Ads by Google X
رواية بقايا طفله كامله بقلم اسماء عبد الوهاب -->

رواية بقايا طفله كامله بقلم اسماء عبد الوهاب

رواية بقايا طفله كامله بقلم اسماء عبد الوهاب

    🌷شخصيات الرواية 🌷
    ***********
    اولا: عائلة البطل
    مالك خيرت البارودى: البطل  30عام طبيب نفسى اصغراخوته  الابناء لديه اثنين  اخوة شباب هو اصغرهم ولديه اختين تؤام اصغر منه هو حنطى البشرة لديه عيون زيتونية  وسيم طويل لديه جسد كعارضى الازياء  يصل طوله الى  180سم

    معتز خيرت البارودى: اخ مالك الاكبر عمره 36عام متزوج من علياء ابنة خالته  وهو وسيم لديه بشرة سمراء وعيون عسلية ولديه جسد كعارضى الازياء وهو يدير شركة والده رحمه الله لاستيراد وتصدير الاسماك المملحة  ومعه اخوته مصطفى ومعاذ لديه من الاطفال 3 ولدان تؤام فى عمر 8 وهم اياد وزياد وبنت فى عمر 5 سنوات وهى حبيبة زوجته تعمل مديرة مطعم  وعمرها 34عام

    معاذ خيرت البارودى: الاخ الاوسط ويعمل محامى بالشركة مع اخيه وعمره 33عام  وهو وسيم ايضا لديه بشرة بيضاء وعيون بنيةولديه جسد كعارضى الازياء  وطوله يصل الى  185سم وهو متزوج من ابنة عمه رؤية وهى متوسطة الطول بيضاء وعيون زيتونية لديها جسد ممشوق القوام  وعمرها 31عام وتعمل سكرتيرة  معه فى الشركة ولديهم  بنتين تؤام  وهم سنا وجنا فى عمر 5اعوام وزوجته حامل فى صبى فى شهرها الاخير

    مها ومى  خيرت البارودى: التؤام المتماثل كما يطلقوا عليهم اخوتهم الشباب مها طبيبة صيدلانية  اما مى فهى طبيبة علاج طبيعى وهم فى عمر 25 بشرة بيضاء وعيون عسلية متوسطين الطول لديهم جسد ممشوق القوام مخطوبين لابناء اعمامهم اخوة رؤية اسر وياسر مهندسين وهم تؤام ايضا فى نفس عمر مالك 30عام

    💞عائلة البطلة💞
    اريج محمد الشامى: البطلة 18عام فتاة طيبة وضعيفة جميلة الى حد الهلاك تعرضت  على يد زوجها السادى الى كل انواع العذاب حتى باتت تكره الحياة يتيمة  زوجها والدها وهى قاصر بدون علمها  فى عمر 16 حتى نتج عن هذا الزواج طفل فى عمر الشهر وحيدة  ليس لها اخوة

    سالم الاسيوطى: زوج اريج شخص سادى يتلذذ بتعذيب كل من حوله فى عمر 38عام لديه خلل فى عقله لا يحب احد يعامل اريج كالعبيد يمنعها من الخروج دائما ما يحبسها بداخل غرفتها حينما ترفض امر من اوامره يقوم بجلدها حتى تعتذر منه لديه  عشيقة سرية او زوجة عرفية وهى سونيا وهى من تستطيع تحمل مختل مثله لديه شركة استيراد وتصدير لبيع الاجهزة الكهربائية

    سونيا الرفاعى: عشيقة سالم الاسيوطى تعشق سالم الاسيوطى وتكره اريج جدا ولكنها ستساعدها فى الهرب من سالم حتى يصبح لها وحدها تعمل عارضة ازياء 

    #بقايا طفلة
    💎الفصل الاول 💎
    **********
    نبدأ بسم الله حكايتنا ويارب تنول اعجابكم
    ****
    نائمة هى على الفراش والجميع حولها ينتظرونان تفيق ليعرفوا من تكون تلك الفتاة التى وجدوها بالسيارة دقائق ورمشت بعينيها دليل على افاقتها فتحت عينيها ونظرت حولها لتعرف اين هى وجدت نفسها نائمة انتفضت بفزع تنظر لهم بخوف:انا فين وابنى فين
    علياءبحنان: ماتخفيش انتى هنا فى امان ابنك بخير بس قوليلى انتى مين وايه اللى جابك فى العربية وحكايتك ايه
    أريج بخوف:انا انا

