Ads by Google X

رواية اللقاء الأول الفصل الثالث عشر 13 بقلم بسمله أشرف

 





رواية اللقاء الأول الفصل الثالث عشر 13 بقلم بسمله أشرف 


فيولا: يبني في ورقه ناقصه مش هنفهم حاجه واعتقد الورقه دي كانت تخص السلاسل اللي بيتكلموا عنها جوه.. 

ادم: لو فضلنا واقفين علي الصفحه دي مش هنفهم حاجه لازم نكمل قراءة الكتاب للاخر ونفهم هو عاوز يقولنا ايه! 

فيولا: ادم! بص شكلهم رجعوا تاني انا نفسي افهم بيدخلوا الاوضه دي منين ده حتي مفيش غير باب واحد... يوووه انا مش عارفه اشوف حاجه خالص.. انت فاهم حاجه؟ 

ادم: اكيد في حاجه وسعي كده اشوف...(ادم بيشوف من عين المفتاح بتاع الباب اللي واقفين وراه) اهو الباب اهو لقيته بصي هناك 

فيولا بتبص علي المكان اللي شاور عليه ادم : فين مش شايفه حاجه... 

ادم: اهو جنب مكتبة الكتب دي بصي تاني

فيولا: فين يابني مفيش حاجه... فيولا بصت لادم... ادم مفيش حاجه جنب المكتبه! 

ادم: لا في بصي كويس

فيولا: يابني مفيش حاجه بجد وبعدين انا زهقت

ادم: حاسس ان في حاجه بتربطني بالكتاب ده.. بس ليه؟ 

فيولا؛ مش انت قولتلي ان باباك اللي اداك الكتاب ده

ادم: ايوه بتسالي ليه؟ 

فيولا: خلاص اتحلت... يبقي باباك كان عارف ايه اللي ورا الكتاب ده وكان قاصد يديهولك ، واكيد كمان قالك حاجه تفك بيها شفرة الكتاب ده بدليل انه علمك لغة الكتاب ده بالذات تقدر تقولي ليه؟ 

ادم: ليه؟ 

فيولا: علشان كان متاكد انك انك هتقراه، هتقرأ كل كلمه وكل حرف فيه وان انت الوحيد اللي هتقدر تكمل من بعده 

ادم: ههه بتخرفي اكيد، كان متاكد اني هقرأ الكتاب هو اي كلام وخلاص 

فيولا: يابني لا ايه اللي يخلي باباك يديك كتاب زي ده؟ واي اللي يخليه يعلمك لغة الكتاب إلا بقا هو عاوزك تكمل حاجه هو مقدرش يكملها او ملحقش يكملها... مش عارفه بقا اهو ده اللي جه علي بالي

ادم: انتي عاوزه تقوليلي إن والدي كان عارف ان كل ده هيحصل من الأول ومع ذلك كان قاصد يدهولي.. طب اشمعنا انا

فيولا: مظبوط وده معناه اي؟ 

ادم: معناه ان والدي كان بيحاول يفك اللعنه دي ويبطلها قبل ميموت واكيد كان حاسس انه مش هيقدر يكملها لانه كان عارف انه هيموت! 

فيولا: اكيد اتقتل عشان الكتاب عشان ميقدرش يبطل اللعنه واكيد كمان الناس اللي قتلوه ده هما السبب ف اللي احنا فيه دلوقتي 

ادم: لاء طبعا والدي اتقتل عشان الميراث الموضوع ده ملوش علاقه بالكتاب 

فيولا: لا انا متاكده ان في حاجه غاط في الموضوع ده 

ادم: لاء معتقدش... وبعدين ايه اللي هيخلي والدتي تخبي موضوع زي ده.. 

فيولا: مش عارفه بس يمكن خافت تقولك

ادم بعصبيه: لاء كل دي احتمالات.. ملهاش ادله ياريت نقفل موضوع قتل والدي لو سمحتي! 

