Ads by Google X

رواية اللقاء الأول الفصل الثامن 8 بقلم بسمله أشرف







رواية اللقاء الأول الفصل الثامن 8 بقلم بسمله أشرف 


هما كانو مرعوبين مهو مش سهل اللي حصل برضو ومحدش قدر ينسي الليله دي نهائي.. مين هينسي الكائن الغريب اللي ظهرلهم ولا حتي ينسو جو الرعب اللي حصل ده ولا كأنهم دخلو فيلم رعب بالغلط اصل مهوش مجرد سيناريو مكتوب ده حصلهم فعلاً.. وعم روميو كان خايف كمان بس هنا تفرق.. احمد واحلام كانو خايفين ليحصلهم زي محصل لفيولا اما بالنسبة لأدم كام خايف علي فيولا انها تتأذي تاني بس اللي كان مطمنو ان مش هو ده الوقت اللي المكتبه بترجع لوضعها الاساسي.. معقول الساعه مش 7اكيد مش هيحصل حاجه والمكتبه زي مهيا اكيد مفيش حاجه هتظهر تاني.. المهم ان ادم كان معاه الكتاب عشان يقرأ باقي القصة وشروط اللعنه واي اللي بيحصل لو حد دخلها مهما وقفو ف الجزء ده....... فيولا دخلت سابقها علي طول ادم وقف قدامها ومشي اول واحد ادم راح قعد ف نفس المكان اللي بتقعد فيه فيولا اللي المفروض مكنش بيطيق يقعد فيه المكان مرعب...... قعد ادم وفتح الكتاب علي الجزء التالت وبدأ يقرأءه اما بالنسبة لفيولا بدأت تدور ف الكتب يمكن تلاقي حاجه توصلهم للي هما عايزينه اما بقا احلام واحمد راحو يشوفو المداخل والمخارج عشان يعرفو يدخلو المكتبه بدون ميعترض طريقهم الكائن ده 


_ادم بيقرأ بصوت هادي ومسموع: القصه بتقول.. ان اثينا يوم عيد ميلادها شافت شخص مجهول هويته ف الحفله هيا مكنتش تعرفه بس لما كان بيحاول يتفادي نظراتها وعشان هيا خدت بالها جري اثينا لحقت الشخص ده لقيتو داخل مكان غريب اشبه بالمقابر اثينا كانت بتلاحقه من غير مياخد بالو هيا كانت مستغربه من تصرفاته كانت عايزة تعرف مين الشخص ده وليه بيروح المقابر كل ليله الساعه 6:30باليل كان بيعمل اي هناك


_فيولا: استني بس هو ليه اختار الوقت ده بالذات واشمعنا بيروح المكان ده!؟ 











ادم: اثينا اتعودت تروح المكان ده تستخبي لحد ميجي ف الميعاد ده بالظبط وتشوفه كان بيعمل اي المره دي هيا دخلت المقابر تستناه جوه 

فيولا: هيا قبل كده كانت بتراقبه منين؟! 

ادم: كان في شجرة هناك كانت بتقف وراها وتراقبه بس مكنتش عارفه بيعمل اي مكنتش فاهمه افعاله كانت بتشوفه يقرأ حاجه بكلام مش مفهوم جت ف اليوم ده قررت تدخل المقابر وتراقبه من جوه وتعرف اكتر بس اللي شافته مكنتش متوقع حدوثه لما كان بيقرأ التعويذه كانت بتحاول تقرب شويه عشان تشوف ايه اللي كان ف ايديه اتزحلقت و وقعت الشخص ده سمع الصوت وفضل يحاول يوصل لمكان الصوت ده بس هيا مكنتش ذكيه وكأن قدرها مكتوب كده بدل متحافظ علي هدوئها وتمسك نفسها عشان مكانها ميتعرفش قامت جريت وشافها الشخص ده وفضل يجري ورااها لحد ملحقها وعشان هيا عرفت السر كان لازم يقرأ عليها اللعنه ولما كانت بتقول لحد علي اللي حصلها مكنش بيصدق وبعدين افعالها بقيت غريبه ظهر عليها اعراض اللعنه بتخليها تعمل حاجات غير اراديه كأنها مأسوره او في حد بيتحكم فيها بالظبط والشخص ده خدها لـ مستشفى الامراض العقليه لما لاقها بتبوح بالسر مكنش فارق معاه السر اكتر مفارق معاه هويته المجهوله هيا لما عرفتها كانت بتقول عليها عشان كده هو قتلها بس اثينا...... 


فيولا: سكت ليه كمل!؟ 

ادم: الورقه مقطوعه! 

فيولا: ازاي طب افتكر كده يمكن واقعه ف مكان في بيتك!

ادم: لا الورقه مقطوعه قصد اكيد السر ف الورقه دي الكتاب كان عايز يقول اي

فيولا:.... اسمع كده كأن احمد بينده يلا نشوف في اي 

____

ادم: في اي انتو كويسين 

احمد: بص! 