    مالك بحنان:ماتقلقيش محدش هيإذيكى اتكلمى
    اريج بحزن وألم:انا هحكيلكم حكايتى كلها
    انا اسمى اريج محمد الشامى 18سنة يتيمة امى ماتت وهى بتولدنى وعشت مع ابويا اللى بيكره خلفت البنات بعد الاربعين بتاعت امى ابويا اتجوز واحدة تانية هى اللى ربتنى كانت ارض بور زى ما بيقولوا مخلفتش وده كان بيزعلها جدا وكانت بتحط كل غلبها عليا وانا صغيرة وكانت مشغلانى عندها خدامة لحد ما كبرت وبقيت أنسة هاجر مرات ابويا كانت بتدايق منى لانى جميلة جدا جسم وشعر وبياض ولا احسنها ممثلة جسمى كبر قبل عقلى ابويا كان بيشتغل عند واحد اسمه سالم الاسيوطى كان لسه ساعتها شاب يبان من بره ملاك بس هو شيطان فى يوم ابويا تعب فى الشغل بتاعه وعرفنا انا ومرات ابويا جينا جرى عليه علشان نشوفه وهو شافنى ساعتها كانت نظراته مخيفة نظرات غريبة مشوفتهاش قبل كده اكنه بياكلنى بعنيه خوفت ومرات ابويا اخدت ابويا وخرجنا من المزرعة بتاعت الراجل اللى اسمه سالم ده بعد 5ايام دخل عليا ابويا البيت وجرى عليا وباسنى وقالى انتى  وش السعد مفهمتش سبب ابتسامته ايه قالى انه جوزنى لسالم الاسيوطى انا مستوعبتش الفكرة هتجوز ازاى وانا عندى 16سنة ده انا قاصر لسه يعنى مينفعش

    يكتبوا كتابى حتى ومن مين من سالم الاسيوطى اللى انا بخاف منه رحت لابويا واتراجيته يسبنى وميجوزنيش بس محدش سأل فيا ابويا فضل يضربنى لحد ما اغمى عليا وبعدين جيه واحد من رجالة سالم الاسيوطى خدنى وحطنى فى العربية  ومشى بعد فترة فقت لقيته بيبتسملى ابتسامة غريبة وبيقولى اهلابيكى فى جحيمى انا خفت وفضلت اصرخ لقيته شكله اتغير وقلع حزام البنطلون بتاعه ومسكه وفضل يجلد فيا لحد ما جسمى ساب وبقى ينزل دم من كل حته بعت حد من رجالته يجبلى دكتور وكشف عليا وطلعلى علاج وبقيت على الحال ده كل ما يتعصب يعمل فيا كده لحد ما فى يوم دخل عليا وهو سكران وخد منى حقه الشرعى بالغصب وبعدها جلدنى وكان بيقولى انه بيقى مستمتع وهو بيجلدنى بعد كل علاقة بينا عشت معاه سنتين ورانى فيهم جميع الوان العذاب من جلد وحرق واغتصاب لحد ما حملت وكنت عاوزة انزله خفت على الطفل ده ليتعذب زى لكنه كان مبسوط انى حامل وكنت كل ما احاول اهرب منه يإذينى مرة بعد مرة بعد مرة لحد ما قدرت اهرب بعد ولادة حمزة ابنى وساعدتنى فى ده سونيا عشيقة سالم واللى اكتر واحدة بتكرهنى فى العالم لكن متعاطفة معايا علشان شيفانى طفلة ودى كنت كل  يوم اسمع صوتها وهى فى الاوضة مع سالم اصلها جات الفيلا اول ما حملت بحمزة فضلت لغاية ما انا ولدت وبعدها بإسبوعين لما خفيت دخلتلى الاوضة وقالتلى انا مستعدة اساعدك تهربى بس بشرط انك تسبيلى سالم

    وافقت لانى بكره هى فاكرة انى بحبه خدرت الحرس اللى فى الباب الخلفى من الفيلا ونيمت سالم وهربتنى ومعايا ابنى وهددتنى لو شافتنى هتقتلنى وفضلت اجرى اجرى لحد ما وصلت موقف عربيات لقيت العربيةبتاعتكم و ركبت فيها وكنت بعيط زى ما انت شوفتى نايمة عندك فى العربية يا استاذمالك
    خلصت كلامها وكلهم بيبكوا من القهر والظلم والشفقة اللى اتعرضتلهم طفلة زى دى معقول فى حد كده
    مالك بشفقة وغضب والم:ماتخافيش يااريج محدش هيقرب منك
    علياءبتصميم : ايوة انتى اختى الصغيرة  ومن هنا ورايح انتى هتكونى معايا
    رؤية ومها ومى بحب :واحنا كمان هنكون جنبك وهنساعدك رضعى بس حمزة علشان شكله محتاج يرضع
    اريج:حاضر
    علياء:احنا هنسيبك ترتاحى وهنخرج برة يالا بينا ياشباب
    خرج الجميع ليتركوها ترتاح لا تعلم ماذا تخبئ لها الايام تذكرت كيف استطاعت الهرب
    فلاش باك

