Ads by Google X

رواية اللغم الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم زينب أحمد

  

رواية اللغم الفصل الخامس والعشرون بقلم زينب أحمد

#اللغم 
البارت (25)
في دخول سالم والهام 
تاليا: عيسي 
ممدوح بصدمة: اي 
ثم يتركها وتسقط علي الارض 
يخرج كلا من سالم والهام بعد سماع ذلك 
ممدوح: انتي بتكذبي صح 
تاليا ببكاء: لا مش بكذب....ثم تكمل بوجع وصوت متردد: انا كنت بحب عيسي واحنا في الدراسه سوا ولما فقدت الامل ان ياخد خطوة...كنا عرفنا بعض واتخطبنا... وقبل الفرح بشهر بدا يلاحقني ويطلب ان اعطيله فرصة وان بيحبني 
روحت قابلته وياريت ماحصل.. بقلم زينب أحمد. صدقني كان غصب عني 
ضحك عليا وقالي ان لازم نهرب ونتجوز وفي الوقت 
الي اتفقنا نتقابل فيه قفل موبايله ومعرفتش اوصله 
ومكتشفتش اني حامل غير بعد جوازنا انا وانت 
ومعرفتش اتكلم او اقول حااجه 

ممدوح: لا رد 
تاليا تقف وتمسك بيده: اعتبرها غلطه وعدت وتعالي نبدا صفحه جديده 
ينفض ممدوح يدها عنه ويمسكها من شعرها 
ممدوح: استحاله ابدا صفحه جديده مع واحده رخي*صه زيك 
ثم يلقي بها علي الارض وقبل ان يخرج ويغلق الباب 
نظر لها باحتقار: دورك جاى بس الاقي البيه الي عمل كده واصفي حسابي معاه 
ثم يغلق الباب بالمفتاح 
يجد سالم والهام امام الباب 
الهام بصوت باكي: متعملش حااجه ياممدوح متضيعش نفسك 
يزيل يدها عنه بعنف ويقول لها بزعيق: ابعدى 
ثم ينزل مسرعا باحثا عن عيسي 
يرفع سالم هاتفه علي اذنه 
سالم: عملت الي قولتلك عليه 
_حصل ياباشا 
سالم: تمام هابقي اكلمك تاني بعدين 
الهام: الحقه ياسالم ابنك هايضيع نفسه علشان واحده حقي*ره 

سالم: اهدى ي الهام وتعالي المكتب في حاجات عاوزين نتكلم فيها 
.............................بقلم زينب أحمد......................... 
في شقة ميرفت 
في غرفه مريم 
ميرفت: انا مش عاوزه اي حااجه من ناحية ميلان 
مريم: بس دى صحبتي ياماما وانا عاوزاها معايا 
ميرفت: وان قولت لا 
مريم بحزم: يبقي هاخد صوفيا ونمشي من هنا 
ميرفت بضيق: طيب خليها 
مريم: يس شكرا يااحلي ميرفت 
ميرفت وهي تغادر: بكاشه 
.............................بقلم زينب أحمد.............................. 
في بيت ميلان 
اليكس: دورت في كل مكان علي عيسي مش لاقيه حتي بيته 
ميلان: متتعبش نفسك 
اليكس: هو اللغم؟؟ 
ميلان: لا اللغم مالوش علاقه بالموضوع ده 
اليكس: امال مين 
ميلان: سالم زهران 
اليكس: تقصدى ان سالم هو الي 
ميلان: بالظبط 
اليكس: طب ليه 
ميلان: علشان يحمي ابنه من شيطانه... كل واحد عنده الي يحميه ياليكس 
اليكس: ااه فهمت... هاتعملي اي بخصوص مريم 
ميلان ببرود: ولا حاجه 
اليكس: ازاى يعني هاتسبيها مع ميرفت وانتى عارفه ان اكيد وراها حاجه 
ميلان: مريم مش صغيره علشان اجرى وراها واقولها دى غلط وده صح... هي اختارت وهي حرة وكمان علشان نوصل لميرفت عاوزه اي من مريم لازم نسايرها 
اليكس: طيب بقولك اي 
ميلان تنظر له
اليكس: ماتيجي اعزمك علي العشا ده انا واقع من الجوع 
ميلان بتساؤل : انت متاكد انك امريكى... الصوره عكس الصوت خالص 
اليكس: هانشوف الموضوع ده واحنا بناكل... مشغلاني معاكي ومجوعاني الاتنين ياقادرة
ميلان: يلا قدامي بدل ماتفضحنا 
اليكس بابتسامه: يلا 
......................بقلم زينب أحمد.................... 