فيولا: انا عارفه ان موضوع باباك بيضايقك بس كل دي احداث وعشان نحل اللغز ده لازم نربطها ببعض 

___________________

////منزل ادم ///

المجهول(الراجل الطيب): انتي عاوزه تقوليلي ان قصة موت امين كانت لعبه قدامنا!؟ 

والدة ادم: مهو مفيش تفسير غير كده، مهو انت فهمني ازاي امين عايش؟ 

المجهول (الراجل الطيب): ايوه بس مين ليه مصلحه انه يساعد امين 

والدة ادم: معرفش المهم دلوقتي السلاسل دي فين؟ 

المجهول (الراجل الطيب): السلسله بتاعتي في امان وانتي معاكي سلسلتين بتاعتك وبتاعت سيف يبقي كده معانا ٣سلاسل 

والدة ادم: وسلسلة امين؟ معاه مش كده! 

المجهول (االراجل الطيب): لاء امين كمان معايا انا سحبتها من رقبته لما خرجوه من المايا 

والدة ادم: يبقي كده جمعنا اربع سلاسل.. طب وعبد العزيز؟ 

المجهول (االراجل الطيب): آه لو امين مسبقناش وراح وخدها منه 

والدة ادم: اكيد امين سابقنا بخطوه ياعالم هيعمل ايه

المجهول (االراجل الطيب): لازم نخفي السلاسل دي لحد منجمع الباقي ونحرقهم ونخلص من الهم اللي احنا فيه.. لانه اكيد هيحاول يوصل للسلاسل اللي معانا

والدة ادم: اللي انا مطمنالو ان الكتاب اتحرق وامين مم غير الكتاب مش هيقدر يعمل حاجه حتي لو معاه السلاسل

______

///المكتبه////

فيولا: انا زهقت احنا بقالنا كتير علي الحال ده 

ادم كان فاتح الكتاب وبيقلب فيه: في صفح مقطوعه من الكتاب ومفيش حاجه ليها علاقه بالتانيه الاحداث مش مترتبه! 

فيولا: طب اقرأ وانا هفهم.. انا بعرف اربط الاحداث ببعض قول بس..! 

ادم بدأ يقرأ الكتاب بيقول....... 

اثينا يوم عيد ميلادها لما لقت الشخص المجهول ده بيراقبها، الشخص ده بعد ماخطف اثينا كان قدامه طريقين يا اثينا تمون يا تدخل اللعنه.. قرأ عليها التعويذه وكان اعراض اللعنه بتخليها تعمل حاجات غير اراديه كأنها مأسوره او في حد بيتحكم في افعالها وتصرفاتها بالظبط والشخص ده خدها وحطها في مكان مقفول كعقاب ليها بس اثينا كانت قويه وصعب انها تستسلم بسهوله، شروط اللعنه ان الشخص الملعون يوافق انه يدخلها بمعني تاني انه يقبل يدخل العالم التاني ومادام هيا رافضه تتدخلها ف لسه روحها موجوده ف العالم بتاعها كأن روحها اتقسمت نصين.. نص بينده عليها لتلبية واجب النداء والنص التاني رافض الرجوع للعالم بتاعهم؛ عشان كده مكنتش بتختفي كلياً وللأبد، بس كان ليها ميعاد معين ترجع فيه لحياتها الطبيعيه بس اكيد مش هتبقي طبيعية اوي والشيئ ده كان بيأثر علي الدايره اللي هيا دايرة اللعنه، كونها رفضت تدخلها وانها في مكانين المفروض تختار ما بينهم ده بيضعف وبيهز قوتها، ايوه هيا كمان بتضعف مش الدايره بس، عشان كده الشخص ده كان لازم يحاول يقنعها بأي طريقه انها تدخل اللعنه عشان الدايره متضعفش وموتها كمان كان مشكله بالنسبالو ده كان كارثه لو ماتت اثينا الدايره هتتكسر وهتتفك اللعنه وهتتضعف قوة الشخص ده ولو فضلت عايشه هتتضعف الدايره عشان مقبلتش بيها ولو قبلت تدخلها هتقوي قوته..! قوة مين؟ هتعرفو بعدين.... 