    كانت تركض بكل عزمها وهى تحمل رضيعها والدموع تعرف مجراهاالى وجنتيها  وتصبر نفسها بأنها ستخرج من جحر ذلك الشيطان المسمى زوجها كفاها الما وحزنا كفاها تعذيب اليوم ستتحرر منه لن تجعل طفلها يعانى كما تعانى هى  الآن بسببه هكذا كانت تحدث نفسها وتصبرها توقفت فجأءة امام موقف السيارات تلفتت يمين ويسار وجدت سيارة مرسيدس
    ثم وبكل هدوء فتحت بابها الخلفى وصعدت وهى تحمل طفلها النائم من كثرة الجوع واغلقت الباب خلفها لاتعلم الى اين ستذهب وماذا سيكون مصيرها ولكنها تدعى ربها بأنه سيكون بجانبها دقائق واتى مالك واغلق الباب الخلفى للسيارةثم صعد هو وعلياء   بداخل السيارة شغل محركها وانطلق بها الى وجهته بعد مرور ساعات وصلت السيارة الى المنزل  هبط مالك وعلياء وقاموا بحمل  الاغراض التى جلبوها من موقف السيارات

    واخذ المفتاح ليفتح باب السيارة الخلفى ثوانى وفتحها وتفاجأ بوجود ملاكان نائمان بسيارته طفل رضيع والاخرى  تبدو له انها طفلة صغيرة ايضا فى عمر تبدو فى عمر   الثامنة عشر ولكن يظهر عليها التعذيب بوحشية
    صرخ مالك بعلياء:علياء تعالى بسرعة
    علياء بخوف:فى ايه يا مالك
    استيقظت اريج على صوتهم والدموع ملئت عيونها وهى تضم طفلها بخوف لم تستطع التحمل اكثر من ذلك وفقدت وعيها من الخوف
    ايندباك
    يارب احمينى منه يارب انا شوفت على ايده العذاب الوان نظرت الى طفلها  الصغير اخذت تقبله وهو نائم وتضمه لصدرها تمددت على فراشها ووضعت طفلها على صدرها وغفت بعدمدة كبيرة ولأول مرة منذ فترة طويلة يأتى لها النوم
    💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙
    فى مكان اخر

    يقف سالم الاسيوطى  وهو يصرخ بعلو صوته بحراسه قائلا:هربت ازاى ياشوية اغبية انتوا رجالة انتوا تهرب ازاى منكم هى وابنى انتوا متخلفين ياشوية كلاب وقام بإطلاق النار عليهم جميعا لم يتبقى سوى رجل واحد قائلا  بخوف:يا باشا والله الرجالة كانت محاوطة الفيلا من كل مكان انا ذات نفسى مش عارف هربت ازاى
    صرخ سالم بعلو صوته  من جديد:فى ظرف ساعتين الاقيها قدامى والا هتحصلهم
    فرالرجل هاربا من امامه فهو يعلم ان رب عمله رجل مختل سادى
    جلس على المقعد يضع قدمه على الاخرى اخرج سيجارة من علبته النحاسية ووضعها فى فمه واشعلها وهو ينفث دخانه بغضب بينما جلست بجانبه عشيقته سونيا  تحدثه بدلع :اهدى ياباشا صحتك بالدنيا وبعدين هربت هربت انا موجودة

    نظر لها بغضب وامسك شعرها يشده بقوة متحدثا:اسمعى اما اقولك ياسونيا  انتى هنا عشيقتى لمزاجى انا وبس فاهمة ياروح امك  لكن أريج حاجة تانية دى انا اشترتها بفلوسى من ابوها حتة عجينة صغيرة اشكلها زى ما انا عاوز صحيح لغاية دلوقتى انا متجوزتهاش وهى فاهمة انها مراتى لكن ده ما يمنعش انها ام ابنى فاهمة ولا لأ
    تحدثت سونيا بحقدوغل قائلة:اه ابنك اللى جبته منها عن طريق الاغتصاب مش كده
    نظر لها ثوانى ببرود  وصرخت أثر تلك الصفعة القوية التى هبطت على وجهها قائلا:اغتصاب او لأ فده ابنى برضاكى انتى وهى اولأ
    تحدثت سونيا بدموع:للدرجة دى بتحبها وباعت كل حراسك يدوروا عليها
    تحدث هو بسخرية :احبها لأ طبعا انا مبحبش حد بس قولتلك دى لعبتى اشكلها زى ما انا عاوز وتابع بصراخ: يالا غورى من وشى ركضت الى الاعلى وهى تبكى متوعدة لها بأشد العذاب
    تحدث بسره:هتروحى منى فين يا اريج مسيرك تيجيلى راكعة وصدقينى هتشوفى على ايدى العذاب الوان مش سالم الاسيوطى اللى تهرب منه مرة هنشوف انا ولا انتى ياأريج
    🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺 🌺🌺🌺🌺🌺

