Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رضوي ومريم (كامله جميع الفصول) بقلم سمر احمد

 

رواية رضوي ومريم (كامله جميع الفصول) بقلم سمر احمد

إحدى الاماكن المهجوره كانت تجلس مكتوفت اليدين ومكممة الفم تان وتصرخ ليدخل شاب فى الثلاثين مع عمره بيده ورقة زواج ليضعها أمامها ويقترب منها 
ياسين بصوت جهجورى:انا هفكك تمضى ع الورق ده لو سمعت صوتك مهتشوفيش خير منى 
لتهز رضوى رأسها بعنف ويزداد بكائها لا تصدق أن هذا ابن خالتها التى كانت تشعر معه بالأمان وفجائه تحول إلى شخص ترهبه وتخافه ويريد أن يتزوجها قصرا عنها
رضوى :حرام عليك ي ياسين لى بتعمل كدا انا عملتلك اى ليقترب منها ويمسك شعرها التى كاد أن يخلع من راسها انا مش قولتلك ماسمعش صوتك وتمضى علطول ولا عايزه اشوف الوش التانى
رضوى ببكاء وكاد نفسها أن ينقطع فيها تعنى من ضيق تنفس من صغرها وخاصة عندما تبكى :حرام عليك انت اى ي اخى يبنى امشى ي ياسين ارجوك متعملش فيا كدا
لينفذ صبره ويخرج السلاح من جيبه ويضعه ويضعه على رأسها ويده الأخرى تكاد أن تقلع شعرها:هتمضى ولا أفرغ المسدس فى دماغك وبعدها اموت نفسى هااا
لتصرخ رضوى بصوت يهز المكان وتقول بهستيريه همضى همضى ليسمعو صوت خبط على الباب 

فى مكان آخر :تجلس تبكى سيده فى عمر الاربعين تدعى شيماء وابنتها تجلس تواسيها :
اسماءبدموع محبوسه فى عينها :ماتخفيش يماما إن شاء الله هيرجعوها 
والدتها ببكاء :مش هيسبوها من غير ما يعمللولها حاجه يارب نجيها يارب يارب نجيها يارب
 عند ياسين ورضوى :يسمعو صوت خبط على الباب وكان صديقه يوسف :سبها ياسين انت بتعمل اى 
ليقول ياسين امشى ي يوسف واياك الشيخ يحس بحاجه
ليوجه كلامه لرضو : يلا 
لتمسك بالقلم سريعا وتقول بصوت يعلوه الصريخ والبكاء :همضى همضى 
ليترك شعرها ليشاور لها على الورقه ويقول أمضى هنا 
لتمضى رضوى وتتمنى أن يكون كل هذا كابوس 
ليأخذ الورقه ويغلق عليها الغرفه ويغادر 
لتبكى وهيا تدعى ربها أن ينجيها من هذا الظالم ليضيق نفسها وتشعر بالاختناق لتفقد وعيها وهى تان باسم والدتها 
بعد مده ***
يدخل ياسين ليجدها تجلس مكانها ورأسها مسنوده على كتفها ليظنها نائمه ليمسك كوب ماء كان بجانبها ويسكبه عليها لكنها لم تتحرك من مكانها ليهزها بعنف لكن لا يوجد اى رد لينقبض قلبه عليها فهو يعشقها وكانت هذه هى الطريقه الوحيده ليتزوجها لكن هيا كانت تعتبره كاخيها 
ليتجه سريعا الى الاسفل ليأخذ هاتفه ويهاتف أخته مريم 
ياسين بصوت يعلوه القلق :مريم تعالى بسرعه ع المكان ****"" وهاتى معاكى علاج لضيق التنفس او اى حاجه
مريم :فى اى ياسين ومال صوتك والمكان ده اخاف اروحه
ياسين :ارجوك ي مريم مش وقته خلاص هرن على يوسف يستناكى تحت يجيبك بس بسرعه ي مريم
مريم :حاضر
ليتصل ياسين على يوسف ويخبره بما حدث ويجب أن يحضر مريم ليوافق يوسف سريعا
ليصعد ياسين إلى الاعلى ليحمل رضوى ويمددها على اريكه كانت بالغرفه 
ياسين :ارجوكي مريم سامحيني انا بحبك 
بعد فتره يصل يوسف ومريم 
مريم باستغراب :اى المكان ده وياسين بيعمل اى هنا 
يوسف : مش وقته ي مريم يلا 
ليطرق يوسف على الباب 
ليفتح له ياسين ويقول بسرعه ي مريم 
لتدخل مريم لتهتف بنفاذ صبر :هوا فى اى حد يفهمنى فى اى
لياخدها ياسين إلى الغرفه لتدلف مريم وتصدم مما راته 
وتصرخ :رضوى 
 
 تفاعل ي شوباب 
واخترولى اسم الروايه وانا هشوف كل الكومنتات

تعليقات