
رشيد بحدة: احترم نفسك..ثم يكمل بتساؤل:. وهي ميلان عرفت منين ان في حد هايضربني بالنار 
اليكس: اجاابات كل الاسئله دى عند جدك موافي روح اساله واتمني ان يقولك الحقيقه 
تركه اليكس وذهب ليطمئن علي ميلان 
.......................ببقلم زينب أحمد................... 
في مكتب سالم 
سالم: اي بتقول في حد انقذه وخد الطلقه بداله 
ومين هايخاطر بحياته.... روح اعرفلي مين... اكيد اتسجل الاسم في المستشفي 
اعرفلي مين بسرعه 
ثم اغلق الخط وهو يقول: واخيرا هاعرف بتساعد مين ياموافي 
....................ببقلم زينب أحمد....................... 
الظابط حسام: في حد هنا اتضرب عليه نار... في بلاغ بكده
الدكتور: ايوه واحده في العشرينات كده 
حسام: اسمها اي 
الدكتور: لسه هاندخل نسالها لان جت علي العمليات علي طول... زمانها فاقت اتفضل معايا 
يدخلون الغرفه... ليجدوا السرير فارغ 
حسام بحده: هي فين يادكتور؟؟ 
الدكتور للممرضه: بلغي امن المستشفي حالا وقوليلهم مواصفاتها 
الدكتور للظابط: استحاله تقدر تخرج لوحدها اكيد في حد ساعدها 
حسام: او خطفها... انا عاوز اشوف كاميرات المراقبه بتاعت المستشفي 
الدكتور: اتفضل معايا 
.........................بقلم زينب أحمد........................... 
في بيت ميلان 
اليكس: انتي كويسه الوقتي اجيب دكتور 
ميلان بتعب: لا انا كويسه كلم بس صوفيا تيجي تعلق المحاليل دى علشان اعوض الدم 
اليكس: وهاتسيب مريم لوحدها 
ميلان: قولها تقفل باب الشقه عليها 
اليكس بصدمه: اي 
ميلان: انجز كلمها 
اليكس: حااضر 
ميلان: ومتقولش حاجه لمريم 
اليكس: تمام 
......................بقلم زينب أحمد........................... 
في بيت موافي 
رشيد بزعيق: جدى جدى 
موافي بقلق: انت كويس جرالك حااجه انا لسه امن الشركه قافل معايا 
رشيد: انا كويس لولا ميلان كانت الطلقه جت فيا 
موافي: طب الحمد لله 
رشيد: ومش هاتسال علي ميلان 
موافي: اكيد هاروحلها واسال عليها 
رشيد: بس هي مش في المستشفي 
موافي: متقلقش هاتكون كويسه 
رشيد: جدى انت ليك اعداء؟؟  
موافي: هاا.... ليه بتقول كده 
رشيد: امال الي حصل ده ليه 
موافي: اكيد اي حد ناجح ليه اعداء 
رشيد: زى سالم زهران كده!!  
موافي: مالكش دعوه بسالم زهران ولا اي حااجه تخصه 
رشيد: لا ليا دعوه طالما كنت هاتصاب النهارده يبقي ليا دعوه 
ثم يكمل بتساؤل: اي سبب العداء بينك وبينه قولي 
موافي بحده: مالكش دعوه 
وتركه لوحده وغاادر 
.......................بقلم زينب أحمد.......................... 
في بيت ميلان 
اليكس: قفلتي عليها بالمفتاح 
صوفيا : Yes...she was sleeping ايوه هي اصلا نايمه 
اليكس: ميلان فوق يلا اطلعيلها بسرعه 
صوفيا: okay اوك
كاد ان يغلق الباب وجد احد يدفعه للداخل 
فبتلقائيه اوقعه علي الارض واصبح فوقه 
اليكس بصدمه: انت 
رشيد: قوم من فوقي 
اليكس بعد ان وقف: طبيعي اعمل كده مع حد بيدفعني 
رشيد بعد ان وقف هو الاخر : ميلان فين؟  
اليكس: وانت مالك 
رشيد صعد لاعلي يبحث عن ميلان 
وذهب اليكس خلفه يحاول ان يمنعه 
وصولا لغرفه ميلان وقف اليكس امام الباب 
اليكس: ميلان تعبانه ومينفعش الي انت بتعمله ده 