وده كان المطلوب بس اثينا كانت بترفض بالرغم من العقاب اللي كانت بتشوفه كل يوم، الشخص ده فكر انه يعاقبها بطريقه مختلفه شويه بحيث انه يضغط عليها فجتله فكره وهيا انه يحبسها في مستشفى امراض عقليه وسط المجانين، هو كان فاكر انه كده هيقدر يعلمها درس عمرها مهتنساه وهتقبل باي حاجه هو هيقولها مقابل انه يخرجها من المكان ده بس لما لاقها بتبوح باسرار محدش يعرفها غيرها هيا والشخص ده والاسرار دي خطيره لدرجة انها ممكن تتسبب في أذية حد ف بدأ يذود العقاب شويه وهو انه يذود الكهرباء والمهدئات اللي بتاخدها، مكنش فارق معاه السر قد مفارق معاه هويته، الكتاب بيقول انه قتلها بس الواقع كلن بيثبت غير كده... لما لاقوها علي الارض ومرسوم حواليها رموز غامضه وغريبه ده غير الدم اللي كان سايح حواليها بطريقه مش طبيعية ومترتب بطريقه مخيفه.. االرموز اللي كانت مرسومه حواليها (دايره/مثلث/مقص)... 

فيولا بدأت تكرر الرموز بصوت هادي: دايره.. مثلث.. مقص و ده معناه اي؟ 

ادم: مش عارف مهو ده اللي هيجنني.. ايه معني الرموز دي؟ 

فيولا كانت راحه جايه بتفكر وبتحاول تخمن معني الرموز

ادم: الدايره دي يمكن يقصد دايرة اللعنه  











فيولا: فعلاً وده احتمال قوي.. طب والمقص؟ 

ادم: المثلث دايما بيعبر عن ان في خطر محاوطك ف المكان اللي بيكون فيه الرمز ده 

فيولا: ايوه بس ليه ميكونش لي معني تاني في الكتاب ويكون قاصد حاجه تانيه 

ادم بيفكر: هيا مش اثينا ماتت؟ 

فيولا: ايوه 

ادم: االكتاب كان بيقول ان الشخص الملعون لو مات دايرة اللعنه هتتكسر وبكده كل حاجه هترجع لوضعها 

فيولا: ايوه بس المكتبه لسه بتختفي 

ادم: كَون المكتبه لسه بتختفي ده معناه ان الدايره لسه موجوده ومتكسرتش واللعنه لسه شغاله

فيولا: تفتكر قتلها ليه؟!!! وازاي اللعنه لسه شغاله اكيد في حاجه ناقصه 

ادم: انتي عارفه ده معناه ايه؟ 

فيولا: وده معناه ايه! 

ادم: اثينا مامتتش! 

______________

///منزل ادم////

والدة ادم: طب وعبد العزيز؟ 

المجهول (االراجل الطيب): مالو عبد العزيز 

والدة ادم: هنسيبو يموت! 

المجهول (الراجل الطيب): اكيد لا بس لازم نلاقي طريقه نقدر ننقذه من ايد امين

والدة ادم: متنساش ان عبد العزيز هو اللي باح بسر امين وهو برضو اللي زقه ف البحر واكيد راجع عشان ينتقم مننا كلنا وعبد العزيز اول واحد 

المجهول (االراجل الطيب): انا هروحله واجيبه بنفسي وانتي خليكي هنا استني مني مكالمة تليفون هقولك وقتها هتعملي ايه 

والدة ادم: طب هتروح ازاي هو بيت..(بيقاطعهم جرس الباب) 

المجهول (االراجل الطيب): مستنيه حد! 

والدة ادم: لا ده تلاقيه ادم ابني 

(والدة ادم قامت وراحت عشان تفتح الباب... بس المفاجأة كانت غير متوقعه) 

والدة ادم: احمد! مالك متبهدل كده ليه ومين دي؟ اومال فين ادم؟ مجاش معاك ليه؟ 

احمد: دي احلام بنت عم فيولا اللي ادم حكالك عنها 

احلام: ازي حضرتك ياطنط

والدة ادم: اهلا يابنتي اومال فين ادم؟ 

احمد: طب ندخل وهقولك علي كل حاجه! 

والدة ادم: اه طبعا اكيد اتفضلي يابنتي تعالي يا احمد اما اعرفك علي صديق قديم للعيله... ده عم محمد الراجل الطيب

 

احلام بذهول: عمي!!!!!!!!!! 

                    الفصل الرابع عشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 


بدل ماتدور وتبحث علي الروايات خليها علي تليفونك وحمل تطبيقنا

تحميل تطبيق سكيرهوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-