في بيت ميرفت 
في غرفة مريم 
مريم: هي ميلان مسالتش عليا بعد ماجيتي هنا 
صوفيا: no لا 
مريم: ولا بعتتلك رسالة 
صوفيا: no لا 
مريم: طيب 
صوفيا: What do you want انتي عاوزه اي 
You chose to leave your sister for your mother انتي اختارتي تسبيها وتيجي لامك 
مريم بحده: ايوه يعني بس مقطعتش علاقتي معاها هي أختي برده 
صوفيا: You didn't trust her مصدقتهاش؟ 
مريم بضيق وحزن: انتي هاتلوميني انتي كمان 
صوفيا: If you knew how much your sister loves you, fears for you, and does everything for you 
انتي لو تعرفي اد اي بتحبك وبتخاف عليكي وبتعمل كل حاجه علشانك 
مريم: مهوا واضح اهو مسالتش عليا 
صوفيا: You want her to come and try to please you انتي عاوزاها تيجي وتراضيكي 
مريم: المفروض مش اختي الكبيره 
صوفيا: You are unreasonable انتي مش طبيعيه 
..............................بقلم زينب أحمد.................... 
في بيت موافي 
موافي علي الفيديو كول 
موافي: انت لازم تيجي هنا... انت الوحيد الي تقدر تسيطر علي اللغم 
البرفيسور: انت ليه متاكد ان اللغم الي عمل كده 
موافي: وانا بقولك ان هو الي عمل كده في المخازن 
وحفيدى كان هايروح فيها وانا مش هاقف اتفرج 
البرفيسور: اهدى ياموافي.. انا هاحاول اجي في اقرب وقت 
موافي: تمام 
ثم يغلق الخط ويصعد لغرفة رشيد للاطمئنان عليه 
............................بقلم زينب أحمد................... 
في المطعم 
ميلان: انت متاكد انك هاتقدر تخلص كل الاكل ده!! 
اليكس: ااه طبعا وانت هاتساعديني 
ميلان: بتحلم... اي ياابني هو انت خارج من مجاعه 
اليكس: اه هو انا بفضي اشرب مياه حتي 
ميلان: ياااه اد اي انا وحشه ومعذباك 
اليكس: معذباني اه بس مش وحشه ثم ينهي كلامه بغمزه 
ميلان: ده انا بتعاكس بقا 
اليكس: كلي الاكل هايبرد 
ميلان: اتفضل انا شبعت من الشكل بس 
اليكس: يااه للدرجه دى... ده قولت كفايه كده ده احنا اتنين 
ميلان بسخريه: اه صح كل الحكايه فرخه مشويه وكيلو كفته وكيلو كباب واتنين طاجن وواتنين حمام محشي 
ده قليل اووى 
اليكس: شوفتي بقاا مردتش ازود 
ميلان: انت متاكد انك امريكي انا بدات اشك فيك 
اليكس بهدوء : ده اول اكل اكلته لما جيت هنا وحبيته اووى 
ومبيحصلش كتيير اننا ننزل انا وانتي ناكل فطلبت كل حاجه انا حبيتها لو ده ميدايقكيش 
ميلان: لا وهايدايقني ليه 
اليكس بفرحة: طب يلا مدى ايدك 
..........................بقلم زينب أحمد.........................
في اليوم التالي 
في بيت سالم 
يدخل ممدوح ويبدو عليه الارهاق والتعب 
سالم: تعالي ياممدوح ورايا علي المكتب 
ممدوح: هاطلع اخد دش واغير الاول 
سالم بحده: قولت ورايا 
ذهب ممدوح خلفه علي مضض
في المكتب 
سالم: وصلت ل عيسي 
ممدوح بضيق: لا 
سالم: طب اقعد ياممدوح عاوز اتكلم معااك 
ممدوح: قعدت... خير 
سالم: الوقتي لازم ننفي كل الكلام ده 
ممدوح بصدمه: ننفي اي... وخيانتها ليا... وابني الي طلع مش ابني 
سالم: مش وقته دلوقتي الكلام ده... هاتاخد حقك بس بعدين لكن دلوقتي لازم ننفي علشان الشركة متقعش 
ممدوح يقف ويقول بزعيق: الشركة الشركة الشركة انت اهم حااجه عندك شركتك وانا فين من كل ده مبتفكرش فيا خالص... في صدمتي في مراتي وابني الي طلع مش ابني انت اي مش حاسس بيا خالص 
سالم يقف هو الاخر ويقول بزعيق: قولتلك هاتاخد حقك بس مش دلوقتي ثم يكمل بهدوء: انت ناسي تاليا تبقي بنت مين وابوها ساعدنا اد اي منقدرش   
نستغني عنه دلوقتي الا لو ميلان وافقت تشاركنا 
افهم كل حااجه ليها وقتها 
كاد ان يغادر ممدوح بعد ان صدم بموقف والده ولكن وقف عندما قال سالم 
سالم: انا طلبت فوتوجرافر هاايجي ياخدلكم صورتين انت ومراتك تلبسوا حلو وتعاملها كويس 
علشان الصور دى هاتنزل علي موقع الشركه 

