Ads by Google X

رواية ذكري الفصل الثالث 3 بقلم سلمي ابراهيم






رواية ذكري الفصل الثالث 3 بقلم سلمي ابراهيم 


كان متخيلها شروق حبيبتو..شدها عليه وبا"س شفايفها بحب شديد ..اتخضت هي اوي مبقتش عارفه تعمل اي اتجمدت مكانها كدا بصدمه منو...فجاه اتفتح باب الاوضه وكان خالو....

مصطفي بزعيق شديد..نت بتعمل اي نت وهي يا بن الكل"ب نت...

بعد عنها حسن بسرعه وبدأ يستوعب هو عمل اي...إنما ليان قامت برعب من عمها ومقدرتش تتكلم ولا تعمل اي حاجه...

حسن ..عمي ..متفهمش غلط والله كنت....مكملش كلامه وعمو ضر"بو في وشو جامد...حسن مبيتوجعش ولا بيحس بوجع اي ضر"ب..بس كل مرة عمو بيضر"بو فيها بيكسر"و نفسيا....

حسن بزعيق شديد..هو دا الاحترام...هي دي الامانه اللي انا مامنك عليها...وراح مسك ليان من دراعها اوي..عملتو اي تاني مع بعض..انطقي

ليان بانهيار..والله يا خالي معملنا حاجه..انت فاهم غلط والله....ضر"بها بالقلم علي وشها..اخر"سي يا وس"خه دانا هربيكي من اول وجديد...

مستحملش حسن وراح شد ايده من عليها ووقف ادامه واتكلم بحده..

حسن بحده..هي ملهاش ذنب..انا اللي سرحت وشدتها

مصطفي بحده اكتر..وواقف ادامي عادي كدا وبتقولها..انت خلاص بو"ظت..ولا بو"ظت اي..نت بايظ اصلا ..مش كفاية انك فا"شل في حياتك وكل حاجه...لا كمان عاوز تفسد اخلاق بنت عمتك..انت راجل انت....

حسن كان بيحط ايده علي ودنو بوجع مش طايق يسمع كلامو..بيكره كلامو جدا ..كلامو بالنسبه ليه كإنو رصا"ص...

حسن بنفاذ صبر..كفاايه بقا...كفاية.....وحياة اغلي ناس في حياتك كفاية..ارحمني بقا...نت بتكلم واحد متدمر اصلا...ارحمني 

مصطفي بسخريه..كدا المفروض اخاف يعني....اقسم بالله لو شوفتك بتبص بس لليان تاني...هطر"دك برا البيت خالص...فاهم....

حسن بملل وتعب..حاضر يعمي.....

مصطفي شد ليان من ايديها..ونتي تعالي معايا...

ليان برعب وانهيار..والله يا عمي ما عملت حاجه.....

حسن بصوت عالي..والله ملهاش ذنب يعمي 

مصطفي..مش هعملها حاجه..هقولك كلمتين بس...وشدها عالاوضه....

حسن راح قعد عالسرير بتعب شديد..(هو نا ناقص...انا ازاي عملت كدا..انا مش عارف لي الدنيا كارهاني اوي كدا...فتح فونه يشوف صورة شروق اللي لما يشوف صورتها تصبرون ع هم الدنيا..بعدها يفتكر معاملتها ليه يتغم تاني)

مصطفي ماسك دراعها جامد اوي ووجعها..عارفه يبت نتي لو شوفتك بس قاعده جنبو تاني..هعمل فيكي اي....

ليان بانهيار..حاضر يا خالي والله متخافش 

مصطفي..ماشي يا ليان...انا خارج دلوقتي...إن خرجتي برا اوضتك..والله لاحبسك تحت فالمخزن....

ليان برعب..لا يا خالي..بالله عليك المخزن لا..خلاص مش هخرج خالص..

سابها وخرج برا البيت خالص....

حسن سمع باب البيت بيتقفل...قام اتأكد انو خرج..وراح لاوضه ليان خبط

ليان كانت قاعده منهاره من العياط لما الباب خبط اتنفضت..مين..

حسن كان محرج منها اوي..احم..انا يا ليان.....

ليان جريت وقفت ورا الباب..عاوز اي يا حسن.....

حسن..عاوز اتكلم معاكي..... 











ليان بعياط..بعد اللي نت عملتو دا خسرتني يا حسن....

حسن بتعب..ليان..بالله عليكي متبقيش نتي والدنيا عليا ..سامحيني بالله عليكي...

