Ads by Google X
رواية رفقا بعشقي الجزء الثاني من رواية شريط لاصق كاملة بقلم الكاتبة يارا رشدي -->

رواية رفقا بعشقي الجزء الثاني من رواية شريط لاصق كاملة بقلم الكاتبة يارا رشدي

رواية رفقا بعشقي الجزء الثاني من رواية شريط لاصق كاملة بقلم الكاتبة يارا رشدي

     


    (الفصل الأول)



    تاملت ذلك الفستان الابيض وعينيها تلمع لاحظ هادي وهتف :
    عجبك الفستان ؟!

    ابتسمت وهي تقول :
    اه بس مش هينفع البسه في الخطوبه

    _ مش مهم نشتريه ونخليه للفرح اصلا الفرح بعد كام شهر يعني قريب

    شعرت بتوتر عدده اشهر وستبقي معه في مكان واحد بمفردهما ؟! هي اردات تحقيق اهدافها بزوجها منه ان تترك المنزل الذي لا يطيقيها احد به سؤي رامز وان تصبح عروس والتخلص من ملاحقه حاتم لها والاهم من كل هذا ان تقهر ثائر .. بالاضافه انها تشعر مع هادي بشعور غريب من الاطمئنان لا تستطيع تفسيره ....

    _ قولتي ايه يا دنيا ؟!

    اوما راسها بالموافقه وهي تقول :
    نشتريه

    ________________

    عادت من عملها ثم دلفت الي الشقه لتجد عماد يجلس مع والديها ...

    لوت شفيتها متي سيتركها ويختفي من حياتها كما تتمني هي

    هتف والدها :
    عماد عايز يتكلم معاكي يا غرام

    _ وانا مش عايزه اتكلم معاه يا بابا ده عنده انفصام في شخصيه انا مش فاهمه انت ازاي دخلته البيت اصلا تاني بعد الي عمله اخر مره

    _ عماد جه واعتذرلي يا غرام

    ليقول عماد ;
    معلش مره دي بس وبعدها مش هتشوفي وشي

    _ تمام خير نعم ؟!!

    اشار والدها الي زوجته براسه حتي يصبحوا بمفردهما وعندما رحلوا هتف عماد بابتسامه :
    مبروك علي شغلك الجديد عمي قال انه في منطقه شعبيه

    _ الله يبارك فيك ها وبعدين

    _ امته هتسامحيني يا غرام وتديني فرصه تانيه

    اجابته هي بهدوء :
    عمري ما هسامحك وملكش عندي فرص تانيه

    اخرج من سترته علبه صغيره ثم قام بفتحها ليظهر تلك الدبله ثم هتف :
    انا عايز اخطبك من جديد ونعمل فرح تاني

    _ لا اسفه انا يا سيدي مش عايزه اعيش باقي حياتي معاك انا حره

    ليقول عماد برجاء :
    فرصه تانيه يا غرام انا مش عايز اكتر من كده والله

    اجابته هي بانفعال وهي تنهض :
    عماد انا وانت مستحيل يكون في بينا حياه تانيه مهما عملت وحصل وياريت متجيش تاني انا مش عايزه اشوف وشك

    ثم تابعت وهي تصفق بيديها :
    خلاص الي بينا خلص يا عماد قصه الحب الفظيعه الي كانت بينا خلصت خلاص

    كانت تلك الفرصه الاخيره له ... ولكنها لم تنجح فـ غرام انهت كل شئ لابد

    _ انا مش هيآس يا غرام وهستني الوقت الي هتسامحيني فيه وترجعيلي وعلي فكره يوم ما كهرباء فصلت عندنا انا كنت فاصلها عن الشقه كلها عشان تنامي جمبي كانت احلي ليله نمتها من يوم جوازنا ..

    تنهد قبل ان يتناول مفاتيح الموضوعه علي الطاوله ويرحل :
    هستناكي يا غرام

    قالها ورحل اما هي ابتسمت رغمآ عنها وهي تتذكر تلك الليله التي ارغمها بالنوم جانبه وفي احضانه ...
    ___________________

    انتهت من شراء كل شئ تحتاجه اقترح عليها هادي تناول الغداء في مطعم ووافقت هي ...

    _ كنتي بتخانقي مع عمو ليه ؟!