فيولا: بدروم

ادم: اكيد في حاجه تحت

احلام: بس مفيش ضوء معاكم كشاف

ادم: انا معايا


//////الراوي/////

ادم فتح الكشاف ونزلو هما الاربعه احلام كانت مرعوبه هيا واحمد وفيولا كانت خايفه تكمل.. كان في سلالم كتيير جدا كأنهم نازلين للقاع والمكان مرعب جدا احلام ماسكه ف ايد احمد جامد ويتملك منها الخوف احمد كان خايف بس ماسك نفسه واللي كان مطمنه انهم مش شخص واحد هما اربع اشخاص اكيد هما اقوي من شخص هيقابلوه قدامهم او كائن ضخم زي اللي قابلوه يومها اما ادم مكنش مبين خوفه عشان هو روح الفريق لو ظهر رهبته وخوفه هيأذيهم اكترر.... وهما نزلين فيولا كانت هتقع... 

ادم: خدي بالك! 

فيولا: احنا بقالنا كتيير ع الوضع ده هو المكان عميق اوي كده؟ 

احمد بخوف: مدام المكان بالمنظر ده والسلالم كتيير اعرفي ان هتقابلنا مفجأت كتيير تحت 

احلام بتراجع : بقولكم اي اكيد المكان ده مش هيفيدنا متيجو ندور فوق تعالو نطلع

احمد: حيلك حيلك انتي رايحه فين لا ياماما انتي هتسيبينا لوحدينا مش دي كانت فكرتك اصلا احنا قولنا من الاول بلاش وانتي جيتي وقولتي

احلام: ياسلام مهي دي كانت فكرتك اصلا من الاول انت بتحاول تطلع نفسك من المهزله اللي احنا فيها دي صح كلو بسببك 

احمد: بسببي انا ليه انا عملتلك ايه اصلا

احلام: ايوه انت اللي فضلت تبصبصلي كتيير وتعمل فيها دور قيس انت فاكرني عاميه يلا ولا اي

احمد: لا دقيقه بس ابصبصلك! ودور قيس؟ لا وكمان يلا!؟ انتي جايه منين 


فيولا: اهدووووووووووو 

ادم واقف يسمعهم وبيضحك... 

فيولا: انت بتضحك! هيا دي روح الفريق بدل متسكتهم 

ادم: خلاص قفلت بوقي اهو مش هضحك 

فيولا: هنفضل واقفين ع السلم بالمنظر ده! 

ادم: هـَ امشو بقا ابقو كملو بعد منطلع من هنا


/////الراوي////

بعد جدال ورهبه وخوف وضحك هيستيري زي الاخ ادم ده.... نزلو واخيرا مفيش سلالم .. مكان غامض مدخل طووويل جدا علي الجدران صور غامضه و رموز خفيه فضلو يبصو حواليهم ويستكشفو المكان 

_احمد: ايه الصوره دي؟ 

فيولا بصدمه: اثينا! 

احمد يلمس الصوره : هيا دي اثينا

ادم: خدو بالكم!!!!!!!!!!!!!! 


(بوابه نزلت فجأه بشكل غير متوقع تكاد ان تقتلهم جميعا.. البوابه فصلت بينهم هما الاربعه فصلت المكان لجزئين احمد و احلام ف الجزء اليمين وادم وفيولا ف الجزء الشمال البوابه قفلت مابينهم حيطه حاولو يخرجو مقدروش ادم فضل يدور يمكن يكون في مفتاح او اي حاجه تفتح البوابه دي واحمد ف الجانب التاني كذلك بس كان في طريق لكل واحد فيهم ممكن يكمل فيه بس احمد واحلام كان قدامهم السلالم ممكن يطلعو ويخرجو كمان من المكتبه بس اللي اتحبس ادم وفيولا كان قدامهم طريق طويل ميعرفوش نهايته ايه هتكون حلوه ولا لا) 

_احمد واحلام : ادم فيولا انتو كويسين

ادم: احنا كويسين وانتو كويسين 

احمد: ايوه 

             (سكوووووووووووون ) 


فيولا في حالة رهبه والخوف يتملك منها 

ادم: هصصصص اهدي متخفيش فيولا هنخرج مفيش حاجه اهديي

فيولا تبكي : قولهم يخرجو من هنا والنبي بسرعه

ادم بقلق علي فيولا ينظر اليها : شششش اهدي حاضر متقلقيش هما كويسين بصي كويسين اهو مفيش حاجه اهدي بس، احمد سامعني! 

_ااحمد: ايوه سامعك 

ادم: احمد اخرج انت واحلام انا هحاول اطلع فيولا

احمد: انت بتقول اي مش هسيبك

ادم: اسمع اللي بقولك عليه لو اتحبستو انتو كمان محدش هيقدر يساعد التاني 

احمد: راجعلك متخفش 

احلام تهمس لاحمد: انت بتقول اي انا مش همشي من هنا من غير فيولا 

احمد: لو فضلنا هنا ممكن يحصل حاجه ومش هنعرف نساعدهم انتي مش شايفه الحديد اللي قدامك مش هنقدر نفتح البوابه هنطلب مساعده يلا قبل ميفوت الاواان

ادم: ممكن تهدي 

فيولا تنظر اليه وعيونها مليئه بالدموع: كل ده بسببي

ادم يحتضنها: ششششششش كل حاجه هترجع لوضعها 

               الفصل التاسع من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-