غادر ممدوح دون ان يتحدث بكلمة 
.............................بقلم زينب أحمد....................... 
في بيت ميلان 
ميلان: حاول تعرف سالم خاطف عيسي فين 
اليكس: هانستفيد اي 
ميلان: هاتعرف بعدين 
اليكس: اوك... علي فكره سالم عامل حفلة اخر الاسبوع وحااسس كده ان الحفلة دى هايحصل حااجه 
ميلان: عارفه هو عاوز اي 
اليكس: اي 
ميلان: هايعلن عن شراكتنا سوا 
اليكس: وانتي وافقتي؟؟  
ميلان: لا لسه بفكر 
اليكس: يبقي اكيد هايفضل وراكي لحد ماتوافقي قبل الحفلة علشان يدارى علي فضيحه ابنه وشركته متتاثرش 
ميلان: هو كده كده هايدارى عليها بس هو عاوز يستغلني علشان يعلي اسهمه ويعلي اسمه في السوق 
اليكس: طب وبعدين هاتعملي اي 
ميلان بهدوء وترجع ظهرها للخلف: هاوافق 
اليكس بصدمة: اي 
...........................بقلم زينب أحمد........................ 
في المساء 
في غرفة رشيد 
سمع صوت اتي من البلكونه 
وقف بصعوبه ثم ذهب باتجاه البلكونه وفتحها لينصدم مما رآه 
رشيد: ميلان! 
ميلان: دخلني الاول وبعدين اتصدم 
بعد ان دخلت ميلان واغلق رشيد الباب 
رشيد: مجتيش من الباب ليه 
ميلان: جدك مثلا! وسالم زهران مراقبكوا 
رشيد: ااه صح... طب جايه ليه في حااجه حصلت 
ميلان: جايه اطمن عليك 
رشيد: ياااه لسه فااكرة... ده انا قربت اخف 
ميلان: كنت في المستشفي واليكس بيقولي اخبارك 
رشيد بغيره: حاولي متدخليش اليكس في كل حاجه 
ميلان: ليه ده هو الي جه قالي انك اتصابت وفي المستشفي 
رشيد: مش عارف احيانا بحس انو بيحبك 
ميلان: هههه بيحبني بتهيقالك... هو فعلا بيحب بس مش انا..... المهم خلينا في موضوعنا انت عامل اي دلوقتي 
رشيد: زى ماانتي شايفه كده 
ميلان باستفزاز: كويس يعني 
رشيد: هو الشاش الي في دماغي وايدى ده ابقي كويس 
ميلان: خلاص بقاا متبقااش طرى كده امال فين رشيد الي كان يوم والتاني اصابات في كل حته 
رشيد بعيون تملئها الحب: هو انت متعرفيش؟؟  
ميلان بعدم فهم: اي 
رشيد: انا توبت علي ايدك 
ميلان: احم انا كده اتاكدت انك كويس... هامشي انا بقاا 
رشيد: ليه ماتخليكي 
ميلان: اخليني فين لا مؤاخذه 
رشيد: هنا 
ميلان: انا هامشي أحسن بدل مايبقي موتك علي ايدى 
وتركته قبل ان يرد عليها 
وغادرت من البلكونه كما اتت 
........................بقلم زينب أحمد..................... 