في الداخل 
ميلان بتعب وهي مغلقه عينيها: اي الصوت الي بره ده 
صوفيا: I don't know مش عارفه 
ميلان: اطلعي قوليلهم يمشوا في خلال دقيتين 
صوفيا بعد ان علقت الجهاز وغيرت علي الجرح: حاضر 
...................بقلم زينب أحمد................... 
امام الغرفه 
صوفيا بحده: What's going on اي الي بيحصل هنا
رشيد بسخريه: وانت مين انتي كمان 
صوفيا: It's none of your business... Milan says you have two minutes to leave here لا يخصك... ميلان تقول امامكوا دقيقتين علشان تمشوا من هنا
رشيد: انا عاوز اشوفها واطمن عليه 
صوفيا بهدوء: I took the treatment and it will be fine انا عطيتلها العلاج هاتبقي كويسه 
اليكس: انا هامشي وهابقي اكلمك ياصوفيا 
صوفيا: okay تمام 
ثم دخلت صوفيا واغلقت الباب خلفها وغادر اليكس 
ظل رشيد واقف دقائق يفكر يشعر ان هناك شئ خاطئ ولا يعلم مااهو ولا احد يريد ان يخبره الحقيقه 
ولكنه عزم علي معرفتها مهما كلف الامر 
رفع هاتفه واتصل علي احدهم 
رشيد: انت فين عاوز اتكلم معاك 
يحي: انا خارج من الشغل اهو
قابلني في كافيه **** 
رشيد: تمام هاتلاقيني هناك.... سلام 
..........................بقلم زينب أحمد.......................... 
في غرفه ميلان 
ميلان بتعب: روحي علشان مريم 
صوفيا:It is not useful for me to leave and leave you مش هاينفع اسيبك وانتي كده 
ميلان: انا كويسه دى رصاصه في الكتف يعني 
انا اهم حاجه تكوني جنب مريم يلا امشي ولو احتجت حااجه هاكلم اليكس يجيبها 
صوفيا: تمامOk... I will call you tomorrow to check on you ... هاتصل بيكي بكرا اطمن عليكي 
ميلان: تمام بس متحسسيش مريم بحاجه 
صوفيا: okay اوك 
........................بقلم زينب أحمد..................... 
في اليوم التالي 
مريم: كلمتي ميلان ياصوفيا 
صوفيا: Oh, she's fine, don't worry... Come on, breakfast is ready اه وكويسه متقلقيش... يلا علشان نفطر 
مريم: اووك 
........................بقلم زينب أحمد..................... 
في بيت ميلان 
ميلان تنزل علي الدرج 
اليكس: انتي اي الي قومك انا كنت هاعمل الفطار واطلعه 
ميلان بتعب: انا كويسه تعالي معايا المكتب عاوزاك 
اليكس: ترك الاكياس التي بيده: تمام 
في المكتب تجلس ميلان علي الكنبه الجلديه 
ميلان: مسحت تسجيلات الكاميرات بتاعت المستشفي 
اليكس: ااه متقلقيش 
ميلان: كده سالم مش هايعرف مين الي ساعد رشيد 
اليكس: ايوه فعلا الا لو حد شافك ويعرفك 
ميلان: لا محدش في شركه موافي يعرفني 
المهم دلوقتي كلم نانسي واعرف وصلت لايه وبلغني 
اليكس: تمام... بس تفطرى الاول علشان العلاج وحاولي متتحركيش كتير علشان الجرح 
ميلان بهدوء: تمام 
..........................بقلم زينب أحمد.................. 
في بيت سالم 
في المكتب 
علي الهاتف 
سالم بانفعال: يعني اي فص ملح وداب 
كل الي تعرفوه انها واحده ست وبس 
انا مشغل نااس معايا مبتفهمش...اعرفوا مين هي يلا 
ثم اغلق الخط بعنف 
الهام: اهدى ياسالم 
سالم: اهدى ازاى انا كنت علي خطوه واحده واعرف موافي بيساعد مين 
عادل: طب وبعدين 
سالم: حاول تقابل ميلان وتخليها تيجي الشركه وتقتنع تعمل شراكه معانا 
عاادل: متقلقش 
سالم: بس اوعي تعمل حركه كده ولا كده من بتوعك 
عاوزين شراكه مش حاجه تانيه 
عادل: احم حاضر 
الهام: هانعرف ازاى مين الي موافي بيساعده 
سالم: هافكر فيها دى واكيد هالاقي حل 
...........................بقلم زينب أحمد............................. 
في المساء 
في بيت ميلان 
في المكتب 
ميلان: قابلت نانسي 
اليكس: ايوه 
ميلان: وصلت لحاجه 
اليكس: ايوه... شكك طلع صح 
ميلان: تقصد ان؟  
اليكس: ايوه عادل هو الي عمل كده في كاميليا موافي 
ميلان: سجلت كلامه؟؟  
اليكس: ايوه متقلقيش 
ميلان: تمام وصور نانسي مع عادل؟ 

اليكس:معايا بس نانسي مكنتش عارفه انها بتتصور 
ميلان: متقلقش... يلا روح دلوقتي وتعالي بكرا هاقولك تعمل اي 
اليكس: اخدتي علاجك 
ميلان: ايوه 
اليكس: طيب عادل سالم... عاوز يقابلك انا حاولت اجل معاه علي اد مااقدر بس مصمم 
ميلان وهي تخرج من المكتب: اعطيله معاد بعد يومين 
اليكس: هاتقابليه ازاى وانتي تعبانه كده 
ميلان: هاخد مسكن قوى وهالبس حاجه متبينش الاصابه 
اليكس: انا هاجي معاكي مش هاسيبك تقابليه لوحدك
ميلان: هانشوف ساعتها يااليكس ... يلا امشي 
انا هاطلع انام 
تصبح علي خير 

....................بقلم زينب أحمد.................... 
في بيت مريم 
صوفيا في المطبخ بصوت منخفض: How do you feel now انت عامله اي الوقتي.
ميلان: كويسه وفي السرير هانام اهو 
صوفيا بقلق:.. Do not move too much because of the wound متتحركيش كتير علشان الجرح

مريم من خلفها: انت بتكلمي مين؟ ثم تتسع عيناها: ميلان؟؟  
مريم بصدمه: ميلان تعبانه؟؟؟؟ 

.................................... يتبع 

كومنتاااات كتييير. ❤❤❤❤

#اللغم 
#بقلمي_زينب_أحمد


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-