ليان بعياط ..مش عارفه يا حسن...حرام عليك...المهم ربنا يسامحك مش انا

حسن بص للارض بتعب..هيسامحني..انشاءالله هيسامحني..والله غفلت ..سامحيني نتي عشان خاطري 

ليان..روح صلي يا حسن..انت مصلتش حاجه انهارده......تصبح علي خير 

حسن سمع كلامها ورجلو خدتو عالحمام..اتوضي وخرج للاوضه راح وصلي..شكي همو لربنا انو خلاص واصل لاعلي درجات الاك"تئاب وعدم الثقه بالنفس واليأس...ازاي هيتحول ويكون حسن باشا اللي الكل بيعملو الف حساب...بعد ما صلي قام وحاول ينام..وكالعادة اسألة قبل النوم(هو نا فعلا فاشل زي ما عمي بيقول..هو نا بسأل بجد انا فعلا فاشل...طب وفشلي دا مكمل معايا لحد امتي...وشروق ياتري ممكن تكون من نصيبي)..عدي اليوم وصحي الصبح ع صوت عمو.....

مصطفي..يلا عشان الورشه.....

قام هو بتعب وكالعادة بيشت"م في سرة عمه والورشه عاللي فيها....

وصل لحد هناك......

ايمن..متأخر لي....

حسن حس انو خلاص تعب من كسر"تو ديما ادامو..قرر يكون ديما بارد

حسن..مش متاخر..دول 5 دقايق بس....

ايمن..يعني انا بكدب....

حسن بصلو كدا...وسابه ودخل الورشه...قل"ع التيشيرت وظهرت عضلاته اللي ديما ايمن بيخاف منها لان حسن سنو صغير وقادر جسمو يكون بالقوه دي ..ايمن بيخاف فعلا منو لكن ديما بيحب يكسر"ة عشان حسن ميحسش انو ممكن يقدر يضر"بو او كدا....راح وراه...

ايمن..نت بتسيبني ونا بتكلم وبتمشي...

حسن بنفاذ صبر وصوت زهق..يا الله...ارحمني بقا...عاوز اخلص زفت شغل 

ايمن بزعيق ..نت بترد عليا يااض 

حسن بزعيق اكتر وفقد اعصابو..اه برد وبزعق كمان..عاوز حاجه...

ايمن بدأ يخاف منو وخاف انو يتهو"ر ويمد ايده..وفي نفس الوقت ميقدرش يطر"ده لان حسن حرفيا بيخلص شغل كتير جدا في وقت صغير..

ايمن حاول يتجنبو ومشي من ادامو.....

حسن استغرب اوي...اول مرة ميزعقليش انا كنت متوقع اني بعد ما اقول الكلمتين دول هسمع جملة اطلع برا ومشوفش وشك تاني...معقول الناس ممكن تكون متجيش بالاحترام.........

فضل يشتغل هو شويه....جات شروق من بعيد....رفع نظره شافها...بس نزل عينه تاني في الشغل اللي ادامو...هي استغربت جدا ..هي بتستمتع لما بتعرف ان في حد معجب بيها..لكن لقيتو مش بيبصلها ولا مديلها اي اهتمام..

شروق..اذيك يا عمي 

مصطفي..تعالي يا شروق..اييي

شروق..بابا بيقولك هو عاوزك انهارده بعد الشغل 

مصطفي..هي نص ساعه وهمشي خليكي معايا بقا احد ما اخلص..

حسن كان شغال برجوله شديده..هو نا لي مببصلهاش..طب دا اول مرة يحصل معايا كدا..انا اه جضيت من كل حاجه..بس ديما شروق كنت بحب ابصلها...هي هتفضل جنبي كدا انا بدأت اتوتر..طب هبص انا كدا...اي دا..دي بتبصلي..اكيد اعجبت بيا ..انا فرحان جدا بجد...خليكي بصيلي....

شروق كانت بتبصلو وتقول هو لي مش بيبصلي...بس هو شكلو راجل اوي وعسول.....شروق..دا شغال خدام عند عمك اهدي......

كانت جاية ليان بأكل وحاجات لحسن....

حسن بيركب حاجه رفع وشو لقا ليان..ابتسم لها تلقائيا وليان بردو ابتسمت..

حسن..اي جابك...

ليان..جدتك قالتلي اجيبلك الاكل دا عشان نت خرجت منغير ما تفطر 

حسن بابتسامه ظهرت وسامته..ماشي..تسلمي..بس هو عمي....

ليان..خرج من بدري ..هو اصلا مبيقعدش كتير فالبيت....

كانت شروق بتبص لليان بغيرة خفيفه متعرفش لي..بس هي مش بيتطيق تشوف بنت حلوه شكلها او احلي منها...حسن ضحكتو حلوه اوي..البت دي شكلها بتحبو..بس حسن بيحبني انا مينفعش هي تقرب منو....شروق فعلا مغروره ومتكبره 

ليان..ماشي..همشي انا بقا.....

حسن..ماشي يا ليان....

ليان..غريبه اول مرة ايمن ميزعقلكش ويقولك بطل رغي وكدا

حسن ضحك بسخريه..خلاص روحي نتي.....

ليان..ماشي..عاش يا بطل 

ضحك هو وراح يكمل.....ليان كانت ماشيه..وشروق كانت فعلا غيرانه منها..قامت من مكانها كعبلتها وليان وقعت في طين ..بص حسن كدا و.....

             الفصل الرابع من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-