    تناولت طعامها وهي تقول :
    لانه مصمم يعيش دور الاب عليا وانا خلاص اعتبرته مات الاتنين ماتوا هو وماما الله يرحمهم بقي

    هتف هادي بلطف :
    مينفعش تقولي كده علي عمو هو ملهوش ذنب الطبيعي لما اي اتنين متجوزين يطلقوا الطفله الي بينهم بتربي مع الام حياتها بتبقي مستقره معاها اكتر

    اجابته دنيا بتهكم :
    هو فين الاستقرار ده ؟ انا عمري ما شوفته اصلا تعليم ومكنتش عايزه تعلمني لولا تدخل ثائر كان زماني مش بعرف اكتب ولا اقرا حنان الام مشوفتهوش ولا اعرف شكله ايه حتي انا مطلعتش بحاجه من عيشتي مع ماما غير بثائر

    مسح هادي علي وجهه بقوه وهو يقول :
    هو انتي مفيش علي لسانك غير اسم ثائر علي فكره اسمي انا اسهل من اسمه بمراحل والله جربي كده

    تسائلت باستغراب هاتفه :
    اجرب ايه ؟

    انحني براسه ناحيتها ثم هتف بهمس :
    قولي هادي كده

    توترت من نبرته تلك وقالت بتلعثم :
    هو احنا مش هنمشي اتاخرنا وانا عايزه اروح لو سمحت

    ازاح خصله شعرها التي فوق عينيها وهو يقول :
    كده احلي يا حبيبتي

    ابتعد عنها واخرج من سترته النقود حتي يقوم بدفع الحساب اما هي تنفست بقوه وتشعر بنفاذ الاكسجين من حولها ولا تدري منذ متي واصبح هادي هكذا ؟!
    ___________________

    انتهت من مقابلته مع ساره القي بجسده علي الفراش ورط نفسه ورطه كبيره ليته لم يعرف زهوه من الاساس
    يجب الخلاص من ذلك الجنين بكافه الطرق فهو ليس مستعد ان يعاني طفله مما عانت به دنيا ...
    تمسك بالهاتف وقام بالاتصال بزهوه وعندما وصل اليها صوتها هتف :
    عملتي ايه روحتي لدكتور زي ما اتفقنا

    _ انت متصل عشان تطمن ان الحمل هينزل ؟!

    _ امال يعني مكلمك عشان احب فيكي شويه ايوه متصل عشان اطمن هتخلصي امته من الزفت الي بطنك

    وكل يوم تكتشف شئ ما في رامز كان مخفي ولا يعلمه احد ..

    هتفت زهوه بخنق :
    اطمن بكره هعمل العمليه وياريت بعدها تتقدملي فورآ ولا انت ناوي ترجع في كلامك ؟!

    _ لا يا اختي هتقدملك متخافيش ويهون ربنا عليا في كام شهر الي هعيشهم في وشك دول

    _ ياااااه لدرجه دي يا رامز

    _ واكتر من كده يا زهوه والله تخلصي من الي في بطنك وتكلميني سلام عشان ساره بترن عليا
    انهي مكالمته وقام بالرد علي ساره ...

    اما هي سقطت كل دموعها التي تكتمها منذ ان هاتفها مررت يديها علي بطنها وهي تقول باكيه :
    انا اسفه اسفه

    ______________________

    _ انت هتسيب ابنك يتجوز دنيا يا ماهر؟!

    _ يعني اعمله ايه ما هو مكالمه كانت قدامك قولتله ابعد عن بنت لطيفه هو مسمعش كلام وفضل يقول بحبها ومش عارف ايه

    ضربت احلام علي فخديها بقوه هاتفه :
    لعبت في دماغه هتجيبه من براه طالعه عقربه زي امها

    _ الي بيشيل قربه مخرومه بتخر علي دماغه جهزي نفسك عشان ننزل نحضر الخطوبه

    _ انا هنزل اطربقها الخطوبه فوق دماغها منها لله البعيده ملقتش غير ابني الوحيد تلعب عليه !!َ

    __________________

    منذ ان عادت من خروجتها مع هادي وهي تعبث بالشبكه وفستان الخطبه والزفاف تمنت لو كان لديها ام توريها تلك الاشياء وتاخذ رايها ...
    فكرت ان تريها لزوجه ابيها ولكنها تذكرت مدي كره زينب لها

    حملت الفساتين علي ذراعيها وفي معصمها علقت الحقيبه الورقيه وهي تقول :
    مفيش غير رامز الي اوريله الحاجات دي

    إرسال تعليق