بعد مرور يومين لا جديد بهم سوى ان ميلان ابلغت سالم بالموافقه علي المشاركة 
اتي يوم الحفلة
في الصباح 
في بيت سالم زهران 
سالم: هاا كل حااجه تمام 
عاادل: اه متقلقش 
سالم: حجزت غرفه في الفندق لميلان تجهز فيها وميكب ودريس تبعنا وكده 
عادل: رفضت كل ده وصممت علي ده وقالت هاتكون موجوده في الحفله 
سالم: طيب اخوك ومراته 
عادل: ده الي بقاا مش قادر اتكلم معاه من ساعه ماتصور غصب عنه وهو مقضي كل يوم شرب ومحدش عارف يكلمه 
سالم: طيب روح الفندق تمم علي كل حااجه الصحافه ورجال الاعمال وكل حااجه وانا هاحصلك 
عادل: تمام 
..........................بقلم زينب أحمد............................. 
في المساء كان الجميع في زيه الرسمي 
رجال الاعمال والشخصيات المهمه بدله سوداء رسميه وزوجاتهم دريسات من اغلي مصممين الازياء ومجوهرات فخمه 
سالم: ميلان اتاخرت 
عادل: بحاول اكلم اليكس مفيش اجابة 
سالم: لازم تكون موجوده علشان اعلن الشراكة 
عادل: وبعدين 
الهام: في اي واقفين كده ليه 
سالم كاد ان يجيب عليها ولكن نظر باتجاه الباب وجد ميلان تدخل وهي ترتدى فستان ضيق باللون الاحمر القاتم ذو فاتحه من الجنب للركبه 
وتلم شعرها القصير للخلف في هيئه كحكه وتضع ميكب مما زادها جمالا وبالاخص ذلك الروج الاحمر 
وبجانبها اليكس يرتدى بدلة سوداء ويلم شعره الاصفر للخلف مما زاده جاذبية 
وصلت ميلان لهم 
ميلان: سورى اتاخرت عليكم 
عادل: تتاخرى براحتك ده انتي نجمة الليله النهارده 
ميلان بابتسامه بارده: ميرسي لذوقك 
سالم: اعتقد دلوقتي نقدر نعلن الخبر 
ميلان ببرود: اكيد اتفضل 
صعد كلا من سالم وعادل للمنصة 
ووقف كلا من ميلان واليكس امامها 
وخلفهم باقي المدعويين 
سالم وهو يمسك المايك: برحب بكل رجال الاعمال والسيدات... وعلشان مطولش عليكم في خبر حلو جداا حابب اعلنه النهارده واشاركه معااكم 
الخبر ان 
كاد ان يكمل حديثه ولكن وجد رجال يدخلون فجاة وتحدث أحدهم بصوت عالي: فين عادل زهران
سالم بحده : اي الي بيحصل هنا 
ثم نزل عن المنصه وذهب خلفه عادل 
سالم بحدة : انت مين وازاى تدخل كده  
حسام: انا الظابط حسام ومعايا أمر بالقبض علي عادل سالم زهران 
سالم بصدمة: اي 

.................................. يتبع 
كومنتاااااااااات كتيييير. ❤❤❤
#اللغم 
#بقلمي_زينب_أحمد

بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-