    عند مالك
    كان يجلس على كرسيه وبجواره اشقائه يتحدثون حول موضوع اريج وكيف وجدوها
    معتز:انتوا شوفتوها ازاى يا مالك
    مالك بشرح:كانت فى العربية لما خرجنا انا وعلياء نشترى شوية حاجات علشان رمضان العربية عطلت بينا عند موقف العربيات رحت  انادى لحد يصلحها عقبال ما علياء تشترى الحاجة وجيت وركبنا العربية ومشينا وشكلى كده لما ركنت العربية نسيت اقفل مفتاح الباب اللى وراه بتاع العربية وهى لقيته مفتوح فركبت فيه وانا اتفجئت وانا بفتحه انها موجودة وهى اول ما شافتنى من الخوف اغمى عليها ده اللى حصل
    معاذ:فى حاجة انتوا نستوها واضح ان جوزها شخص واصل قوى ولو عرف انها عندنا هنتدمر نهائى واولهم شغلنا لازم تاخدوا بالكم من ده

    رؤية: معاذ عنده حق واحنا لازم مننساش اننا منعرفش حاجة عنها لا هى ولا جوزها
    علياء:رؤية انا معاكى فى انك تخافى بس احنا لازم يكون عندنا رحمة بيها دى طفلةواللى حصلها ده يهد جبل بس رغم ذلك هى قوية ومتمسكة بإبنها واحنا لازم نساعدها تتقوى بينا مش تضعف
    رؤية:ةعملوا اللى عاوزين تعملوه انا قولت رأيي وخلاص انتوا حورين
    تركتهم رؤية وذهبت الى غرفتها
    🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁عند سونيا
    كانت تجول الغرفة ذهابا وايابا تخاف ان يكشف امرها ويعرف سالم انها من قامت بتهريب اريج من الفيلا فهى على الرغم من انها تكرهها ولكنها تشفق عليها بسبب افعال سالم بها
    جلست على فراشها تتذكر كيف قامت بتهريبها
    فلاش باك
    كانت اريج ممدة على فراشها تحاوط طفلها بيدها وتضمه الى صدرها ودموعها تجرى على وجنتها كأنها صنبور مياه مكسور وتشهق بخفوت كى لايسمع بكاءها ليأتى ويعاقبها من جديد وفجأة فتح الباب بقوة ودخلت سونيا نظرت لها بشفقة وتحدثت:اسمعى يا اريج انا مستعدة اساعدك واهربك من هنا انتى وابنك بس بشرط
    نظرت لها اريج متفاجئة من حديثها فأريج تعلم انها اذن كيف لها ان تساعدها هل يمكن ان يكون فخ ليأذيها سالم من جديد حتى اكملت سونيا حديثها لترفع اريج رأسها بصدمة من حديثه:انا بحب ساىم ومستعدة اهربك انتى وابنك بس بشرط لو لقيتك هنا تانى هقتلك وهديكى اللى يكفيكى من فلوس سالم كان ناوى انك لما تتمى سنك 18اول الشهر اللى جاى يكتب عليكى رسمى لكن كده انتى تقدرى تبطلى جوازك منه وتطلقى اوحتى تتهمى بإنه اغتصبك وانا جبتلك الورقة اللى معاه واللى بتثبت انه اتجوزك بالسنة وجبتلك اوراقك وشهادة ميلادك وكل حاجة تخصك انتى وابنك حمزة ومش عاوزة اشوف وشك هنا ابدا
    اريج:انتى بتعملى معايا كده

    سونيا بشفقة:صعبتى عليا اصل انا كان معايا اخت قدك بس ماتت فانا هعتبرك اختى ومتنسيش انا بكرهك لكن برضو بشفق عليكى
    قامت اريج بتبديل ثيابها وساعدتها سونيا واخذت اغراضها ومشت بجوار سونيا التى قامت بتهريبها من الباب السرى
    اينك باك
    سونيا بخوف:استر يارب وميقدرش يلاقيها من جديد

                   الفصل الثاني من هنا

    إرسال تعليق